الجمعة, مايو 24, 2024
15 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الإمارات ـ انطلاق فعاليات النسخة الثانية من معرض “مُصنّعِين” في أبوظبي

وام ـ بحضور معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وسعادة غنام بطي المزروعي، الأمين العام لمجلس تنافسية الكوادر الإماراتية، وسعادة عمر السويدي، وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، انطلقت اليوم الأحد في مركز أبوظبي للطاقة، فعاليات الدورة الثانية من معرض “مُصنّعِين” للوظائف في الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة.

ويستمر المعرض الذي تنظمه وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة المتقدمة ووزارة الموارد البشرية والتوطين ومجلس تنافسية الكوادر الإماراتية “نافس” ومجموعة أدنوك، يومياً من الساعة 9 صباحًا حتى الساعة 4 مساءً في الفترة من 21 إلى 23 أبريل، ويهدف إلى تمكين الكفاءات الإماراتية من خلال العمل في القطاع الخاص، وتوفير فرص العمل والتدريب التي تستشرف المستقبل على أساس الابتكار.

مستهدفات “مُصنّعِين”

ويهدف معرض “مُصنّعِين” للوظائف في الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة إلى توفير أكثر من 800 فرصة عمل للإماراتيين لدى ما يزيد عن 80 شركة صناعية وخدمية، وتوفير فرص توظيف متنوعة بالإضافة إلى فرص تدريبية مقرونة بالتوظيف في أبرز المراكز التدريبية في الدولة.

كما يهدف إلى تأهيل وصقل مهارات الكفاءات الوطنية ومساعدتهم للحصول على وظائف نوعية في القطاع، كما يعزز معرض “مُصنّعين” استفادة الشركات الصناعية من الممكنات والحوافز التي يقدمها برنامج “المحتوى الوطني”، وربط ذلك بالحصول على مزايا وممكنات بما يدعم التوطين أيضاً.

ولأول مرة يستهدف المعرض توفير نحو 150 وظيفة للإماراتيين من أصحاب الهمم في الشركات الصناعية والتكنولوجية والخدمية،لتمكينهم من إبراز مهاراتهم وقدراتهم، وتعزيز حضورهم في القطاع الصناعي والتكنولوجي والتحاقهم بوظائف وأعمال مناسبة لقدراتهم وإمكاناتهم.

ويأتي تنظيم المعرض تماشياً مع مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة “مشروع 300 مليار”، وبرنامج “المحتوى الوطني”، ومبادرة ” اصنع في الإمارات” بما يعزز دور الشركات، ويدعم أعمالها، ويعزز دور الكفاءات الإماراتية في هذا القطاع، ويمنحها الفرصة لاستشراف آفاق جديدة في القطاعات التي لها مستقبل، خصوصاً، مع التحولات الجارية في اقتصادات العالم.

تمكين أبناء الإمارات.

وأكد سعادة عمر السويدي، وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة: أنه في إطار تحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، تولي الوزارة تعزيز نمو وتنافسية القطاع الصناعي الوطني أولوية قصوى من خلال المزيد من التمكين والتأهيل للكوادر الإماراتية وتوفير مجموعة واسعة من الفرص الوظيفية والتدريبية لهم، لتمهيد الطريق أمامهم لشغل وظائف ذات قيمة مضافة، بما ينعكس إيجاباً على الاقتصاد الوطني”.

وأضاف: تلتزم وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بالعمل والشراكة مع نافس ومجموعة أدنوك، والشركاء من الجهات الحكومية والشركات الوطنية لإطلاق وتبني وتنفيذ مشاريع تعزز من إنتاجية القطاع الصناعي في دولة الإمارات وتعزز تنافسيته واستدامته، ويعد (معرض مُصنّعين) منصة متكاملة تجمع الشركات ومؤسسات التدريب، والباحثين عن عمل في مكان واحد، بهدف خلق فرص عمل تلبي احتياجات ومتطلبات المصانع المحلية، وكذلك احتياجات الباحثين عن عمل من الإماراتيين.

ونوه سعادته بالتوسع في تنظيم المعرض خلال العام الجاري، واستهداف طرح اكثر من 1000 فرصة عمل جديدة، منها أكثر من 800 وظيفة في النسخة الحالية للمعرض، إلى جانب العديد من البرامج التدريبية التي ترتبط مباشرة بإجراء مقابلات فورية للباحثين عن عمل بما يسهل من إجراءات التحاقهم بالوظائف الصناعية والخدمية، حيث سيتم خلال هذه المقابلات المواءمة بين متطلبات الشركات ومهارات الباحثين عن عمل، بما يسهل من إجراءات التوظيف والتدريب.

وأضاف سعادته ” نجدد الدعوة لأبناء الإمارات لزيارة المعرض، والتفاعل مع الوظائف المتوفرة، والاستفادة من الفرص التدريبية التي ستفتح لهم آفاق المستقبل، حيث يعزز “مُصَنّعين” من جهود دولة الإمارات لتصبح مركزًا عالميًا للصناعات المستدامة والمتقدمة، كأحد أهم القطاعات الاستراتيجية الوطنية التي تساهم في الناتج المحلي الإجمالي للدولة”.

تعزيز التوطين.

من جهته أكد سعادة غنام بطي المزروعي، الأمين العام لمجلس تنافسية الكوادر الإماراتية، على أهمية مثل هذا النوع من معارض التوظيف والمتخصص في استعراض الوظائف المتاحة للمواطنين في قطاع الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، مبيناُ أن معرض “مصنعين” أثبت نجاحاً منقطع النظير في دورته الأولى العام الماضي بتوفيره مئات فرص العمل للشباب الإماراتي في المجال الصناعي، إضافةً إلى العديد من فرص التدريب الأخرى عن طريق أبرز المعاهد التدريبية المعروفة في الدولة.

وبين المزروعي بأن مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية وعبر برنامج “نافس” وهوالمبادرة التي تقودها حكومة دولتنا الرشيدة لتمكين المواطنين العاملين في القطاع الخاص من تطوير كفاءاتهم وتأهيلهم لمستوىً يوازي المستويات العالمية في كافة المجالات الفنية والمهنية والإدارية، تطرح جميع البرامج التدريبية والفرص الوظيفية المدعومة من خلال برنامج “مصنعين”.

وقال: ” نقوم بتطوير البرامج التدريبية التي يحتاجها قطاع الصناعة، سواء كانت تقنية أو مهارات ناعمة بالتعاون مع القطاع الخاص الصناعي ومؤسسات ومعاهد التدريب لتوفير فرص تدريب وتوظيف للشباب الإماراتي. هذه الخطوات والأدوار يمكن أن تساهم بشكل كبير في تعزيز توطين الوظائف وتعزيز الاستدامة الاقتصادية في الدولة”.

وثمن سعادة غنام المزروعي دور الشركاء الاستراتيجيين في تفعيل الدور الاقتصادي لنمو برامج التوطين، وأشاد بما تقوم به وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في طرح مثل هذه المبادرات والتي تساهم في رفع مستوى النمو الاقتصادي المستدام في الدولة، وأضاف: “إن تطوير منظومة الاقتصاد الوطني من خلال بناء شراكة بين القطاعين الحكومي والخاص لتمكين القدرات المواطنة من المشاركة في المسيرة التنموية لدولة الإمارات هو أحد أهم أهداف برنامج نافس، و برنامج مصنعين هو أفضل مثال على هذه الشراكة المثمرة خصوصا بدعم و متابعة منظم القطاع المتمثل بوزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة”.

فرص عمل وتدريب.

إلى ذلك، قال ياسر سعيد المزروعي، الرئيس التنفيذي لدائرة الموارد البشرية والدعم المؤسسي والتجاري في “أدنوك” : “في ظل الجهود المتواصلة لتعزيز الاقتصاد الوطني وتمكين الكوادر الإماراتية، تمضي أدنوك قدمًا في استراتيجيتها الطموحة لدعم التوطين في القطاع الخاص من خلال برنامجها لتعزيز المحتوى الوطني.

وتابع: لقد أصبح الالتزام بالتوطين في العقود الكبرى وإطلاق معارض التوظيف في القطاع الخاص جزءًا لا يتجزأ من سياستنا الرامية لتوفير فرص عمل مستدامة للمواهب الإماراتية. هذه الاستراتيجية لا تفتح الباب فقط للكوادر الوطنية للانخراط بفعالية في سوق العمل، بل تعزز ديمومة أعمالنا وقدراتنا التنافسية في تقييم المناقصات بمنح الأفضلية للشركات التي تدمج الكفاءات الإماراتية بشكل فعال.

الدورة الأولى.

وكانت الدورة الأولى من معرض “مُصنّعِين” للوظائف في الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة قد انعقدت في شهر أكتوبر من العام الماضي، حيث شهد المعرض مشاركة ما يزيد عن 3 آلاف من الشباب الإماراتيين، وتم عقد مقابلات فورية وفرص توظيف وتدريب مباشرة لـلكفاءات الوطنية في أكثر من 73 شركة ومؤسسة عاملة في قطاع الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات، وساهم المعرض في دورته الأولى بتوفير أكثر من 500 فرصة عمل كمرحلة أولى.

و من الجدير بالذكر انه تم توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة،و وزارة الموارد البشرية والتوطين، ومجلس تنافسية الكوادر الإماراتية “نافس” في شهر مارس من العام 2023 لتعزيز التعاون بين هذه الجهات من أجل توفير وظائف نوعية للمواطنين تحت مظلة برنامج “المحتوى الوطني”، والتعاون في مجال تنفيذ ومتابعة تطبيق الأهداف والتشريعات والبرامج الخاصة.

https://hura7.com/?p=23075

الأكثر قراءة