الجمعة, مايو 24, 2024
14.1 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الاتحاد الأوروبي ـ صعود اليمين الشعبوي يحدث تغييراً في حقوق المرأة

euronews – من الممكن أن تصبح زيادة تمثيل أحزاب اليمين المتطرف في البرلمان الأوروبي أمرا واقعا في الانتخابات الأوروبية المقبلة.

وفقاً لاستطلاع حصري أجرته شركة إيبسوس لصالح يورونيوز، من المتوقع أن تحصل أحزاب اليمين المتطرف والمتشكك في الاتحاد الأوروبي على 30 مقعداً إضافياً في البرلمان الأوروبي، متصدرة استطلاعات الرأي في فرنسا وبلجيكا وهولندا والنمسا.

كما زاد تمثيل اليمين المتطرف على المستوى الوطني. وفي البرتغال، ارتفع عدد مقاعد حزب تشيغا من 12 إلى 50 نائبًا في الانتخابات التشريعية التي جرت في 10 مارس 2024. وقد يعني هذا الاتجاه السياسي تغييراً في حقوق المرأة، مما يدفع الاتحاد الأوروبي بعيداً عن الأجندة النسوية.

أوكسفام “أوروبا نسوية؟” تنص الدراسة على أن “رد الفعل العنيف المتزايد ضد المساواة بين الجنسين في جميع أنحاء أوروبا يمكن رؤيته داخليًا من خلال النجاح الانتخابي المتزايد وتمثيل الجماعات الشعبوية اليمينية المتطرفة في دول مثل السويد وإيطاليا وهولندا”.

وتؤكد سيسيليا فرانسيسكو كارسيلين، إحدى المؤلفات الثلاثة للدراسة والمتخصصة في المساواة بين الجنسين: “إن تفكيك حقوق المرأة يقع في قلب ما تدعو إليه الحركات اليمينية المتطرفة”. وفي عام 2022، شكلت النساء 52 في المائة من سكان الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وفقا ليوروستات. فهل ستجبر الزيادة في أصوات اليمين المتطرف النساء على أن يصبحن أكثر نشاطا سياسيا في الانتخابات الأوروبية لعام 2024؟

وتعتقد إليونورا ديل فيكيو، وهي إحدى المؤلفات المشاركة في الدراسة وباحثة في مجال المساواة بين الجنسين، أن “النساء اللاتي يشعرن بالتهديد من اليمين المتطرف يمكن أن يصبحن أكثر انخراطا في السياسة”، ولكن فقط إذا كن لا زلن يؤمنن بالمؤسسات والديمقراطية.

التصويت للنساء

لفترة طويلة، كانت نسبة النساء اللاتي امتنعن عن التصويت مقارنة بالرجال مختلفة للغاية. على الرغم من أن الفجوة في المشاركة في التصويت آخذة في التضييق، خاصة منذ الانتخابات الأوروبية عام 2014، حيث قال 45 في المائة من الرجال إنهم سيصوتون لـ 41 في المائة من النساء، تخلص مؤسسة روبرت شومان إلى أن “النساء ما زلن يشعرن بقدر أقل من المشاركة في السياسة الأوروبية مقارنة بالنساء”. رجال”.

كما كشفت دراسة أجرتها يوروباروميتر في سيناريو ما بعد الانتخابات الأوروبية عام 2019، أن النساء أكثر احتمالا من الرجال لتفسير عدم التصويت لأنهن لا يعرفن الكثير عن البرلمان الأوروبي أو الانتخابات الأوروبية. تتفاعل كارسيلين: “ليس من المستغرب أن تشعر العديد من النساء بالانفصال عن السياسيين (الرجال)، خاصة عندما لا يلبون احتياجاتهن اليومية كنساء، مما يؤدي إلى سياسات عامة لا تأخذ الجنس في الاعتبار. إنها حلقة من ردود الفعل تغذيها من خلال الصور النمطية المتعلقة بالجنسين.”

وتؤكد إيما ريني، إحدى المؤلفات المشاركة في دراسة منظمة أوكسفام ومستشارة المساواة بين الجنسين، أنه “بالنسبة للعديد من النساء، تظل مؤسسات الاتحاد الأوروبي غير ذات صلة ومجردة بحياتهن”، خاصة بعد الوباء حيث انخفضت نوعية حياتهن. انخفض بشكل كبير ولم تكن هناك استجابة ملموسة “للقضاء على العبء المتزايد”.

وبالنسبة لرئيسة منظمة اللوبي النسائية الأوروبية، وهي منظمة غير حكومية، إليانا بالابانوفا، فإن أحد أسباب هذه اللامبالاة هو الافتقار إلى التمثيل على الساحة السياسية. في الوقت الحالي، لا توجد بيانات على المستوى الأوروبي عن المجموعات المختلفة من النساء ضمن هذا القسم. وتضيف بالابانوفا: “ويجب أن أقول إنه من بين 33% من النساء في البرلمان الأوروبي، لدينا 17 فقط من أعضاء البرلمان الأوروبي من الأقليات العرقية، مما يعني أن تمثيل مجموعة كبيرة منا ضعيف”.

التمثيل السياسي للمرأة

ومنذ انتخاب أورسولا فون دير لاين رئيسة للمفوضية الأوروبية عام 2019، ارتفع عدد المفوضات من تسعة إلى 13 من إجمالي 27 ممثلا، وهو ما يحقق هدف المساواة بين الجنسين في هيئة المفوضين. روبرتا ميتسولا وكريستين لاجارد هما أسماء نسائية أخرى في مناصب عليا في المؤسسات الأوروبية.

ومع ذلك، فإن وجود شخصيات نسائية في المناصب العليا يفتح جدلاً حول ما إذا كان هذا كافياً لضمان المساواة بين الجنسين. وتقول ريني إنه “ليس هناك من ينكر” التقدم الكبير الذي تم إحرازه في تعزيز المساواة بين الجنسين منذ أن أصبحت فون دير لاين رئيسة للمفوضية الأوروبية، لكنها تشير أيضًا إلى أنها “مميزة للغاية” وأن واقعها “بعيد جدًا عن الحياة اليومية”. واقع معظم النساء”.

https://hura7.com/?p=25203

 

 

الأكثر قراءة