الجمعة, أبريل 12, 2024
15.7 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الإمارات والكويت علاقات استثنائية بين البلدين

الإمارات ـ رئيس الدولة يهنئ الكويت باليوم الوطني

الاتحاد – تشارك الإمارات، الأشقاء في دولة الكويت احتفالاتهم باليوم الوطني الـ 63 الذي يصادف 25 فبراير من كل عام، حيث تجسد العلاقات الاستثنائية بين البلدين، مثالاً ونموذجاً لقوة الروابط التي تجمع بين الدول والشعوب، حيث تمتد هذه العلاقات عبر التاريخ بأواصر أخوة متينة وأهداف وطموحات وأولويات واحدة، ومصير واحد، وهي العلاقات التي تزداد عمقاً ورسوخاً مع الارتقاء المستمر بالتعاون الاستراتيجي بين البلدين، في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت.

يعكس التعاون بين البلدين حاضر ومستقبل العلاقات الإيجابية بينهما، والتي تُتَرْجَم عبر مواصلة تعزيز التعاون الاستراتيجي في مختلف القطاعات، وبما يحقق خير وازدهار الشعبين الشقيقين، وشعوب المنطقة.وتحت مظلة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، تتعاون الدولتان، برؤى متوافقة وموحدة لخدمة القضايا والملفات العربية والإقليمية والعالمية، انطلاقاً من ثوابت مشتركة تهدف إلى تدعيم أمن واستقرار المنطقة، وتعزيز الأمن والسلم العالميين.

وتعد العلاقات الأخوية والاستراتيجية بين الإمارات والكويت محوراً رئيساً لتقوية دعائم مجلس التعاون الخليجي، بما يضمن الحفاظ على استقرار شعوب دوله، ويحقق رفاهيتها وازدهارها. كما تشكل العلاقات التاريخية العميقة، ووشائج القربى المتجذرة، ووحدة الرؤى والثوابت، ومظلة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أساساً متيناً لازدهار وتميز العلاقات الراسخة التي تربط شعبي وقيادتي البلدين، والتي انعكست بتعاون استراتيجي مثمر وعالي المستوى في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية والتعليمية، وغيرها من المجالات.

علاقات أخوية استراتيجية 

العلاقات الإماراتية الكويتية، علاقات قديمة تعود لأكثر من ستة عقود، وتميزت بزخم كبير منذ بدايتها، حيث بدأت البعثة التعليمية الكويتية في الإمارات في عام 1955، بإنشاء العديد من المدارس وتجهيزها قبل إعلان الاتحاد، كما دشنت البعثة الطبية الكويتية عملها في الإمارات في أوائل الستينيات من القرن الماضي، بإنشاء العديد من المراكز والمستشفيات.

وزادت العلاقات الأخوية بين البلدين بدعم المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، والشيخ جابر الأحمد الصباح «طيب الله ثراه». وتتشارك الإمارات والكويت الرؤى نفسها في القضايا والملفات الإقليمية والعالمية، انطلاقاً من ثوابت مشتركة تهدف إلى تعزيز أمن واستقرار المنطقة والسلم العالمي، وتعد العلاقات الأخوية والاستراتيجية بين الإمارات والكويت محوراً رئيساً لتقوية دعائم مجلس التعاون الخليجي، بما يضمن الحفاظ على استقرار شعوب دول المجلس ويحقق رفاهتيها وازدهارها.

وتعكس مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، «الإمارات للكويت والكويت للإمارات» حاضر ومستقبل العلاقات الإيجابية بين البلدين، والتي تتم ترجمتها عبر مواصلة تعزيز التعاون الاستراتيجي في مختلف القطاعات، وبما يحقق خير وازدهار الشعبين الشقيقين، وشعوب المنطقة.

وتستمر مسيرة النهضة والتنمية الشاملة في دولة الكويت الشقيقة، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، الذي تولى مسؤولية قيادة البلاد خلفاً للأمير الراحل الشيخ نواف الأحمد، ليقود مرحلة جديدة من البناء وتعزيز المكتسبات للأهل والأشقاء في دولة الكويت، لتستمر معها العلاقات الإماراتية الكويتية في ازدهارها وتميزها في شتى المجالات.

وتشكل العلاقات التاريخية العميقة، ووشائج القربى المتجذرة، ووحدة الرؤى والثوابت، ومظلة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أساساً متيناً لازدهار وتميز العلاقات الراسخة التي تربط بين شعبي وقيادتي البلدين، والتي انعكست بتعاون استراتيجي مثمر وعالي المستوى في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية والتعليمية، وغيرها من المجالات.

علاقات استثنائية

العلاقات الإماراتية الكويتية نموذج فريد للعلاقات العميقة بين الدول، والتي انعكست بتعاون استراتيجي مثمر في تلبية تطلعات الشعبين الشقيقين.والإرادة السياسية الراسخة لقيادتي البلدين في مواصلة تعزيز هذه العلاقات، تشكل أساساً متيناً للارتقاء بالتعاون إلى مستويات جديدة في مختلف المجالات.وينعكس تميز العلاقات الثنائية من خلال أوجه تعاون عديدة في قطاعات شتى على الصعيد السياسي والدبلوماسي والاقتصادي والثقافي وغيرها، وتترجمها علاقات شعبية متميزة بين أبناء البلدين.

شكل إنشاء اللجنة العليا المشتركة للتعاون بين دولة الإمارات ودولة الكويت في العام 2007 انطلاقة لمرحلة جديدة من تنمية العلاقات الأخوية وفتح آفاق أوسع لتطوير التعاون الاستراتيجي بين البلدين، ويبرز التعاون الاقتصادي بين البلدين واقع تنامي العلاقات الإماراتية الكويتية، وهو ما تعكسه الإحصائيات والبيانات الرسمية الصادرة بشأن التبادل التجاري.

اتفاقيات متبادلة

شهدت الأعوام الماضية توقيع العديد من الاتفاقيات المهمة بين البلدين في المجال الثقافي والفني والتربوي، وفي قطاع التعليم العالي والبحث العلمي.ويتسم التعاون الثقافي بين البلدين في حقوق المكتبات والثقافة والفنون بالشمولية والتنوع والاستمرارية، بما في ذلك الحضور الثقافي المتبادل في فعاليات ثقافية مشتركة.

وتعتبر شراكات التعاون الثقافي جزءاً من منظومة التعاون الشاملة بين البلدين في مجالات عديدة، وفي معرضي الكتاب الدوليين، في كل من أبوظبي والشارقة، يبرز سنوياً حضور الكتاب الكويتي ودور النشر الكويتية، كما تشارك جمعية الناشرين الإماراتيين بشكل منتظم بمعرض الكويت الدولي للكتاب.

https://hura7.com/?p=16595

 

الأكثر قراءة