الجمعة, مايو 24, 2024
14.1 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الإمارات ـ مواجهة استباقية للتحديات المستقبلية في مجال الرعاية الصحية

وام – سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها الضوء على الجهود التي تبذلها أبوظبي للتأسيس لعمل جماعي عالمي مشترك في مجال الرعاية الصحية، عبر تبادل الخبرات والتجارب، واستحداث فرص الابتكار والاستثمار، والمواجهة الاستباقية للتحديات المستقبلية الأكثر إلحاحاً في هذا القطاع الحيوي، وفي هذا الإطار تأتي استضافتها لفعاليات “أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية” التي تنطلق اليوم بحضور أكثر من 5 آلاف مشارك و200 متحدث و100 عارض للبحث في صياغة استراتيجيات متينة وقابلة للتنفيذ، ووضع حلول مبتكرة، لتطوير مستقبل مستدام للرعاية الصحية، مشيرة إلى أن هذه الفعاليات تعكس حرص القيادة الرشيدة على استدامة النهوض بقطاع الرعاية وعلوم الحياة وإيجاد الحلول الاستباقية للتحديات الحاضرة والمستقبلية ودعم التحول من الرعاية الصحية إلى العناية بالصحة بشكل وقائي.

فتحت عنوان “رعاية صحية مستدامة” .. قالت صحيفة “الاتحاد” إن أبوظبي تؤسس لعمل جماعي عالمي مشترك في مجال الرعاية الصحية، عبر تبادل الخبرات والتجارب، واستحداث فرص الابتكار والاستثمار، والمواجهة الاستباقية للتحديات المستقبلية الأكثر إلحاحاً في هذا القطاع الحيوي، باستضافتها أكثر من 6 آلاف مشارك في أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية الذي ينطلق اليوم، للبحث في صياغة استراتيجيات متينة وقابلة للتنفيذ، ووضع حلول مبتكرة، لتطوير مستقبل مستدام للرعاية الصحية.

وأوضحت أن إنجازات أبوظبي في هذا القطاع الحيوي، تنطلق من رؤية القيادة الرشيدة التي تحرص على مواصلة الدعم لتطوير القطاع الصحي من حيث البنية التحتية والمستشفيات ومراكز الأبحاث، وتأهيل الكوادر وتعزيز كفاءتها، وضمان حصول أفراد المجتمع على خدمات الرعاية الصحية، وفق أعلى وأرقى المعايير العالمية، بهدف ترسيخ مكانة أبوظبي والإمارات وتنافسيتها عالمياً في قطاع مهم يتصدر نهضتها التنموية.

وأكدت في ختام افتتاحيتها أن الإمارات بكوادرها وكفاءاتها الطبية والصحية، ومستشفياتها، ومختبراتها، ومراكز أبحاثها، أثبتت في محطات كثيرة قدرتها وتميزها في التصدي للأمراض والأوبئة، بل جسدت نموذجاً عالمياً في احتواء أكبر جائحة ألمت بالبشرية في القرن الحالي، كما تجاوز دورها المستوى الوطني لدعم قدرات عديد من المجتمعات الأقل حظاً، وأطلقت حملات ومبادرات بشراكات دولية وأممية، للقضاء على كثير من الأمراض، امتداداً لرسالتها الإنسانية.

من ناحيتها وتحت عنوان “ أبوظبي وجهة العالم لمستقبل الرعاية الصحية ” .. قالت صحيفة “الوطن” إن أبوظبي تعزز جهودها ليكون المستقبل على قدر تطلعات الشعوب والمجتمعات بالسعادة والرفاهية، وتدرك ما يوجبه ذلك من استشراف وتحديث كافة القطاعات وما يجب أن يتم التركيز عليه من توجهات ومنهجيات علمية وتعاون جماعي بشكل دائم وخاصة بالنسبة للقطاعات التي تعتبر شديدة الحيوية والأهمية للإنسان وحياته، ومنها ما يتعلق بـ”الرعاية الصحية” وذلك انطلاقاً من رؤيتها العصرية بكل ما تتسم به من حداثة وتطور ودقة في تحديد المسارات الواجبة الاعتماد للعمل من خلالها، وهو ما يتجسد في أجندتها الغنية بالفعاليات على امتداد العام، ومنها النسخة الافتتاحية من “أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية” التي تقام تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وتنطلق اليوم تحت شعار “تسريع مستقبل الرعاية الصحية العالمية”، والتي تعكس حرص القيادة الرشيدة على استدامة النهوض بقطاع الرعاية وعلوم الحياة وإيجاد الحلول للتحديات الحاضرة وكذلك المستقبلية بشكل مبكر واستباقي، وتطوير الاستراتيجيات ومنها دعم التحول من الرعاية الصحية إلى العناية بالصحة بشكل وقائي، واستشراف ملامح مستقبل الرعاية وعلوم الحياة لعالم أكثر صحة.

وأشارت إلى أن “أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية” الذي تستضيفه دائرة الصحة في أبوظبي ومن خلال فعالياته ومنها “قمة مستقبل الصحة” التي تعقد طوال أيام الحدث العالمي.. يعتبر من الأهم إقليمياً ودولياً سواء من حيث عدد المشاركين والحضور من قادة الرعاية الصحية والباحثين وصناع القرار والخبراء والمتخصصين ورواد الأعمال في كافة مجالات الرعاية الصحية، أو من خلال دقة المواضيع التي ستكون موضع بحث معمق، “أكثر من 5 آلاف مشارك و200 متحدث و100 عارض” سيجتمعون بهدف تبادل الخبرات والمعرفة وترسيخ العمل المشترك لتعزيز صحة المجتمعات في العالم واستعراض التحديات الملحة وأفضل الاستراتيجيات الممكنة والقابلة للتنفيذ، وتعزيز دور البحث والابتكار والذكاء الاصطناعي في “القطاع” وتطوير نظم الرعاية التي تضمن تحقيق نتائج نوعية من خلال بنية تحتية مناسبة وجهود تشاركية تمكّن المسؤولين في كافة المجتمعات من مواكبة المتغيرات وضمان بناء مستقبل أكثر إشراقاً لقطاع الرعاية الصحية على مستوى العالم.

وأوضحت في الختام أن أبوظبي عبر مساعيها وقدراتها وتأثيرها المتسارع ودورها في بناء النظام العالمي للرعاية الصحية، ومن خلال مسيرتها النوعية بحكم أنها وجهة عالمية رائدة ومفضلة في الرعاية الصحية، وبفضل قدرتها على جمع أفضل العقول التخصصية تحت مظلتها لتسريع تحقيق إنجازات تستفيد منها كافة الدول.. تؤكد مكانتها وأهمية مبادراتها ومستهدفاتها القائمة على معرفة دقيقة بكل ما يتعلق بالقطاع، ولذلك تعمل على تنسيق الرؤى بهدف تحقيق مستقبل مستدام للرعاية الصحية، وهي جهود تقوم بها أبوظبي بكل عزم استناداً إلى دورها الحضاري بهدف تعزيز الجهود لتقريب تحقيق المستهدفات وكل ما فيه جودة حياة الشعوب.

https://hura7.com/?p=25308

الأكثر قراءة