السبت, يونيو 15, 2024
16 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الاتحاد الأوروبي ـ التوفيق بين الوضع الدفاعي والتعاون عبر الأطلسي

euractiv – إن حرب أوكرانيا تسلط الضوء على أهمية حاجة أوروبا إلى الاستثمار بشكل أكبر في تكنولوجيا الدفاع وقاعدتها الصناعية. إن أوروبا من شأنها أن تعمل على تحسين أمن القارة، وتساعد في جعل حلف شمال الأطلسي أكثر اتحادًا حول قيمه المشتركة.

في بداية حرب أوكرانيا، ساعد حلف شمال الأطلسي أوكرانيا في شراء أنظمة دفاعية، وسد العجز في القدرات الدفاعية الأوكرانية. لقد استنفدت الحرب الموارد الأوروبية بمعدل غير مسبوق، مما استلزم اتخاذ إجراءات سريعة وجماعية.

يعدالاستثمار في أنظمة دفاعية مشتركة مفتاح تسريع الإنتاج، وذلك من خلال تعزيز المزيد من الاستثمارات التعاونية والتطوير المشترك للقدرات، كما ستعمل استراتيجية الدفاع الصناعية الأوروبية بشكل فعال على إنشاء قاعدة صناعية تعمل معًا لإنتاج ودعم التقنيات.

إن الاتحاد الأوروبي قادر على تحفيز وتعزيز التشغيل البيني للمعدات. وهذا من شأنه أن يزيد من قدرة أعضاء حلف شمال الأطلسي على العمل معا بشكل فعال وكفء في تنفيذ العمليات المتعددة الجنسيات.

الابتكار

يعد الابتكار التكنولوجي مطلوب أيضا لخدمة احتياجات أوروبا الأمنية بشكل أفضل. تتطلب الوتيرة السريعة للابتكار الدفاعي من الدول الاستثمار من أجل القدرة على المنافسة من الناحية التكنولوجية على نطاق عالمي. كما أن الحفاظ على التفوق التكنولوجي لا ينبغي أن يكون على المستوى الوطني فقط، فتحتاج أوروبا إلى تعزيز الصناعات الدفاعية من خلال دمج المشاريع والحصول على المنتجات الأكثر كفاءة لقواتها، وفي الوقت نفسه تنويع وتعزيز سلسلة التوريد عبر الأطلسي.

لا تمتلك أي دولة بمفردها كل التكنولوجيات والموارد البشرية أو المالية لتلبية متطلبات الدفاع. لذلك تتطلب البيئة الأمنية الحالية في أوروبا التعاون لضمان حصول القوات المسلحة الأوروبية على القدرات الدفاعية التي تحتاج إليها. وينبغي أن يمتد هذا التعاون أيضا إلى تحديث أطر شراء المعدات والأسلحة.

الاستثمار من قبل الشركاء الموثوق بهم

تتطور التهديدات الأمنية بشكل سريع ومتزايد في أوروبا. لذلك يصبح التعاون أكثر أهمية من أي وقت مضى. يعمل الاتحاد الأوروبي مع شركاء موثوق بهم يستثمرون منذ سنوات عديدة في أوروبا. حيث تعمل شركات RTX – Collins Aerospace وPratt & Whitney وRaytheon – في أوروبا منذ أكثر من 100 عام وأقامت علاقات عمل قوية مع الشركاء المحليين لضمان التطوير السريع لقدرات الدفاعية، مما يساعد في تحقيق هدف التكامل بين الحلفاء.

وبصفتها شركة عبر الأطلسي، أثبتت شركة RTX أن التشغيل البيني والتعاون يمكن أن يخدما بشكل أفضل هدف حماية الحلفاء. من خلال الإنتاج المشترك ودعم عناصر نظام Patriot® في جميع أنحاء أوروبا.

ساعدت Raytheon في تعزيز مرونة سلسلة التوريد في الاتحاد الأوروبي، مما جعل تبني العديد من الدول الأعضاء الأوروبية لنظام Patriot عنصرًا أساسيًا في الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل الأوروبي.

توظف RTX ما يقرب من 24000 شخص في جميع أنحاء أوروبا، وتطور تكنولوجيا الدفاع للاتحاد الأوروبي، وذلك للمساعدة في دعم أمن الاتحاد الأوروبي. وكجزء لا يتجزأ من القاعدة التكنولوجية والصناعية الدفاعية للاتحاد الأوروبي تعمل RTX على تعزيز مرونة سلسلة التوريد الأوروبية، وفتح العديد من أسواق التصدير البالغ عددهم 10500 في الاتحاد الأوروبي.

RTX على سبيل المثال، تدعم شركة كولينز أيروسبيس، بالتعاون مع شركاء أخرين مثل سابينا تكنيكس، المديرية العامة للتسليح الفرنسية (DGA) في تحديث أسطولها من طائرات سي-130إتش، وتخصيص النظام الذي تحتاجه القوات الخاصة الفرنسية

في حين تقوم منشأة برات آند ويتني في رزيسزو في بولندا بتصنيع محرك إف 100 لأسطول بولندا من طائرات إف-16، مما يدعم الجهود الجارية التي تبذلها البلاد لتعزيز جاهزيتها العسكرية.

الخلاصة

إن الحفاظ على شراكة قوية بين الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي أصبح أكثر أهمية الآن من أي وقت مضى. وذلك يتطلب تعزيز القاعدة الصناعية لتكنولوجيا الدفاع في الاتحاد الأوروبي والمزيد من التعاون عبر الأطلسي. وتعزيز قيمة التطوير والإنتاج والدعم المشترك بين الدول الأعضاء.

https://hura7.com/?p=27876

 

الأكثر قراءة