الجمعة, أبريل 19, 2024
7.8 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

إبحار أول سفينة مساعدات متجهة إلى غزة من ميناء قبرص في مشروع تجريبي

رويترز ـ  غادرت سفينة تحمل نحو 200 طن من الغذاء إلى غزة ميناء في قبرص في وقت مبكر من يوم الثلاثاء في مشروع تجريبي لفتح طريق بحري جديد لإيصال المساعدات إلى السكان الذين يعيشون على شفا المجاعة.

وأبحرت السفينة الخيرية “أوبن آرمز” من ميناء لارنكا في قبرص، وسحبت بارجة تحتوي على الدقيق والأرز .

قال مسؤولون قبارصة إن الرحلة التي يبلغ طولها 200 ميل (320 كيلومترًا) عبر شرق البحر الأبيض المتوسط ​​إلى غزة بمركب سحب ثقيل قد تستغرق ما يصل إلى يومين.

يتم تنظيم المهمة، التي تمولها دولة الإمارات العربية المتحدة في الغالب، من قبل منظمة “‘وورلد سنترال كيتشن” World Central Kitchen الخيرية ومقرها الولايات المتحدة، في حين تقوم مؤسسة Proactiva Open Arms الخيرية الإسبانية بتزويد السفينة.

وقال خوسيه أندريس مؤسس WCK والرئيس التنفيذي إيرين جور في بيان: “هدفنا هو إنشاء طريق بحري سريع للقوارب والصنادل المحملة بملايين الوجبات المتجهة بشكل مستمر نحو غزة”.

وتقول WCK أن لديها 500 طن أخرى من المساعدات في قبرص جاهزة للإرسال.

وتعتزم المؤسسات الخيرية نقل المساعدات مباشرة إلى غزة المعزولة عن العالم الخارجي منذ أن بدأت إسرائيل هجومها ردا على هجوم شنه نشطاء حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول .

ومع الافتقار إلى البنية التحتية للموانئ، قالت WCK إنها تقوم ببناء رصيف ميناء في غزة بمواد من المباني المدمرة والأنقاض. وهذه مبادرة منفصلة عن خطة أعلنها الرئيس الأمريكي جو بايدن الأسبوع الماضي لبناء رصيف مؤقت في غزة لتسهيل توصيل المساعدات عن طريق البحر.

قال أندريس من WCK في منشور على X. “إن بناء الرصيف كان “جاريًا على قدم وساق”. “قد نفشل، لكن الفشل الأكبر لن يكون المحاولة!” وكتب ونشر صورة للعمل مع الجرافات التي تعمل على تسوية الأرض بالقرب من البحر.

وستكون المهمة، في حال نجاحها، بمثابة أول تخفيف للحصار البحري الإسرائيلي المفروض على غزة في عام 2007 بعد سيطرة حماس على القطاع الفلسطيني.

وحذرت الأمم المتحدة من انتشار المجاعة بين سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة بعد خمسة أشهر من الحرب.

وقالت قبرص إن ممرها البحري يوفر حلاً سريعًا لتوصيل المساعدات عند الحاجة. ومن المقرر أن تخضع الشحنات لعمليات تفتيش أمني في قبرص من قبل فريق يضم موظفين من إسرائيل، مما يلغي الحاجة إلى عمليات فحص التفريغ لإزالة العوائق المحتملة في تسليم المساعدات.

https://hura7.com/?p=18383

الأكثر قراءة