الأربعاء, يونيو 19, 2024
18 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

احتدام المعارك في أنحاء غزة وسط إحياء محادثات التهدئة

رويترز ـ قالت السلطات الصحية يوم الأحد إن الضربات الإسرائيلية أسفرت عن مقتل 77 فلسطينيا في غزة خلال الـ 24 ساعة الماضية، بينما استضافت مصر وفدا إسرائيليا لجولة جديدة من المحادثات في محاولة لضمان هدنة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة . .

وقال الجيش الإسرائيلي إنه قتل ناشطا بارزا في حركة الجهاد الإسلامي في غارة على مركز قيادة في باحة مستشفى الأقصى في وسط غزة. ولم يذكر اسمه أو رتبته.

وقال الجيش إن “مركز القيادة والإرهابيين أصيبوا بدقة”، مضيفا أن الهدف من ذلك هو تقليل “الأضرار التي لحقت بالمدنيين غير المشاركين في منطقة المستشفى”. وأضاف أن “مبنى مستشفى الأقصى لم يتضرر ولم يتأثر عمله”.

ولم يصدر تعليق فوري من حركة الجهاد الإسلامي وهي جماعة مسلحة وحليفة لحماس.

وقال مسؤولو صحة فلسطينيون ووسائل إعلام تابعة لحماس إن الغارة أصابت عدة خيام داخل مستشفى الأقصى، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة آخرين، من بينهم خمسة صحفيين.

وقتل أكثر من 32 ألف فلسطيني في الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، وفقا للسلطات الصحية.

واندلعت الحرب بعد أن اخترق مسلحو حماس الحدود واجتاحوا المجتمعات المحلية في جنوب إسرائيل، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص واختطاف 253 رهينة، وفقًا للإحصائيات الإسرائيلية.

وكثف الجانبان المفاوضات، بوساطة قطر ومصر، بشأن تعليق الهجوم الإسرائيلي لمدة ستة أسابيع مقابل الإفراج المقترح عن 40 من أصل 130 رهينة ما زالوا محتجزين لدى مسلحي حماس في غزة بعد هجومهم في 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل .

وتقول حماس إن أي اتفاق يجب أن يضمن إنهاء القتال وانسحاب القوات الإسرائيلية. واستبعدت إسرائيل ذلك قائلة إنها ستستأنف في نهاية المطاف الجهود الرامية إلى تفكيك القدرات الحاكمة والعسكرية لحماس.

وقال مسؤول لرويترز يوم الأحد إن حماس لن تحضر المحادثات في القاهرة بينما تنتظر سماع وسطاء حول ما إذا كان هناك عرض إسرائيلي جديد مطروح على الطاولة.

وفي مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، واصلت القوات الإسرائيلية حصار المستشفيين الرئيسيين، وقصفت الدبابات مناطق في المناطق الوسطى والشرقية من القطاع.

وقال مسؤولو صحة فلسطينيون إن غارة جوية إسرائيلية قتلت تسعة أشخاص في بني سهيلة قرب خان يونس، بينما قتلت غارة جوية أخرى أربعة أشخاص في مخيم المغازي وسط قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة في مدينة غزة إن القوات الإسرائيلية واصلت عملها داخل مستشفى الشفاء، وهو أكبر مستشفى في القطاع. وقال سكان يعيشون في مكان قريب إن القوات الإسرائيلية دمرت أحياء سكنية بالقرب من الشفاء.

وقال أبو مصطفى (49 عاما): “خرجت لشراء بعض الأدوية من صيدلية وما رأيته كان مفجعا. لقد دمرت الشوارع بالكامل والمباني التي كانت تقف هناك”.

وقال لرويترز عبر الهاتف من مدينة غزة “… هذه ليست حرب، هذه إبادة جماعية”.

ومثل بقية سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، يكافح أبو مصطفى، وهو أب لستة أطفال، لتوفير الطعام لأسرته في شمال القطاع، حيث حذرت الأمم المتحدة من أن المجاعة وشيكة.

وأضاف: “لقد سئمنا، ننام ونستيقظ ونحن نحلم بوقف إطلاق النار الذي ينهي الحرب ويحافظ على حياة من بقي في غزة”، رافضا ذكر اسمه خوفا من الانتقام الإسرائيلي.

وفي كنيسة العائلة المقدسة بمدينة غزة شارك بعض المسيحيين الفلسطينيين في قداس عيد الفصح.

وقالت ويني ترزي، وهي امرأة من غزة تصلي في الكنيسة: “أمنيتي أن يتركونا وشأننا وأن نعود إلى أراضينا وأطفالنا”.

ويبلغ عدد سكان غزة ما يقدر بنحو 1000 مسيحي، معظمهم من الروم الأرثوذكس.

وقال الجيش الإسرائيلي إن القوات العاملة في الشفاء قتلت مسلحين كانوا يحصنون المنطقة وعثرت على أسلحة.

وقال الجيش إن “طائرات سلاح الجو الإسرائيلي قصفت عدة مجمعات تستخدم لإطلاق صواريخ مضادة للدبابات وحيث يعمل القناصون” في حي الرمال بالقرب من الشفاء.

وأضاف أن القوات قتلت 15 مسلحا وسط قطاع غزة وعددا آخر في خان يونس، بما في ذلك بالقرب من مستشفى الأمل.

وقالت إسرائيل إنها قتلت واعتقلت المئات من مسلحي حماس والجهاد الإسلامي في الشفاء خلال غارة. وتنفي حماس والطاقم الطبي أي وجود مسلح داخل المنشآت الطبية، وتتهم إسرائيل بقتل واعتقال المدنيين.

وفي محادثات السلام، تريد حماس أيضًا السماح لمئات الآلاف من الفلسطينيين الذين نزحوا من مدينة غزة والمناطق المحيطة بها جنوبًا خلال المرحلة الأولى من الحرب بالعودة إلى الشمال.

أمرت محكمة العدل الدولية ، اليوم الخميس، بالإجماع إسرائيل، التي تتهمها جنوب أفريقيا بارتكاب جرائم إبادة جماعية في قطاع غزة، باتخاذ كافة الإجراءات الضرورية والفعالة لضمان توفير الإمدادات الغذائية الأساسية للسكان.

https://hura7.com/?p=20675

الأكثر قراءة