الإثنين, مايو 27, 2024
18.8 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الاتحاد الأوروبي ـ تكلفة إعادة بناء البنية التحتية في غزة 90 مليار دولار

euronews – يقول المفوض العام للأونروا إن الهجمات على سمعة الوكالة كانت تهدف إلى تجريد الفلسطينيين من وضع اللاجئين، بعد يوم من تقرير مستقل وجد أن إسرائيل لم تقدم بعد أي دليل على أن موظفيها على صلة بجماعات مسلحة.

وقارن منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي حجم الدمار في قطاع غزة بالأضرار التي لحقت بالمدن الألمانية في الحرب العالمية الثانية.

وقال جوزيب بوريل إن تقييم البنك الدولي والأمم المتحدة قدّر تكلفة إعادة بناء البنية التحتية في غزة بمبلغ 90 مليار دولار (84 مليار يورو). وقال: “يمكننا القول إن أكثر من 60% من البنية التحتية المادية تضررت و35% دمرت بالكامل”.

وافتتح الجلسة بالقول إن أكثر من 240 من عمال الإغاثة قتلوا. وقال: “علينا أن نكرر مرة أخرى أنه يجب على إسرائيل أن تحترم القانون الدولي”، مضيفا أنه يجب على إسرائيل “ضمان حماية جميع المدنيين وجميع العاملين في المجال الإنساني”.

وفي الوقت نفسه، قال المفوض العام لوكالة اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة، الأونروا، إن الهجمات على سمعتها تهدف إلى تجريد الفلسطينيين من وضع اللاجئين.

وأدلى بهذه التصريحات بعد يوم من تقديم وزيرة الخارجية الفرنسية السابقة كاثرين كولونا تقريرها عن التحقيق مع الأونروا بشأن مزاعم من إسرائيل بأن بعض موظفي الوكالة ساعدوا حماس في هجمات 7 أكتوبر على إسرائيل. ودفعت هذه الادعاءات 15 دولة على الأقل إلى تعليق التمويل.

وقال فيليب لازاريني: “آمل أنه من خلال هذا التقرير والإجراء الذي سنتخذه، ستحصل المجموعة الأخيرة من المانحين على الثقة اللازمة للعودة كمانح وشريك للوكالة”.

قوبلت بالاحتجاجات

تميز اليوم الثاني للرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير من زيارة استمرت ثلاثة أيام لتركيا بمزيد من الاحتجاجات المؤيدة لفلسطين. ونظمت منصة التضامن مع غزة مسيرة أمام القنصلية الألمانية في اسطنبول للتنديد بدعم برلين لإسرائيل في صراع غزة.

وقالت المتظاهرة زهرة تركمان: “إن ألمانيا تقدم أكبر عدد من الأسلحة لإسرائيل بعد الولايات المتحدة، ونحن هنا اليوم للاحتجاج مرة أخرى على هذه الهجمات اللاإنسانية التي ارتكبتها ألمانيا في غزة”.

وتقول مجموعة التحقيق Forensis ومقرها برلين إنه بين عامي 2003 و2023، وافقت ألمانيا على ما يقرب من 3.3 مليار يورو من تراخيص تصدير الأسلحة إلى إسرائيل. وقد أصبح هذا الدعم العسكري لا يحظى بشعبية متزايدة مع رفع قضايا قانونية متعددة ضد الحكومة في محاولة لإسقاطه.

https://hura7.com/?p=23361

 

الأكثر قراءة