الجمعة, أبريل 19, 2024
7.8 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

إيران تهدد بالرد على الهجوم الإسرائيلي على قنصليتها في دمشق

رويترز ـ قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي اليوم الثلاثاء إن إيران سترد على ما يشتبه أنها ضربة جوية إسرائيلية استهدفت قنصليتها في العاصمة السورية دمشق، وذلك بعد يوم من مقتل سبعة قادة عسكريين إيرانيين في الهجوم .

وقال رئيسي، بحسب ما نقلت وسائل إعلام رسمية: “بعد فشله في تدمير إرادة جبهة المقاومة، أعاد النظام الصهيوني (إسرائيل) الاغتيالات العمياء إلى أجندته لإنقاذ نفسه. وعليه أن يعلم أنه لن يحقق أهدافه أبداً وأن هذه الجريمة الجبانة لن تمر دون رد”.

وكانت قد قصفت طائرات حربية يشتبه أنها إسرائيلية السفارة الإيرانية في سوريا يوم الاثنين في ضربة قالت إيران إنها أسفرت عن مقتل سبعة من مستشاريها العسكريين، بينهم ثلاثة من كبار القادة، مما يمثل تصعيدا كبيرا في حرب إسرائيل مع خصومها الإقليميين.

وقال وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الذي شوهد في الموقع مع وزير الداخلية السوري “ندين بشدة هذا الهجوم الإرهابي الوحشي الذي استهدف مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق وأدى إلى مقتل عدد من الأبرياء”.

وقال سفير إيران لدى سوريا إن الغارة أصابت مبنى قنصليا في مجمع السفارة وإن مقر إقامته كان في الطابقين العلويين.

وقال الحرس الثوري الإسلامي الإيراني في بيان إن سبعة مستشارين عسكريين إيرانيين قتلوا في الغارة، من بينهم محمد رضا زاهدي، القائد الكبير في فيلق القدس، وهو قوة تجسس أجنبية وذراع شبه عسكرية.

ولا تناقش إسرائيل عادة الهجمات التي تشنها قواتها على سوريا. وردا على سؤال حول الغارة، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي: “نحن لا نعلق على التقارير في وسائل الإعلام الأجنبية”.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن أربعة مسؤولين إسرائيليين لم تذكر أسماءهم اعترافهم بأن إسرائيل نفذت الهجوم.

ووصفت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة الضربة بأنها “انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي والمبدأ الأساسي المتمثل في حرمة المباني الدبلوماسية والقنصلية”.

وقالت البعثة الإيرانية، إن الهجوم كان “تهديدًا كبيرًا للسلام والأمن الإقليميين”، وحثت مجلس الأمن الدولي على إدانة الهجوم وقالت إن طهران تحتفظ بالحق في “اتخاذ رد حاسم”.

وتعهد حزب الله، الجماعة اللبنانية التي تعتبر أقوى وكيل مسلح لإيران في المنطقة، بالرد. وقالت الجماعة في بيان لها، إن “هذه الجريمة لن تمر دون أن ينال العدو العقاب والانتقام”.

كما أدانت الدول الإسلامية، بما في ذلك العراق والأردن وعمان وباكستان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، الهجوم، وكذلك فعلت روسيا.

وفي وقت سابق، قال سفير إيران لدى سوريا حسين أكبري، الذي لم يصب بأذى، للتلفزيون الإيراني الرسمي إن ما بين خمسة وسبعة أشخاص، بينهم دبلوماسيون، قتلوا وأن رد طهران سيكون “قاسيا”.

وقالت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية إن طهران تعتقد أن زاهدي كان هدف الهجوم. كما قُتل نائبه وقائد كبير آخر مع أربعة آخرين.

وقالت قناة العالم الإيرانية الناطقة باللغة العربية إن زاهدي كان مستشارًا عسكريًا في سوريا وشغل منصب رئيس فيلق القدس في لبنان وسوريا حتى عام 2016.

التوترات الإقليمية

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر إن واشنطن لا تزال “قلقة بشأن أي شيء من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد أو يتسبب في زيادة الصراع في المنطقة” لكنه لا يتوقع أن تؤثر الضربة على المحادثات بشأن إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس.

وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يوم الثلاثاء إن طهران استدعت دبلوماسيا سويسريا يمثل المصالح الأمريكية في البلاد للتأكيد على مسؤولية واشنطن عن الهجوم.

وقال أمير عبد اللهيان في منشور على موقع إكس “تم إرسال رسالة مهمة إلى الحكومة الأمريكية باعتبارها مؤيدة للنظام الصهيوني (إسرائيل). يجب على أمريكا أن تقدم إجابات”.

وبحسب موقع “أكسيوس” نقلاً عن مسؤول أمريكي، أبلغت واشنطن طهران بأنها “ليس لها أي علاقة” أو معرفة متقدمة بالضربة الإسرائيلية.

وانقسم المحللون حول ما إذا كان الهجوم على مجمع السفارة الإيرانية سيثير أعمال عنف أكبر بكثير.

وقال جون ألترمان من مركز أبحاث CSIS في واشنطن إن الهجوم يعكس على الأرجح اعتقاد إسرائيل بأن مثل هذه الضربات تمثل أدوات ردع وتجعل احتمال نشوب صراع أوسع نطاقا أقل احتمالا وليس أكثر.

وقال “الإسرائيليون مقتنعون بأنهم إذا سعوا إلى التراجع فإن التهديد سينمو ولن يتضاءل”. وأضاف: “إنهم مقتنعون بأنه طالما أنهم يفعلون شيئًا كهذا بشكل دوري، فسيتم ردع خصومهم”.

ومع ذلك، رأى ستيفن كوك، المحلل في مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن، إمكانية التصعيد.

وأضاف أن “الحرس الثوري الإيراني قادر على تخفيف القيود المفروضة على وكلائه في العراق وسوريا، مما يعرض القوات الأمريكية للخطر مرة أخرى”. “يمكن للإيرانيين أيضًا أن يوجهوا حزب الله إلى تصعيد هجماته على إسرائيل، والتي أصبحت أكثر جرأة وأكثر عددًا”.

ولطالما استهدفت إسرائيل المنشآت العسكرية الإيرانية في سوريا وتلك التابعة لوكلائها، لكن هجوم يوم الاثنين كان المرة الأولى التي تضرب فيها على ما يبدو مجمع السفارة الضخم نفسه. ورفض متحدث باسم الجيش الإسرائيلي التعليق.

وكثفت تلك الهجمات بالتوازي مع حملتها ضد حركة حماس الفلسطينية المدعومة من إيران في قطاع غزة في 7 أكتوبر ، وقتل أكثر من 32 ألف فلسطيني في الهجوم الإسرائيلي على غزة، بحسب السلطات الصحية الفلسطينية.

https://hura7.com/?p=20903

الأكثر قراءة