الإثنين, يوليو 22, 2024
21 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

أبو الغيط: القضية الفلسطينية محور وأساس القمة العربية

وام ـ أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أن القمة العربية في دورتها الـ33 اتسمت بالسلاسة الشديدة والهدوء ولم تشهد أي خلافات، مشيرا إلى أن القضية الفلسطينية والوضع في غزة ومسألة رفح هيمنت على أعمال القمة وهو ما يؤكد إحساس القادة والحكومات بالحاجة للتركيز على هذه القضية.
وقال أبو الغيط، خلال مؤتمر صحفي مشترك، مع وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني، إن أعمال القمة تناولت موضوعات اقتصادية وأخرى سياسية واجتماعية، إلا أن القضية الفلسطينية كانت المحور والأساس.

وقال وزير الخارجية البحريني، إن إعلان البحرين أدان الحرب المدمرة على قطاع غزة وما أسفرت عنه من قتل وتدمير بحق الشعب الفلسطيني، مضيفا أن قمة البحرين تجسدت أجواءها بروح إيجابية متفانية تعبر عن تصميم القادة العرب على تعزيز التضامن العربي وتوحيد الجهود والطاقات لمواجهة كافة التحديات التي تواجه الوطن العربي.
وأشار إلى اعتماد القادة العرب المبادرات التي تقدمت بها البحرين وهي : إصدار دعوة لعقد مؤتمر دولي تحت رعاية الأمم المتحدة لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين بما ينهي الاحتلال الإسرائيلي كافة الأراضي العربية المحتلة، والتحرك الفوري والتواصل مع وزراء خارجية الدول الغربية ودول العالم لحثهم على الاعتراف بدولة فلسطين، وتوفير الخدمات التعليمية للمتأثرين من الصراعات والنزاعات في المنطقة، وتوفير الخدمات الصحية للمتأثرين من الصراعات والنزاعات في المنطقة وتحسين الرعاية الصحية وتوفير الأدوية واللقاحات، وتطوير التعاون العربي في مجال التكنولوجيا المالية والابتكار والتحول الرقمي.
ونوه إلى أن البحرين سوف تبادر بصفتها مقدمة المبادرات للعمل على تنفيذها بالتعاون والتنسيق مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والهيئات والمؤسسات الدولية ذات العلاقة، مشيرا إلى أن البحرين تتشرف باستضافة المؤتمر الدولي لحل القضية الفلسطينية دعما لحقوق الشعب الفلسطيني وإحلال السلام العادل والشامل في المنطقة.
وقال إنه ونظرا لطبيعة التطورات في قطاع غزة فقد صدر عن القمة بيان خاص بالوضع المأساوي في القطاع والهجوم الإسرائيلي على معبر رفح وما نتج عنه من نزوح وصعوبات كبيرة في إدخال المساعدات الإنسانية، داعيا إلى تفعيل دور الآليات الدولية المعنية لإجراء تحقيقات مستقلة ونزيهة ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.
وأكد الأمين العام للجامعة العربية، أن هناك دولا عديدة تدعم عقد مؤتمر دولي خاص بشأن فلسطين، وهو مقترح تبنته قمة القاهرة للسلام في 2023 التي شاركت فيها العديد من الدول العربية والأوروبية، لكن لا بد من وقف إطلاق النار في قطاع غزة واستقرار الأمور، مؤكدا أن هناك ضرورة أيضا لإطلاق عملية سياسية لتسوية فلسطينية بدعم دولي.
وشدد أبو الغيط، على أهمية دور مجلس الأمن في دعم هذه العملية وهو أمر يتطلب إقناع الدول الخمس دائمة العضوية بدعم إقامة مؤتمر دولي لفلسطين.
ولفت أبو الغيط إلى أن البحرين طلبت استضافة هذا المؤتمر وكذلك أسبانيا وهو أمر يؤكد أن هناك مؤشرات إيجابية لعقد المؤتمر، وقال إنه على يقين أن فكرة إقامة مؤتمر دولي عن فلسطين واردة للغاية وأن مسألة إقامة دولة فلسطينية قريبة أيضا، مؤكدا أن ما حدث في فلسطين الآن كشف عن عوار غير مسبوق في هذه الأزمة ووضع العالم أمام مسؤوليته بضرورة حل هذه الأزمة في أقرب وقت.
وأكد وزير الخارجية البحريني، أن القمة العربية أرسلت رسالة حقيقية وقوية للعالم أجمع بأن العرب يريدون السلام في منطقتهم والعالم، وقال إن السلام يمنح الحق في الحياة الذي تنص عليه القوانين الدولية وقوانين حقوق الإنسان،
وأشار إلى ضرورة السعي في توفير حياة آمنة للأجيال القادمة، مشددا على ضرورة السعي لتطوير العمل العربي المشترك تجاه القضية الفلسطينية، والتحرك بجهد دبلوماسي موحد لحشد الدول للاعتراف بالدولة الفلسطينية.
وأكد الأمين العام للجامعة العربية، أن النظام الدولي في حاجة للإصلاح وأن ما يحدث أسقط ادعاءات الأخلاق السياسية، وقال إن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة كشف عن الوجه القبيح لكل من أيد الاحتلال، وتساءل أبو الغيط عن رد فعل المجتمع الدولي إذا كان هذا العدوان على دول أوروبية سالت فيها الدماء، هل كان العالم سيلتزم الصمت مثلما يحدث الآن تجاه غزة؟.
وأشار إلى أن هناك العديد من الهيئات والمؤسسات الدولية والحقوقية التي كانت ترفع شعارات للدفاع عن حقوق بعض الأفراد هنا أو هناك، سقطت أمام ما يرتكب من جرائم وحشية في قطاع غزة راح ضحيتها عشرات الآلاف.
وردا على سؤال بشأن مقترح تواجد قوات حفظ سلام عربية في قطاع غزة، أكد أبو الغيط، أن كل ما يدور في هذا الإطار هو من باب الافتراضات التي تتحدث عن اليوم التالي للحرب في غزة؛ وقال إن المقترحات بهذا الشأن مطروحة حاليا في الصحف الغربية فقط، وهي تتحدث عن قوات حفظ سلام عربية أو غربية في غزة، ونحن في الجامعة العربية نتابع بدقة شديدة كل ما يحدث في هذا الموضوع إعلاميا، ولكن لا يتحدث معنا أي طرف في ما هو مطروح.

الأكثر قراءة