الأربعاء, يونيو 19, 2024
18 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الأحزاب الشعبوية تتقدم في الانتخابات الأوروبية

(رويترز) – دفعت المكاسب التي حققها اليمين المتطرف في التصويت لانتخاب البرلمان الأوروبي يوم الأحد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الدعوة لانتخابات وطنية مبكرة وأضافت حالة من عدم اليقين إلى الاتجاه السياسي المستقبلي لأوروبا. وفي حين كان من المقرر أن تحتفظ أحزاب الوسط والليبرالية والاشتراكية بالأغلبية في البرلمان الذي يضم 720 مقعدا فإن التصويت وجه ضربة محلية لزعماء كل من فرنسا وألمانيا مما أثار تساؤلات حول كيفية تمكن القوى الكبرى في الاتحاد الأوروبي من قيادة السياسة في الكتلة.

دعا ماكرون إلى انتخابات برلمانية، على أن تُعقد الجولة الأولى في 30 يونيو/حزيران. ومثله كمثل ماكرون، عانى المستشار الألماني أولاف شولتز أيضًا من ليلة مؤلمة حيث سجل حزبه الديمقراطي الاجتماعي أسوأ نتيجة له ​​على الإطلاق، حيث عانى على أيدي المحافظين السائدين وحزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتشدد.

وفي الوقت نفسه، شهدت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني تعزيز موقفها من خلال فوز مجموعتها المحافظة  “إخوان إيطاليا” بأكبر عدد من الأصوات، وفقًا لاستطلاعات الرأي.

إن التحول نحو اليمين داخل البرلمان الأوروبي قد يجعل من الصعب تمرير التشريعات الجديدة التي قد تكون ضرورية للاستجابة للتحديات الأمنية، أو تأثير تغير المناخ، أو المنافسة الصناعية من الصين والولايات المتحدة.

ومع ذلك، فإن مدى النفوذ الذي قد تمارسه الأحزاب القومية سوف يعتمد على قدرتها على التغلب على خلافاتها والعمل معًا. فهي منقسمة حاليًا بين قسمين مختلفتين، وبعض الأحزاب والمشرعين في الوقت الحالي يقعون خارج هذه التجمعات.

“مرساة الاستقرار”

أظهر استطلاع مركزي للخروج من مراكز الاقتراع أن حزب الشعب الأوروبي اليميني الوسطي سيكون أكبر حزب سياسي في الهيئة التشريعية الجديدة، حيث حصل على خمسة مقاعد ليشكل 189 نائبا.

في بولندا، كان من المقرر أن يفوز الائتلاف المدني الوسطي لرئيس الوزراء دونالد توسك، وهو عضو في حزب الشعب الأوروبي، بالتصويت الأوروبي. وفي إسبانيا أيضا، جاء حزب الشعب اليميني الوسطي، وهو أيضا جزء من حزب الشعب الأوروبي، في الصدارة، متفوقا على رئيس الوزراء الاشتراكي بيدرو سانشيز.

كانت هذه النتائج بمثابة أخبار جيدة لعضوة حزب الشعب الأوروبي أورسولا فون دير لاين التي تسعى إلى ولاية ثانية مدتها خمس سنوات على رأس الذراع التنفيذي القوي للاتحاد الأوروبي.

وكانت سريعة في تقديم نفسها كدرع ضد التطرف. وقالت لأنصارها في حدث ليلة الانتخابات لحزب الشعب الأوروبي في بروكسل: “لا يمكن تشكيل أغلبية بدون حزب الشعب الأوروبي ومعا … سنبني معقلا ضد التطرف من اليسار ومن اليمين”.

وأضافت في وقت لاحق من المساء: “لكن من الصحيح أيضًا أن المتطرفين على اليسار واليمين اكتسبوا الدعم وهذا هو السبب في أن النتيجة تأتي بمسؤولية كبيرة للأحزاب في الوسط”.

قد لا تزال فون دير لاين بحاجة إلى دعم من بعض القوميين اليمينيين، مثل إخوة إيطاليا بزعامة ميلوني لتأمين الأغلبية البرلمانية، مما يمنح ميلوني وحلفائها من المحافظين والإصلاحيين الأوروبيين (ECR) المزيد من النفوذ – مما قد يزعج حلفاء محتملين آخرين.

مخاوف الناخبين

أظهر استطلاع الرأي أن الاشتراكيين والديمقراطيين من يسار الوسط على استعداد ليكونوا ثاني أكبر أحزاب سياسية، حتى مع خسارتهم لأربعة نواب لينتهي بهم الأمر بـ 135.

يعزو المراقبون السياسيون التحول إلى اليمين إلى ارتفاع تكلفة المعيشة والمخاوف بشأن الهجرة وتكلفة التحول الأخضر بالإضافة إلى الحرب في أوكرانيا – المخاوف التي استغلتها الأحزاب القومية والشعبوية.

وقال باس إيكهوت المرشح الرئيسي لحزب الخضر في مقابلة مع رويترز ردا على سؤال عن سبب نجاح اليمين المتطرف “أعتقد أن الكثير من الناس شعروا بأن أوروبا لا تفعل الأشياء بمساعدة الناس بل تفعلها على رؤوس الناس”.

وأعتقد أننا بحاجة هنا إلى التوصل إلى إجابة موثوقة وإلا فإننا سنكون فقط نقترب أكثر من اليمين المتطرف”، وذلك بعد أن خسر الخضر والليبراليون الأرض في الانتخابات.

وأظهر استطلاع مركزي للخروج من مراكز الاقتراع أن الجماعات القومية المتشككة في أوروبا مثل ECR وIdentity and Democracy (ID) والمشرعين اليمينيين المتشددين الذين لم ينتموا بعد إلى عائلة سياسية تابعة للاتحاد الأوروبي من حزب البديل لألمانيا حصلوا معا على 146 مقعدا بزيادة قدرها 19 مقعدا.

وتوقع استطلاع الخروج من مراكز الاقتراع أن تحتفظ أحزاب يمين الوسط ويسار الوسط والليبرالية والخضر المؤيدة لأوروبا بأغلبية 460 مقعدا، لكنها أقل مقارنة بـ 488 مقعدا في المجلس المنتهية ولايته الذي يضم 705 نواب.

وتكبدت الأحزاب الخضراء في أوروبا خسائر فادحة، حيث انخفض عدد نوابها إلى 53 نائبا من 71 في البرلمان المنتهية ولايته. ويتخذ البرلمان الأوروبي قرارا مشتركا مع المجلس الأوروبي الحكومي بشأن القوانين التي تحكم الكتلة المكونة من 27 دولة والتي يبلغ عدد سكانها 450 مليون نسمة. وأعطى استطلاع الخروج للناخبين حزب المحافظين الأوروبيين ثلاثة نواب أكثر من البرلمان السابق بإجمالي 72 نائبا، وحزب الهوية اليميني المتطرف تسعة مقاعد إضافية بإجمالي 58 نائبا.

أفاد استطلاع الخروج للناخبين أن عدد النواب غير المنتسبين الذين قد يختارون الانضمام إلى مجموعات أخرى، بما في ذلك المتشككون في أوروبا، ارتفع بمقدار 33 إلى 95 نائبا. وفي النمسا، أكدت نتائج فرز الأصوات في مراكز الاقتراع يوم الأحد بالإضافة إلى توقعات التصويت بالبريد فوز حزب الحرية اليميني المتطرف ولكن بهامش أقل من المتوقع، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة الوطنية ORF.

وفي هولندا، أكدت التقديرات المبنية على أغلب الأصوات التي تم فرزها استطلاعات الرأي التي أظهرت أن تحالف حزب العمال/اليسار الأخضر من المقرر أن يفوز بثمانية مقاعد، متقدما قليلا على الحزب المناهض للهجرة بقيادة خيرت فيلدرز الذي حصل على ستة مقاعد.

https://hura7.com/?p=27756

الأكثر قراءة