الأحد, يوليو 14, 2024
23.7 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

إسرائيل تواصل عملياتها العسكرية في غزة

(رويترز) – قال سكان إن الطائرات والدبابات الإسرائيلية قصفت مناطق في أنحاء قطاع غزة بينما التقى مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأحد وسط دعوات أمريكية لحملة عسكرية أكثر تركيزا. وقال البيت الأبيض قبل المناقشات إنه من المتوقع أن يضغط سوليفان على إسرائيل لملاحقة نشطاء حماس بطريقة مستهدفة، وليس بهجوم واسع النطاق على مدينة رفح بجنوب غزة.

وتتوغل إسرائيل في المدينة التي تقول إنها المعقل الأخير لحماس. وقد فر مئات الآلاف من الفلسطينيين من المنطقة التي كانت واحدة من أماكن اللجوء القليلة المتبقية لهم.وقال ماجد عمران لرويترز إن عائلته فرت من رفح وعادت لتوها إلى ما تبقى من منزلهم في مدينة خان يونس الجنوبية الذي فروا منه قبل نحو خمسة أشهر “في أنحاء قطاع غزة ليس هناك أمان”.

وقال عمران لرويترز داخل المنزل المدمر بينما كانت امرأة تطبخ على النار “أخذنا أطفالنا وأحفادنا وبناتنا وجئنا وعشنا فوق أنقاض منزلنا. لأنه لا يوجد مكان نلجأ إليه هنا”.وقال سكان إن القوات الإسرائيلية توغلت أيضا في الأزقة الضيقة في جباليا بشمال غزة خلال الليل وحتى يوم الأحد، وعادت إلى منطقة قالت إنها طهرتها في وقت سابق من الصراع.

وقال الجيش الإسرائيلي إن عملياته في جباليا – أكبر مخيمات اللاجئين التاريخية الثمانية في غزة – دقيقة وتهدف إلى منع حماس من إعادة بسط قبضتها هناك. وقال الجيش الإسرائيلي إنه “يعمل على تحديد خلايا وينفذ عشرات الضربات لمساعدة القوات العاملة على الأرض” في منطقة جباليا.

محادثات، أنفاق، تهديدات

وقبل محادثات يوم الأحد قال مسؤول إسرائيلي إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وكبار مساعديه سيحاولون التوصل إلى اتفاق مع سوليفان بشأن ضرورة المضي قدما في عملية رفح. وقال المسؤول الذي تحدث إلى رويترز شريطة عدم الكشف عن هويته إن الشكوك الأمريكية السابقة بشأن جدوى الإجراءات الإنسانية الإسرائيلية ربما تبددت بعد إجلاء حوالي نصف الفلسطينيين من المدينة في 12 يومًا. وأضاف المسؤول “لقد أظهرنا أن هذا ليس ضروريا فحسب، بل إنه قابل للتنفيذ”.

وقال المسؤول إن إسرائيل ستعرب أيضا عن مخاوفها بشأن عشرات الأنفاق التي تقول إن قواتها عثرت عليها تحت رفح وتمتد إلى مصر المجاورة التي أدانت الهجوم العسكري. وقال نائب المدعي العام الإسرائيلي نوعام جلعاد، خلال جلسة استماع في لاهاي يوم الجمعة، إن “حماس تستخدم هذه الأنفاق لتزويد نفسها بالأسلحة والذخيرة، ومن المحتمل أن تستخدم لتهريب رهائن أو كبار نشطاء حماس إلى خارج غزة”. تفاصيل نادرة عن الادعاءات التي نفتها الهيئة العامة للاستعلامات في مصر في السابق ووصفتها بأنها غير صحيحة.

وقال نتنياهو إن العملية في رفح، حيث تعتقد إسرائيل أن ما يصل إلى ربع قوات حماس المقاتلة متحصنة، قد تكتمل في غضون أسابيع.
وتشعر واشنطن بالقلق على مئات الآلاف من النازحين الفلسطينيين الذين يحتمون هناك، وأشارت إلى الحاجة ليس فقط لإجلائهم ولكن أيضًا لضمان سكن بديل مناسب.

قال مسؤولو صحة في غزة وحركة حماس إن 28 فلسطينيا على الأقل قتلوا يوم الأحد، معظمهم في غارة على منزل في النصيرات وسط قطاع غزة. وقالت خدمة الطوارئ المدنية في غزة في بيان إن فرق الإنقاذ انتشلت حتى الآن جثث 150 فلسطينيا قتلوا على يد الجيش في الأيام الأخيرة، وإن 300 منزل أصيبت بنيران جوية وبرية إسرائيلية.

وأدى هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول والذي أدى إلى اندلاع الحرب إلى مقتل 1200 شخص وفقا للإحصائيات الإسرائيلية. ويعتقد أن حوالي 125 من بين 253 شخصًا اختطفوا في الغارة ما زالوا محتجزين في غزة. وقتل ما لا يقل عن 35386 فلسطينيا في الغارات الإسرائيلية منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، بحسب وزارة الصحة في القطاع. وحذرت وكالات الإغاثة من انتشار الجوع ونقص الوقود والإمدادات الطبية.

وقال الجيش الأمريكي يوم الجمعة إن الشاحنات بدأت في نقل المساعدات إلى الشاطئ من رصيف مؤقت أقامته قواته، وهو أول رصيف يصل إلى الجيب المحاصر بحرا منذ أسابيع. وأصدرت لجنة المقاومة الشعبية، وهي جماعة تقاتل إلى جانب حماس في غزة، بيانا قالت فيه إن الرصيف تم بناؤه لتخفيف الضغط السياسي على إسرائيل، وإن أي قوات إسرائيلية أو أمريكية على أراضيها ستعتبر هدفا مشروعا.

يوم السبت، أثارت حماس أيضا مخاوف بشأن الرصيف، وحذرت من أي قوة عسكرية أجنبية في غزة، لكنها لم توجه أي تهديدات مباشرة.
وفي مارس/آذار، عندما أعلن الرئيس جو بايدن عن خطط بناء الرصيف البحري في بلاده، قال: “لن تكون هناك قوات أمريكية على الأرض”.

https://hura7.com/?p=25972

 

 

الأكثر قراءة