الأحد, يوليو 14, 2024
14.3 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الإمارات ـ تطبيق مبادئ الذكاء الاصطناعي وتنفيذها في جميع القطاعات

إطلاق نسخة جديدة من البرنامج التنفيذي لجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي

وام – أطلقت جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي برنامجها التنفيذي بنسخته المعززة، وذلك في إطار ترحيبها بالدفعة الخامسة التي تضم 44 مسؤولاً في البرنامج.

ويسعى البرنامج التنفيذي بجانب التركيز على مجال الذكاء الاصطناعي، إلى تطبيق مبادئ الذكاء الاصطناعي وتنفيذها في القطاعات كافة ، ومن المقرر أن يتعرّف المشاركون القادمون من مجالات مختلفة، كالقطاع الحكومي والطاقة والموارد المالية والقانون والنقل والخدمات اللوجستية والصحة والرياضة والتعليم، على المشاريع الواقعية المطروحة ويطّلعون على السياسات وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي.

ويسهم البرنامج المعزز في تطوير مجتمع مترابط وملمّ بالذكاء الاصطناعي لدعم مؤسسات الدولة وتطويرها وتمكين التحول الرقمي.

وأصبحت مساقات البرنامج التنفيذي تُقدّم حضورياً وتمتد على 16 أسبوعاً، حيث ينقسم البرنامج إلى أربعة فصول وسبعة مساقات، وتشمل الفصول الجديدة، الذكاء الاصطناعي وتحوّل النموذج الحالي، وأساسيات الذكاء الاصطناعي، وتحولات القطاعات المدعومة بالذكاء الاصطناعي، وصناعة السياسات واستراتيجية وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي.

وقال البروفيسور ﺇﺭﻳﻚ ﺯﻳﻨﻎ، رئيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي والبروفيسور الجامعي إن البرنامج التنفيذي بنسخته المعززة يتماشى بشكل وثيق مع الطلب المتغيّر في السوق على مهارات وحلول الذكاء الاصطناعي على جميع المستويات في مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، إذ يشهد الذكاء الاصطناعي تغيراً بوتيرة سريعة، ويتمحور المنهج الجديد حول أهم جوانب تحول الذكاء الاصطناعي والتي تشمل السياسات والأخلاقيات ووضع الاستراتيجيات.

وأشار إلى أن مساقات البرنامج المحدثة تعكس حاجة المؤسسات إلى اتباع نهج شامل إزاء الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك فهم سياق عمليات نشر الذكاء الاصطناعي وتأثيره والابتكارات القائمة عليه، فضلاً عن تعزيز أهداف الاستراتيجية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة للذكاء الاصطناعي.

وأضاف أن خريجي البرنامج التنفيذي يحرصون على أن يشاركوا مع الجامعة النجاحات التي يحققونها من خلال تطبيق معارفهم في مجال الذكاء الاصطناعي بما يعود بالنفع على مؤسساتهم ، وقد سلطوا الضوء على الخبرة التي منحهم إياها البرنامج والتي ساهمت في دفع عجلة النمو والتأثير بشكل إيجابي على اقتصاد الدولة، وذلك خير دليل على ما تحمله جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي من إمكانات وعلى قدرتها على جعل الذكاء الاصطناعي ركيزة أساسية لتحقيق رؤية الدولة.

ويعمل المنتسبون إلى البرنامج التنفيذي مع الخبراء المتخصصين في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، إلى جانب نخبة من ألمع الخبراء في العالم المعروفين في المجال، مثل البروفيسور مايكل جوردان من جامعة كاليفورنيا بيركلي؛ والبروفيسورة جاستين كاسيل من جامعة كارنيجي ميلون؛ والبروفيسور كارل أولريش من كلية وارتون للأعمال؛ والدكتور زودانغ هوانغ من “زوم”.

وسيختتم المشاركون البرنامج بمجموعة من مشاريع التخرج، يستخدمون خلالها الذكاء الاصطناعي للتوصل إلى الحلول للتحديات الوطنية أو التي يواجهونها ضمن قطاعاتهم مع إمكانية إحداث تغيير ملموس في المجتمع في شتى المجالات، كالرعاية الصحية والتعليم والاستدامة.

وتمثل النساء 43 في المائة من المنتسبين للدفعة الخامسة ويتيح البرنامج للجميع فرصة للانضمام إلى زيارة ميدانية خارج الدولة لاستكشاف أمثلة واقعية حول أبرز تطبيقات الصناعة القائمة على الذكاء الاصطناعي التي تقدمها أهم المؤسسات التقنية على مستوى العالم، والاستفادة من أفضل الممارسات والخبرات ضمن القطاعات المتنوعة.

يذكر أن أكثر من 160 من المسؤولين التنفيذيين والمديرين والأمناء العموم تخرجوا من البرنامج التنفيذي لجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي وتبادلوا ما تعلموه مع الموظفين في المؤسسات التي يعملون فيها في الدولة، من بينها الإدارات الحكومية والمؤسسات الصناعية والشركات الناشئة والمؤسسات الصغيرة ومتوسطة الحجم والمنظمات غير الربحية، هذا ويمثلون جميعهم قاعدة متنوعة من الخريجين الموهوبين.

https://hura7.com/?p=18258

الأكثر قراءة