الجمعة, مايو 24, 2024
14.1 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الإمارات ـ 400 مليون درهم مبيعات مهرجان رمضان الشارقة 2024

وام ـ سجّل مهرجان رمضان الشارقة 2024، الذي اختتم فعاليات دورته الـ 34 مساء أمس، نجاحا كبيرا في تنشيط قطاع التجزئة والحركة التجارية في أسواق الإمارة، بعد أن قدم لسكانها وزوارها على مدى 37 يوما، تجارب تسوق استثنائية، شملت مجموعة واسعة من المراكز والأسواق التجارية والوجهات الترفيهية في مختلف مدن ومناطق الشارقة، وصاحبت عروض المهرجان الترويجية وتخفيضاته الكبرى برامج وفعاليات نشرت البهجة طوال الشهر الفضيل وأيام عيد الفطر.

وحقق المهرجان، الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ارتفاعا في حجم مبيعاته لهذا الموسم بزيادة فاقت التوقعات، بلغت نحو 400 مليون درهم، بنسبة نمو 25 % مقارنة بعام 2023، حيث استقطب الزوار والعائلات من داخل وخارج الإمارة مقدما لهم تخفيضات بنسبة 75% على سلع متنوعة بمشاركة المئات من العارضين والعلامات المحلية والعالمية.

وأسهم المهرجان، في تعزيز مكانة الشارقة كوجهة رائدة للتسوق والترفيه والسياحة الجاذبة لمختلف الفئات والجنسيات.

وشهد الحدث، خلال أيام عيد الفطر، زخما إضافيا في كبرى مراكز التسوق، ومختلف الوجهات المشاركة، حيث توافد إليها الزوار بكثافة للاستمتاع ببرامج الترفيه والتسوق في أجواء العيد، والدخول في السحوبات على باقة من الجوائز القيّمة والهدايا الفورية.

وساهمت غرفة تجارة وصناعة الشارقة وكبرى مراكز التسوق، بتقديم قسائم مشتريات للمتسوقين بقيمة مليون درهم بجانب تقديم مجموعة واسعة من الوجهات والفنادق والمعالم السياحية المميزة عروضا مجزية ضمن المهرجان.

وأكد سعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، حرص الغرفة على بذل كافة جهودها لإنجاح المهرجان، ليواصل دوره كأحد أهم الأحداث التجارية والترفيهية على مستوى المنطقة ضمن عروض التسوق التي ترعاها الغرفة كجزء من استراتيجيتها لزيادة تحفيز وتنويع اقتصاد الإمارة وتعزيز ممارسات الترويج المبتكر للعلامات التجارية ودعم مجتمع الأعمال المحلي وأصحاب المشاريع، وتعزيز التعاون بين غرفة التجارة بالشارقة ومختلف الجهات الحكومية والخاصة مواكبة منها لأحدث الاتجاهات العالمية الهادفة إلى الارتقاء بعروض التسوق كمنصات مثالية لعرض المنتجات والخدمات الجديدة للجمهور وإتاحة فرص التواصل بين ممثلي الشركات في قطاع التجزئة ومجتمع المستهلكين للوصول إلى جمهور أوسع، بالإضافة إلى ما تسهم به مثل هذه المهرجانات، وعروض التسوق من دور بارز في تعزيز السياحة والاستفادة من كافة الرؤى المبتكرة التي تلبي تطلعات المتسوقين وتبرز تنافسية الأسعار وتنوع المنتجات وتعزيز تجربة التسوق.

وقال عبدالعزيز الشامسي مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال في غرفة الشارقة، إن مستوى إقبال الجمهور ورضا المراكز والمحال التجارية، التي شاركت في المهرجان بمختلف مناطق الإمارة، مؤشر على ما حققه من نتائج مثمرة تجلّت بشكل ملموس في حجم المبيعات التي تجاوزت التوقعات ما يحفز على بذل المزيد من الجهود للحفاظ على مكانة الحدث وإثراء ما يمتلكه من فرص جذب لزوار إمارة الشارقة وسكانها خلال شهر رمضان وعيد الفطر من كل عام وهو التوقيت الذي تحرص غرفة الشارقة على أن تحفل فيه الإمارة بالعروض الترويجية التي تجمع بين الترفيه والفعاليات التراثية وبين تعزيز الأنشطة الاقتصادية المرتبطة بالمهرجان الذي أصبح على مدى ما يقرب من ثلاثة عقود ونصف العقد علامة فارقة وحدثا اجتماعيا واقتصاديا بارزا على مستوى المنطقة، لما يمثله من محطة سنوية لإبراز مكانة الشارقة الاقتصادية والترويج لها كوجهة سياحية مميزة.

وأشار إبراهيم راشد الجروان مدير إدارة العلاقات الاقتصادية في غرفة الشارقة منسق عام المهرجان، إلى أن نجاح المهرجان جاء نتيجة للتعاون بين الغرفة والشركاء الاستراتيجيين والرعاة الرئيسيين وكذلك الجهات الحكومية والقطاع الخاص وبفضل الجهود التي بذلها المشاركون من المحال التجارية والعلامات المحلية والعالمية والأسر المنتجة والتنسيق الذي أتاح للمراكز التجارية والأسواق تقديم برامج وأنشطة ترفيهية متنوعة وغنية بالفعاليات التراثية التي أمتعت زوار المهرجان من الكبار والأطفال في مختلف مدن ومناطق الإمارة.

وأكد حرص الغرفة على رعاية وتنظيم تجارب تسوق لا تنسى لسكان وزوار الشارقة في مختلف مواسم العروض لترسيخ مكانة الإمارة كواحدة من أفضل الوجهات العالمية ولا سيما في المناسبات والأعياد التي تتميز بأجواء روحانية لها خصوصيتها في المجتمع.

وتحت مظلة المهرجان ضمن العروض الترويجية التي جذبت المتسوقين وسهّلت لهم فرص شراء متطلبات الشهر الفضيل والعيد بأسعار تنافسية؛ استقطبت العروض التي قدمها معرض “ليالي رمضان” لزواره في مركز إكسبو الشارقة، والذي يُعد من أهم فعاليات “رمضان الشارقة” جمهورا غفيرا من المتسوقين وتميز بفعاليات القرية التراثية وعروضها المتنوعة بجانب قسم مخصص لألعاب الأطفال، وشملت تخفيضات المعرض التي وصلت إلى 75% مجموعة متنوعة من البضائع التي تشمل الملابس والأطعمة والأجهزة الإلكترونية ومستحضرات التجميل والأدوات المنزلية بمشاركة مئات العارضين والعلامات العالمية.

وضم سوق الفريج الرمضاني، الذي يعد إحدى فعاليات المهرجان، عروضا ترويجية متنوعة على منتجات محلية وعلامات تجارية بمشاركة أصحاب المشروعات والأسر المنتجة وعدد من المحال التجارية، وتضمن مجموعة من الفعاليات الترفيهية والتراثية ومنطقة ألعاب للأطفال إضافة لعدد من المحال التي خصصها السوق لدعم مشروعات الشباب وضمت مجموعة من المقاهي وعربات الطعام لخدمة الزوار.

https://hura7.com/?p=22206

الأكثر قراءة