الإثنين, مايو 27, 2024
18.8 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

ألمانيا تنفي اتهامها بالمساعدة في الإبادة الجماعية في غزة أمام المحكمة الدولية

رويترز ـ نفت ألمانيا يوم الثلاثاء اتهامات بأنها تساعد في الإبادة الجماعية في غزة من خلال بيع أسلحة لإسرائيل في دعوى رفعتها نيكاراجوا أمام المحكمة العليا للأمم المتحدة مما يعكس الإجراءات القانونية المتزايدة لدعم الفلسطينيين.

وتعد ألمانيا أحد أقوى حلفاء إسرائيل منذ هجمات 7 أكتوبر التي شنها نشطاء حماس والهجوم الانتقامي. وهي واحدة من أكبر موردي الأسلحة لها، حيث أرسلت معدات عسكرية وأسلحة بقيمة 326.5 مليون يورو (353.70 مليون دولار) في عام 2023، وفقًا لبيانات وزارة الاقتصاد.

وواجهت ألمانيا ودول غربية أخرى احتجاجات في الشوارع، وقضايا قانونية مختلفة، واتهامات بالنفاق من جانب جماعات الحملات التي تقول إن إسرائيل قتلت عددًا كبيرًا جدًا من المدنيين الفلسطينيين في هجومها العسكري المستمر منذ ستة أشهر.

لكن تانيا فون أوسلار غليشن، المستشارة القانونية لوزارة الخارجية الألمانية، قالت لقضاة محكمة العدل الدولية إن قضية نيكاراغوا تم التعجيل بها، بناءً على أدلة واهية ويجب رفضها بسبب الافتقار إلى الاختصاص القضائي.

وأضافت أن صادرات الأسلحة الألمانية تخضع للتدقيق لضمان التزامها بالقانون الدولي.

وأضافت أن “ألمانيا تبذل قصارى جهدها للوفاء بمسؤوليتها تجاه الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني”، حيث تعد ألمانيا أكبر مانح فردي للمساعدات الإنسانية للفلسطينيين.

وقال فون أوسلار جليتشين إن أمن إسرائيل يمثل أولوية بالنسبة لألمانيا بسبب تاريخ الإبادة النازية لليهود في المحرقة. وقالت “لقد تعلمت ألمانيا من ماضيها، الماضي الذي يتضمن المسؤولية عن واحدة من أفظع الجرائم في تاريخ البشرية، المحرقة”، مستخدمة الكلمة العبرية.

وقال محامي ألمانيا، كريستيان تامس، للمحكمة إنه منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، كانت 98% من صادرات الأسلحة إلى إسرائيل عبارة عن معدات عامة مثل السترات والخوذات والمناظير. وأضاف أنه من بين أربع حالات تمت فيها الموافقة على تصدير أسلحة حربية، كانت ثلاث منها تتعلق بأسلحة غير مناسبة للاستخدام في القتال وكان من المقرر استخدامها في التدريبات.

نيكاراغوا وجنوب أفريقيا يضغطان على إسرائيل

وكان محامو نيكاراغوا قد طلبوا يوم الاثنين من محكمة العدل الدولية أن تأمر ألمانيا بوقف مبيعات الأسلحة لإسرائيل واستئناف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) التابعة للأمم المتحدة.

وقالوا إن برلين انتهكت اتفاقية الإبادة الجماعية لعام 1948 والقانون الإنساني الدولي من خلال الاستمرار في إمداد إسرائيل بالإمدادات مع علمها بوجود خطر الإبادة الجماعية.

وتقول إسرائيل إن حربها هي ضد مقاتلي حماس القتلة، وليس ضد المدنيين الفلسطينيين، وأنها ضحية التشهير.

ومن المتوقع أن تصدر محكمة العدل الدولية إجراءات مؤقتة بشأن قضية نيكاراغوا في غضون أسابيع، لكن الحكم النهائي قد يستغرق سنوات ولا تملك المحكمة سلطة تنفيذه.

وفي يناير/كانون الثاني، رداً على اتهام من جنوب أفريقيا ، قضت محكمة العدل الدولية بأن الادعاءات بأن إسرائيل انتهكت بعض الحقوق المكفولة بموجب اتفاقية الإبادة الجماعية مقبولة، ودعت إلى وقف أي أعمال إبادة جماعية محتملة.

https://hura7.com/?p=21735

الأكثر قراءة