الأحد, يوليو 14, 2024
23.7 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الاتحاد الأوروبي ـ الصين وبيلاروسيا تدريبات عسكرية مشتركة، لماذا الآن؟

firstpost – بدأت القوات العسكرية الصينية تدريبات مشتركة في بيلاروسيا، ومن المقرر أن تستمر لمدة 11 يوما ، بالقرب من الحدود مع بولندا، العضو في حلف شمال الأطلسي. وتأتي هذه التدريبات العسكرية المشتركة التي يقوم بها اثنان من حلفاء روسيا الرئيسيين في أعقاب انضمام بيلاروسيا مؤخرًا كعضو عاشر في منظمة شنغهاي للتعاون التي تقودها الصين. وفي الوقت نفسه، من المقرر عقد قمة حلف شمال الأطلسي في واشنطن من 9 إلى 11 يوليو 2024.

بدأت الصين وبيلاروسيا تدريبات عسكرية مشتركة بالقرب من مدينة بريست، على بعد 5 كيلومترات فقط من الحدود مع بولندا العضو في حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي. ستستمر هذه التدريبات، التي تحمل الاسم الرمزي “Falcon Assault”، لمدة 11 يوما وتشمل مجموعة متنوعة من العمليات التكتيكية مثل الإنزال الليلي، والتغلب على الحواجز المائية، والتدريب على القتال في المناطق الحضرية. وتهدف التدريبات، التي توصف بأنها “تدريبات لمكافحة الإرهاب”، إلى تعزيز قدرات التنسيق وتعميق التعاون العملي بين الجيشين.

أظهرت الصور التي نشرتها وزارة الدفاع البيلاروسية وصول قوات جيش التحرير الشعبي الصيني إلى بيلاروسيا على متن طائرة نقل استراتيجية صينية من طراز Y-20. وسلط اللواء فاديم دينيسينكو، رئيس قيادة العمليات الخاصة البيلاروسية، الضوء على أهمية هذه التدريبات في التكيف مع أشكال وأساليب جديدة للحرب، بالنظر إلى الوضع العالمي المعقد.

لماذا تُعقد التدريبات في بريست؟

لقد برز قرب بريست من بولندا وأوكرانيا، على بعد 50 كيلومترا فقط، كمسألة مثيرة للقلق. تنظر بولندا، الحليف المهم لأوكرانيا منذ حرب أوكرانيا في فبراير 2022، إلى هذه التدريبات بقلق. ومن المرجح أن تتناول قمة حلف شمال الأطلسي، المقرر عقدها في واشنطن في الفترة من 9 إلى 11 يوليو، هذه التطورات.

شاركت القوات الصينية أيضا في عرض عسكري في مينسك، عاصمة بيلاروسيا، بمناسبة الذكرى الثمانين لتحرير بيلاروسيا. وتتزامن هذه الأنشطة مع زيارة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى وارسو، حيث وقع اتفاقية أمنية مع رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك.

وقالت تصريحات الحكومة البيلاروسية إن هذه التدريبات ستضع الأساس لمزيد من تطوير العلاقات البيلاروسية الصينية في مجال التدريب المشترك للقوات. وأكدت وزارة الدفاع الصينية أن التدريبات جزء من خطة سنوية وإجماع، بهدف تعزيز قدرات التنسيق للقوات المشاركة.

لماذا الآن؟

هذه هي المرة الأولى منذ ست سنوات التي ترسل فيها الصين عسكريين إلى بيلاروسيا لمثل هذه التدريبات. وقد أجريت آخر تدريبات ثنائية مشتركة بينهما في الصين، على الرغم من أن البلدين شاركا في مناورات متعددة الأطراف في روسيا في أغسطس 2022.

تم اتخاذ القرار بإجراء المزيد من التدريبات العسكرية المشتركة في أعقاب اجتماع بين رئيس الدفاع الصيني آنذاك لي شانغفو والرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في مينسك في أغسطس 2023.

وتجري التدريبات على خلفية انضمام بيلاروسيا إلى منظمة شنغهاي للتعاون التي تقودها الصين باعتبارها العضو العاشر خلال اجتماعها الرابع والعشرين لرؤساء المجلس في أستانا بكازاخستان. وأشاد الرئيس الصيني شي جين بينج والرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بهذا التطور باعتباره خطوة مهمة في علاقاتهما الثنائية.

هل هذه لعبة قوة استراتيجية؟

يُنظر إلى التدريبات المشتركة على أنها استجابة مباشرة للوجود المتزايد لقوات الناتو على حدود بيلاروسيا. وأبرز بيان لوزارة الدفاع البيلاروسية أن قوات الناتو على الحدود مع بيلاروسيا تنمو بسرعة، مما يؤدي إلى زيادة التوترات الإقليمية. وحذر البيان من أن “بلادنا تتخذ كل التدابير الممكنة لمنع التصعيد. ومع ذلك، إذا عبر شخص ما حدودنا، فسيكون رد الفعل قاسياً”.

إن نشر روسيا للأسلحة النووية التكتيكية في بيلاروسيا يعزز شراكتهما الاستراتيجية، مع عواقب كبيرة على الأمن الإقليمي والعلاقات مع الناتو. في عام 2023، نقلت روسيا بعض أسلحتها النووية التكتيكية إلى بيلاروسيا، مما عزز التحالف الاستراتيجي بين موسكو ومينسك.

قال المحلل البيلاروسي المستقل فالير كارباليفيتش لوكالة أسوشيتد برس في يونيو 2024: “إن تعيين مورافيكو يمثل تحديًا مفتوحًا للغرب ورغبة في إظهار ولاء مينسك الكامل واستعدادها للحفاظ على شراكة استراتيجية مع روسيا. إن نشر الأسلحة النووية الروسية في بيلاروسيا لا يترك لوكاشينكو خيارا استراتيجيًا، مما يحوله إلى رهينة للكرملين ويربط مينسك بقوة بسياسات موسكو”.

الأجندة تظل كما هي

تعكس التدريبات المشتركة ودخول بيلاروسيا إلى منظمة شنغهاي للتعاون استراتيجية أوسع نطاقا من جانب الصين وروسيا لمواجهة النفوذ الغربي. لقد تطورت منظمة شنغهاي للتعاون، التي تأسست في عام 2001 لمكافحة الإرهاب وتعزيز أمن الحدود، إلى ثقل موازن جيوسياسي للمؤسسات الغربية بقيادة الولايات المتحدة وحلفائها.

التقى الرئيس الصيني شي جين بينج والرئيس الروسي فلاديمير بوتن بشكل متكرر، مما يشير إلى تحالف أوثق بين البلدين. بين البلدين وسط تزايد التدقيق والعقوبات الغربية.يشعر القادة الغربيون بقلق متزايد من أن الصين قد تفكر في تقديم المساعدة العسكرية لروسيا، وهي الخطوة التي يحذر المسؤولون الأمريكيون من أنها قد تكون لها عواقب وخيمة.

اتفق وزير الخارجية الصيني وانغ يي ونظيره البيلاروسي ماكسيم ريجينكوف على “دعم بعضهما البعض بقوة” في القضايا المتعلقة بمصالحهما الأساسية ومخاوفهما الرئيسية، مما يسلط الضوء على معارضتهما للنظام العالمي الذي تهيمن عليه الولايات المتحدة.

https://hura7.com/?p=29637

الأكثر قراءة