الأحد, مايو 19, 2024
19.5 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الدبابات الإسرائيلية تتوغل في عمق رفح

رويترز – توغلت الدبابات الإسرائيلية في رفح يوم الثلاثاء ووصلت إلى بعض المناطق السكنية في المدينة الحدودية بجنوب قطاع غزة حيث لجأ أكثر من مليون شخص إلى المأوى وقصفت قواتها شمال القطاع في بعض من أعنف الهجمات منذ أشهر.

وحذر حلفاء اسرائيل الدوليون ومنظمات الاغاثة مرارا من التوغل البري في رفح حيث فر الكثير من الفلسطينيين وتقول اسرائيل ان أربع كتائب تابعة لحماس تتحصن هناك. وتقول إسرائيل إنها يجب أن تقتلع من تبقى من المقاتلين.

قال البيت الأبيض إن مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان سيزور إسرائيل والمملكة العربية السعودية في نهاية هذا الأسبوع. ورفضت إدارة بايدن التعليق على تقرير لموقع أكسيوس يفيد بأن إسرائيل وافقت على عدم توسيع عملياتها في رفح بشكل كبير قبل زيارة سوليفان.

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم نشر اسمه لرويترز إن إسرائيل وعدت بعدم القيام بأي تحرك كبير في رفح دون مشورة واشنطن.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الأدميرال دانييل هاجاري في مؤتمر صحفي إن القوات الإسرائيلية قتلت حوالي 100 مقاتل وعثرت على 10 طرق أنفاق وعثرت على العديد من الأسلحة في رفح منذ بدء العملية قبل أسبوع.

وتصاعدت حدة القتال في أماكن أخرى من قطاع غزة في الأيام الأخيرة، بما في ذلك في الشمال، مع عودة الجيش الإسرائيلي إلى المناطق التي زعم أنه قام بالفعل بتفكيك حماس فيها. وقال سكان ومصادر إن الاشتباكات التي وقعت يوم الثلاثاء كانت الأعنف منذ أشهر.

وقال هاجاري “نحن نعمل بتصميم في الأجزاء الثلاثة من قطاع غزة. القوات من الجو والبر والبحر تضرب أهدافافي وقت واحد” في إشارة إلى شمال ووسط وجنوب القطاع.

وقد تجاوز عدد القتلى الفلسطينيين في الحرب الآن 35 ألفًا، وفقًا لمسؤولي الصحة في غزة، الذين لا تفرق أرقامهم بين المدنيين والمقاتلين. وقالوا إن 82 فلسطينيا قتلوا خلال الـ 24 ساعة الماضية، وهو أعلى عدد من القتلى في يوم واحد منذ أسابيع عديدة.

اندلعت معارك عنيفة بالأسلحة النارية في وقت متأخر من يوم الثلاثاء في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، وهو مخيم مترامي الأطراف للاجئين أقيم للفلسطينيين النازحين قبل 75 عاما. وقال ناصر (57 عاما) وهو أب لستة أطفال عبر الهاتف “الكثير من الناس محاصرون في منازلهم”.

وقال هاجري إن إسرائيل قتلت نحو 80 مقاتلا نشطا ودمرت منصات إطلاق صواريخ ومنشآت لتصنيع الأسلحة في قلب جباليا يوم الثلاثاء. وأضاف أن 13 جنديا إسرائيليا أصيبوا يوم الثلاثاء، أربعة منهم في حالة خطيرة.

وفي مدينة غزة، شمال القطاع أيضا، قال مسعفون إن غارة جوية إسرائيلية على منزل في حي الشيخ رضوان أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة عدد آخر في وقت متأخر من مساء الثلاثاء.

وفي حي الزيتون بمدينة غزة، هدمت جرافات الاحتلال منازل سكنية لشق طريق جديد للدبابات. وقال الجيش الإسرائيلي إنه قضى على نحو 150 مقاتلا ودمر 80 مبنى تستخدمها حماس هناك.

ومع اشتداد القتال، قال رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن محادثات وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس، التي توسطت فيها بلاده ومصر، وصلت إلى طريق مسدود.

وحث الرئيس الأمريكي جو بايدن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على عدم غزو رفح دون ضمانات للمدنيين وأجل الأسبوع الماضي شحنة قنابل كبيرة إلى إسرائيل.

لكن مسؤولين أميركيين قالا يوم الثلاثاء إن وزارة الخارجية الأميركية نقلت حزمة مساعدات أسلحة بقيمة مليار دولار لإسرائيل إلى عملية مراجعة الكونغرس.

قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، اليوم الثلاثاء، إن الأمين العام للأمم المتحدة أدان التصعيد الإسرائيلي في رفح وإطلاق حماس العشوائي للصواريخ هناك.

وقال ستيفان دوجاريك: “يجب احترام وحماية المدنيين في جميع الأوقات، في رفح وأماكن أخرى في غزة. بالنسبة للناس في غزة، لا يوجد مكان آمن الآن”، مضيفًا أن غوتيريش دعا مرة أخرى إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية.

وفي رفح بجنوب غزة شاهد السكان الفلسطينيون الدخان يتصاعد فوق المناطق الشرقية من المدينة وسمعوا دوي انفجارات بعد أن قصفت إسرائيل مجموعة من المنازل.

وقالت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، إنها دمرت ناقلة جند إسرائيلية في منطقة السلام شرقي البلاد، ما أدى إلى مقتل بعض أفراد طاقمها وإصابة آخرين.

وأمرت إسرائيل المدنيين بإخلاء أجزاء من رفح، وتشير تقديرات الأونروا، وكالة المعونة الرئيسية التابعة للأمم المتحدة في غزة، إلى أن حوالي 450 ألف شخص فروا من المدينة منذ 6 مايو/أيار. ولجأ أكثر من مليون مدني إلى هناك.

وهم ينتقلون إلى أماكن مثل المواصي، وهو شريط ساحلي رملي تقول وكالات الإغاثة إنه يفتقر إلى المرافق الصحية وغيرها من المرافق لاستضافة النازحين.

وتقول الأمم المتحدة إن الكثير من سكان غزة على شفا المجاعة، ويحتاجون بشدة إلى الوقود والإمدادات الأساسية الأخرى مثل الدواء. وحثت منظمات الإغاثة والأمم المتحدة والقوى الكبرى مثل الولايات المتحدة إسرائيل على تسهيل تدفق أعداد كبيرة من المساعدات.

قال وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس، اليوم الثلاثاء، إنه يجب “إقناع” مصر بإعادة فتح معبر رفح الحدودي “للسماح بمواصلة توصيل المساعدات الإنسانية الدولية” إلى غزة.

وأثار تعليقه رد فعل غاضبا من وزير الخارجية المصري سامح شكري الذي قال في بيان إن استيلاء إسرائيل على معبر رفح وعملياتها العسكرية في المنطقة هما العقبات الرئيسية أمام دخول المساعدات إلى غزة.

وقال سكان ووسائل إعلام فلسطينية إن إسرائيل طلبت من التجار في غزة استعادة البضائع التجارية العالقة عند معبر كرم أبو سالم الحدودي في إسرائيل منذ هجوم حماس في السابع من أكتوبر تشرين الأول.

ودخلت شاحناتهم رفح يوم الثلاثاء عبر بوابة على الخط الحدودي بين غزة ومصر حيث تتمركز الدبابات الإسرائيلية، وهي أول إمدادات من نوعها خلال الهجوم البري الإسرائيلي على غزة في شرق رفح. ولم تعلق إسرائيل.

ومن المقرر أن تعقد المحكمة الدولية جلسات استماع هذا الأسبوع بشأن طلب جنوب أفريقيا اتخاذ إجراءات طارئة جديدة ضد إسرائيل بسبب توغلها في رفح. وستعرض إسرائيل، التي قالت إن اتهامات جنوب أفريقيا بارتكاب جرائم إبادة جماعية لا أساس لها، وجهة نظرها إلى المحكمة يوم الجمعة.

وشنت اسرائيل عمليتها في غزة بعد هجوم في السابع من أكتوبر تشرين الاول نفذه مسلحون تقودهم حماس وأسفر عن مقتل نحو 1200 شخص واحتجاز أكثر من 250 رهينة وفقا للاحصاءات الإسرائيلية.

https://hura7.com/?p=25451

 

الأكثر قراءة