الجمعة, مايو 24, 2024
14.1 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

إسرائيل تسحب قواتها من جنوب غزة ومصر تستضيف محادثات جديدة

رويترز ـ  قالت إسرائيل يوم الأحد إنها سحبت مزيدا من جنودها من جنوب قطاع غزة ولم تترك سوى لواء واحد بينما أرسلت هي وحماس فرقا إلى مصر لإجراء محادثات جديدة بشأن وقف محتمل لإطلاق النار في الصراع المستمر منذ ستة أشهر .

وتخفض إسرائيل أعدادها في غزة منذ بداية العام لتخفيف جنود الاحتياط وتتعرض لضغوط متزايدة من حليفتها واشنطن لتحسين الوضع الإنساني خاصة بعد مقتل سبعة من عمال الإغاثة الأسبوع الماضي .

ولم يقدم المتحدث العسكري تفاصيل عن أسباب سحب الجنود أو أعداد المشاركين.

وأكدت كل من إسرائيل وحركة حماس، الحركة الإسلامية التي تسيطر على غزة، أنهما سترسلان وفودا إلى مصر.

لكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حذر من أن إسرائيل لن تخضع للضغوط الخارجية وتستسلم “للمطالب المتطرفة”.

وألقى باسم نعيم، أحد قادة حماس، اللوم عليه.

وقال نعيم إن “نتنياهو ما زال يماطل لإنقاذ نفسه من الفشل ومسؤولية اليوم التالي للمعركة. ويبدو أن الضغوط الأميركية ليست كافية لإجباره على التوجه إلى وقف كامل وشامل لإطلاق النار”.

وتقول حماس إن الاتفاق يجب أن يضمن وقفا كاملا وشاملا لإطلاق النار وانسحابا كاملا للقوات من المناطق المحتلة بعد 7 أكتوبر وحرية حركة السكان في أنحاء قطاع غزة.

ولم يتضح ما إذا كان خفض القوات في جنوب غزة سيؤخر التوغل الذي هدد به منذ فترة طويلة في مدينة رفح والذي يقول نتنياهو إنه ضروري للقضاء على حماس لكن القوى الأجنبية القلقة قالت إنه قد يؤدي إلى خسائر غير مقبولة في صفوف المدنيين.

وقال المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون كيربي، إن خفض القوات يبدو وكأنه “راحة وتجديد” ولا يشير بالضرورة إلى أي عمليات جديدة.

وقال سكان فلسطينيون في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، والتي تعرضت لقصف إسرائيلي في الأشهر الأخيرة، إنهم رأوا القوات الإسرائيلية تغادر وسط المدينة وتتراجع إلى المناطق الشرقية.

الآمال الفلسطينية

وقال عماد جودت (55 عاما) الذي يعيش مع أسرته المكونة من ثمانية أفراد في خيمة برفح: “يبدو في النهاية أنه قد يكون عيدا سعيدا”، في إشارة إلى عطلة عيد الفطر المقبلة التي تبدأ منتصف الأسبوع.

وقال جودت لرويترز عبر تطبيق دردشة “الاحتلال سحب قواته من خان يونس والأمريكيون يضغطون بعد مقتل بعض الأجانب ومصر تجري جولة كبيرة مع الأمريكيين والإسرائيليين وحماس وقطر. هذه المرة لدينا أمل”. .

وأصبحت رفح القريبة من الحدود مع مصر الملاذ الأخير لأكثر من مليون فلسطيني.

وأدت ستة أشهر من القتال إلى إجهاد الجيش والاقتصاد الإسرائيلي. ويقول العديد من خبراء الأمن الإسرائيليين إنهم يرون الآن تهديدًا أكبر من حزب الله المدعوم من إيران في لبنان.

كما أن إسرائيل في حالة تأهب تحسبا لهجوم انتقامي محتمل من إيران ردا على مقتل جنرالات إيرانيين في الأول من أبريل/نيسان.

وتتعرض إسرائيل لضغوط متزايدة من الولايات المتحدة، حيث طالبها الرئيس جو بايدن بتحسين الظروف الإنسانية في غزة والعمل على وقف إطلاق النار، قائلا إن الدعم الأمريكي قد يعتمد على ذلك.

وكانت تلك هي المرة الأولى التي يسعى فيها بايدن، وهو مؤيد قوي لإسرائيل، إلى الاستفادة من المساعدات الأمريكية كوسيلة للتأثير على السلوك العسكري الإسرائيلي. والولايات المتحدة هي المورد الرئيسي للأسلحة للجيش الإسرائيلي.

كما حث بايدن قادة مصر وقطر على الضغط على حماس للموافقة على وقف إطلاق النار واتفاق الرهائن قبل جولة جديدة من المحادثات في القاهرة.

وقال نتنياهو في بداية اجتماعه الأسبوعي لحكومته إن أي اتفاق يجب أن يشمل إطلاق سراح الرهائن الذين ما زالوا محتجزين في غزة، وإن مطالب حماس غير المعقولة تمثل العقبة.

وأضاف أن “الاستسلام لمطالب حماس سيسمح لها بتكرار جرائم 7 أكتوبر مرارا وتكرارا كما وعدت”.

ولا يزال أكثر من 130 رهينة محتجزين في غزة، وتقول إسرائيل إنها لن توقف هجومها حتى يتم إعادتهم جميعاً.

https://hura7.com/?p=21507

الأكثر قراءة