الإثنين, مايو 27, 2024
20 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر بشأن المساعدات بعد الهجوم على رفح

رويترز ـ حذرت الأمم المتحدة يوم الجمعة من أن المساعدات المقدمة لقطاع غزة قد تتوقف خلال أيام مع دخول القوات الإسرائيلية حربها البرية مع المقاتلين الفلسطينيين إلى مدينة رفح المزدحمة وهي ممر مساعدات رئيسي لقطاع غزة. القطاع المهدد بالمجاعة.

وسيطرت الدبابات الإسرائيلية على الطريق الرئيسي الذي يفصل بين القطاعين الشرقي والغربي لرفح، مما أدى إلى تطويق الجزء الشرقي من المدينة في هجوم دفع واشنطن إلى منع بعض المساعدات العسكرية لحليفتها.

وتحدث سكان عن انفجارات وإطلاق نار متواصل تقريبا شرق وشمال شرق المدينة الواقعة على الطرف الجنوبي من قطاع غزة يوم الجمعة، مع قتال عنيف بين القوات الإسرائيلية ومسلحين من حماس والجهاد الإسلامي.
وقالت حماس إنها نصبت كميناً لدبابات إسرائيلية بالقرب من مسجد في شرق المدينة، في إشارة إلى أن الإسرائيليين توغلوا على بعد عدة كيلومترات من الشرق إلى مشارف المنطقة المبنية.

وأمرت إسرائيل المدنيين بالخروج من الجزء الشرقي من رفح، مما أجبر عشرات الآلاف من الأشخاص على البحث عن مأوى خارج المدينة، التي كانت في السابق الملاذ الأخير لأكثر من مليون شخص فروا من أجزاء أخرى من القطاع خلال الحرب.،

وتقول إسرائيل إنها لا تستطيع كسب الحرب دون مهاجمة رفح لاستئصال آلاف من مقاتلي حماس الذين تعتقد أنهم يحتمون هناك. وتقول حماس إنها ستقاتل للدفاع عنها.

وقالت وكالات إغاثة تابعة للأمم المتحدة إن الإمدادات بدأت تنفد بالفعل وإن عمليات الإغاثة قد تتوقف خلال أيام مع نفاد مخزونات الوقود والغذاء.

وقال هاميش يونغ، كبير منسقي الطوارئ في اليونيسف في قطاع غزة: “لمدة خمسة أيام، لم يدخل أي وقود أو أي مساعدات إنسانية تقريباً إلى قطاع غزة، ونحن نحفر قاع البرميل”.

وتقول وكالات الإغاثة إن المعركة عرضت مئات الآلاف من المدنيين النازحين بالفعل للخطر.

وقال أبو حسن (50 عاما) من سكان تل السلطان غرب رفح لرويترز عبر تطبيق للدردشة “الوضع ليس آمنا، رفح كلها ليست آمنة حيث سقطت قذائف الدبابات في كل مكان منذ أمس”.

وقال “أحاول المغادرة لكني لا أستطيع دفع 2000 شيكل (540 دولارا) لشراء خيمة لعائلتي”. وأضاف: “هناك حركة متزايدة للخروج من رفح حتى من المناطق الغربية، رغم أن الاحتلال لم يحددها كمناطق حمراء”.

وقد أغلقت الدبابات الإسرائيلية بالفعل شرق رفح من الجنوب، واستولت على المعبر الوحيد بين القطاع ومصر وأغلقته. وأكمل التقدم يوم الجمعة نحو طريق صلاح الدين الذي يمر بقطاع غزة تطويق “المنطقة الحمراء” التي أمرت السكان بالخروج منها.

وقال جيمس سميث، وهو طبيب بريطاني متطوع في غرفة الطوارئ في رفح: “على مدى الأيام الثلاثة الماضية أو نحو ذلك، تدهور الوضع بشكل كبير للغاية في رفح”.

“لقد زاد عدد الغارات الجوية. وازداد عدد الضربات المدفعية، وسمعنا أن المعدات العسكرية الثقيلة والدبابات وما إلى ذلك، كانت في شوارع شرق رفح، كما وصلت إلى معبر رفح الحدودي مع مصر”. وقال في رسالة صوتية أرسلها أحد زملائه لرويترز.

وقالت بريدجيت روشيوس، وهي قابلة أمريكية متطوعة في مستشفى الولادة الرئيسي في رفح، في رسالة نصية، إنها ما زالت قادرة على علاج بعض النساء الحوامل اللاتي يعانين من حالات طبية طارئة، ولكن كان لا بد من إرسال أخريات إلى مكان آخر للولادة في مرافق أقل تجهيزًا. وقد توقف حوالي نصف الموظفين عن الحضور بسبب أوامر الإخلاء الإسرائيلية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته في شرق رفح عثرت على عدد من فتحات الأنفاق وإن القوات المدعومة بضربة جوية اشتبكت على مسافة قريبة مع مجموعات من مقاتلي حماس مما أسفر عن مقتل عدد منهم. وأضاف أن الطائرات الإسرائيلية قصفت عدة مواقع أطلقت منها الصواريخ وقذائف الهاون باتجاه إسرائيل في الأيام الأخيرة، بما في ذلك معبر كرم سلمون.

نتنياهو: “سنقاتل بأظافرنا”

وأدى احتمال شن هجوم كامل على رفح هذا الأسبوع إلى فتح واحدة من أكبر الخلافات منذ أجيال بين إسرائيل وأقرب حلفائها الولايات المتحدة التي منعت شحنات الأسلحة إلى إسرائيل للمرة الأولى منذ بدء الحرب.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، إن إسرائيل “ستقاتل بأظافرنا” إذا لزم الأمر، وأعرب عن أمله في حل الخلافات مع الرئيس جو بايدن.

وقد منعت عملية رفح الإسرائيلية تسليم المساعدات عبر نقطتي التفتيش المؤديتين إلى جنوب غزة: المعبر الوحيد من مصر ومعبر كيرم شالوم المجاور من إسرائيل. وقالت إسرائيل إنها أعادت فتح معبر كيرم شالوم، لكن وكالات الإغاثة تقول إنها لم تتمكن من إدخال الإمدادات.

وفي القدس الشرقية، أضرم متظاهرون إسرائيليون النار في أجزاء من أراضي مجمع تابع للأونروا، وكالة الأمم المتحدة الرئيسية لمساعدة الفلسطينيين.

وقال جوزيب بوريل، منسق الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، على موقع X: “إن الأونروا هي شريان حياة لا يمكن تعويضه للملايين في غزة والمنطقة. ويجب محاسبة الجناة. وتقع على عاتق إسرائيل مسؤولية ضمان سلامة العاملين في المجال الإنساني”.

انهارت محادثات وقف إطلاق النار يوم الخميس دون التوصل إلى اتفاق لوقف القتال وإطلاق سراح الرهائن الذين تم أسرهم في هجمات 7 أكتوبر التي قادتها حماس والتي عجلت بالحرب.

وقالت حماس إنها وافقت في بداية الأسبوع على اقتراح قدمه وسطاء قطريون ومصريون وقبلته إسرائيل في السابق. وقالت إسرائيل إن اقتراح حماس يتضمن عناصر لا يمكنها قبولها.

قُتل أكثر من 34,000 من سكان غزة خلال الأشهر السبعة من الحرب، وفقًا للسلطات الصحية في القطاع، والتي تقول إن آلاف القتلى الآخرين ربما يكونون مدفونين تحت الأنقاض.

https://hura7.com/?p=25044

الأكثر قراءة