الإثنين, مايو 27, 2024
20 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

اشتداد المعارك في فطاع غزة

رويترز ـ  اشتبكت القوات الإسرائيلية مع نشطاء في أنحاء قطاع غزة يوم الأربعاء بما في ذلك مدينة رفح الجنوبية التي كانت ملاذا للمدنيين في تصعيد للحرب المستمرة منذ أكثر من سبعة أشهر وأسفرت عن مقتل عشرات الفلسطينيين. آلاف الفلسطينيين.

وتفاقم العداء بين إسرائيل والأمم المتحدة عندما طلب الجيش الإسرائيلي تفسيرا للفيديو الذي يظهر رجالا مسلحين بجوار مركبات وكالة الإغاثة الفلسطينية التابعة للأمم المتحدة. وبشكل منفصل قالت الهند إنها تعمل على إعادة جثة أحد موظفي الأمم المتحدة الذي قتل في رفح فيما قالت الأمم المتحدة إنه نيران دبابة .

وقد توغل جيش رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الأيام الأخيرة في شرق رفح لملاحقة ما يقول إنها أربع كتائب تابعة لحماس، على الرغم من تحذيرات حليفته الولايات المتحدة وآخرين بالتوقف لتجنب سقوط أعداد كبيرة من المدنيين.

ومنذ اندلاع الحرب على غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول، قتلت إسرائيل 35 ألف فلسطيني ، وفقاً لمسؤولي الصحة في غزة، منهم 82 قتيلاً يوم الثلاثاء، في أعلى حصيلة يومية منذ أسابيع.

وفي مخيم جباليا للاجئين بشمال البلاد قال سكان إن الدبابات الإسرائيلية دمرت مجموعات من المنازل لكنها تواجه مقاومة شديدة من حماس وحليفتها حركة الجهاد الإسلامي. وقال أبو جهاد: “إنهم يقصفون المنازل فوق سكانها. ونعلم أن العديد من العائلات محاصرة داخل منازلها”.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إنها قتلت بعض الجنود في جباليا، في حين قال الجيش الإسرائيلي إنه قضى على العديد من النشطاء في منطقة زعم أنه طهرها قبل أشهر.

واحتشدت الدبابات الإسرائيلية حول الأطراف الشرقية لرفح، وفي الأيام الأخيرة قامت بالتمشيط في المناطق المبنية بالمدينة، حيث لجأ مئات الآلاف من النازحين إلى الاحتماء من القتال في أماكن أخرى.

وقال سكان إن القوات الإسرائيلية توغلت في ثلاثة أحياء وأن مسلحين فلسطينيين يحاولون منع الجنود والدبابات من التحرك نحو وسط المدينة.

وقالت إسرائيل إن قواتها استهدفت مجمعا للتدريب، مما أسفر عن مقتل مسلحين في قتال قريب والعثور على العديد من الأسلحة.

وأعلنت إسرائيل عن مقتل شخص في جنوب غزة، وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإسرائيلية (كان) إنها أول حالة وفاة من نوعها منذ بدء العملية البرية هناك الأسبوع الماضي.

وفي الشمال قالت إسرائيل إنها أنهت عملية في منطقة الزيتون أسفرت عن مقتل “عشرات الإرهابيين”. وقال سكان إن الدبابات انسحبت من المنطقة، وإن عشرات المنازل دمرت أو لحقت بها أضرار، في حين قال مسعفون فلسطينيون إن عشرات المدنيين قتلوا وأصيبوا.

وقالت إسرائيل إن قواتها حددت هوية مقاتلين في المجمع اللوجستي المركزي التابع لوكالة الغوث الفلسطينية التابعة للأمم المتحدة (أونروا) شرق رفح، وطالبت بتفسير. وتحققت رويترز من موقع اللقطات التي نشرها الجيش الإسرائيلي لكنها لم تتمكن من التحقق من متى تم تصويرها أو من هوية الرجال.

وقال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان لراديو الجيش إن “الأمم المتحدة أصبحت جزئيا كيانا إرهابيا في حد ذاتها لأنها تتعاون مع حماس وتغطيها”.

ونفت الأونروا مزاعم التعاون مع حماس.

وقالت الوكالة إنها تفحص اللقطات وستشارك المعلومات عندما يكون ذلك ممكنا. وقال سامي أبو زهري المسؤول الكبير في حماس لرويترز إن الرجال كانوا هناك لحماية عملية توزيع المساعدات.

وقال أبو زهري لرويترز “هذه مزاعم وأكاذيب كاذبة. هذه قوة شرطة مكلفة بتأمين مراكز الإغاثة ضد أعمال السرقة والنهب”.

التحقيق في مقتل موظف الأمم المتحدة

وقالت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء إنها تحقق في هجوم مجهول على سيارة في رفح في وقت سابق من هذا الأسبوع أدى إلى مقتل أول موظف دولي لها منذ 7 أكتوبر، وهو ضابط متقاعد بالجيش الهندي كان في طريقه إلى المستشفى الأوروبي.

وقال الجيش الإسرائيلي إن تحقيقا أوليا خلص إلى أن المركبة، التي لم يكن على علم بمسارها، أصيبت في منطقة قتال نشطة وأن الحادث قيد المراجعة.

وقتل نحو 254 من عمال الإغاثة في غزة منذ بدء الحرب، من بينهم 191 من موظفي الأمم المتحدة، يفتح علامة تبويب جديدة، بحسب الأمم المتحدة.

وتشير تقديرات الأونروا إلى أن 450 ألف مدني فروا من رفح في الأسبوع الذي أعقب طلب إسرائيل منهم الإخلاء. لكن ليس لديهم سوى عدد قليل من الأماكن الآمنة التي توفر الضروريات الأساسية للذهاب إليها.

وحذرت الأمم المتحدة من مجاعة وشيكة واتهمت إسرائيل بتجاهل المدنيين وإطلاق النار على قوافل المساعدات الإنسانية.

وقالت لجنة حماية الصحفيين، وهي منظمة رقابية عالمية، إن ما لا يقل عن 105 من العاملين في وسائل الإعلام كانوا من بين القتلى في غزة.

ومع اشتداد القتال، وصلت محادثات وقف إطلاق النار التي تتوسط فيها قطر ومصر إلى طريق مسدود، حيث تطالب حماس بوقف دائم للهجمات الإسرائيلية وتقول حكومة نتنياهو إنها لن تتوقف حتى يتم القضاء على الجماعة.

ويعارض نتنياهو إقامة دولة فلسطينية مستقلة، وهو ما تعتبره معظم القوى الأجنبية الحل الوحيد طويل الأمد للصراع المستمر منذ سبعة عقود.

وحدث المزيد من الاضطرابات أيضًا في ثاني أكبر الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهي الضفة الغربية.

واستشهد الشاب الفلسطيني أيسر محمد صافي (20 عاما) برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات في مدينة البيرة، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية وفا. وتقول السلطات الفلسطينية إن ما يقرب من 500 فلسطيني قتلوا بنيران إسرائيلية في الضفة الغربية منذ 7 أكتوبر.

https://hura7.com/?p=25534

الأكثر قراءة