الأحد, مايو 19, 2024
19.9 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الدبابات الإسرائيلية تطوق النصف الشرقي من رفح

رويترز ـ الدبابات الإسرائيلية تطوق النصف الشرقي من رفح

سيطرت الدبابات الإسرائيلية على الطريق الرئيسي الذي يفصل بين النصف الشرقي والغربي لمدينة رفح يوم الجمعة لتطوق فعليا الجانب الشرقي بأكمله من المدينة في جنوب قطاع غزة. وتحدث سكان عن انفجارات وإطلاق نار متواصل تقريبا شرق وشمال شرق المدينة يوم الجمعة، مع قتال عنيف بين القوات الإسرائيلية ومسلحين من حماس والجهاد الإسلامي.

وقالت حماس إنها نصبت كميناً لدبابات إسرائيلية بالقرب من مسجد في شرق المدينة، في علامة على أن الإسرائيليين توغلوا على بعد عدة كيلومترات من الشرق إلى مشارف المنطقة المبنية. وأمرت إسرائيل المدنيين بالخروج من النصف الشرقي من رفح، مما أجبر عشرات الآلاف من الأشخاص على البحث عن مأوى خارج المدينة، التي كانت في السابق الملاذ الأخير لأكثر من مليون شخص فروا من أجزاء أخرى من القطاع خلال الحرب.

وتقول إسرائيل إنها لا تستطيع كسب الحرب دون مهاجمة رفح لاستئصال آلاف من مقاتلي حماس الذين تعتقد أنهم يحتمون هناك. وتقول حماس إنها ستقاتل للدفاع عنها. وتقول وكالات الإغاثة إن المعركة تعرض مئات الآلاف من المدنيين النازحين بالفعل للخطر.

وقال أبو حسن (50 عاما) من سكان تل السلطان غرب رفح لرويترز عبر تطبيق للدردشة “الوضع ليس آمنا، رفح كلها ليست آمنة حيث سقطت قذائف الدبابات في كل مكان منذ أمس”. وقال: “أحاول المغادرة ولكني لا أستطيع دفع 2000 شيكل لشراء خيمة لعائلتي”. “هناك حركة متزايدة للخروج من رفح حتى من المناطق الغربية، رغم أن الاحتلال لم يحددها كمناطق حمراء. والجيش يستهدف رفح بأكملها وليس فقط شرقها بقذائف الدبابات والغارات الجوية.” وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته في شرق رفح عثرت على عدة فتحات أنفاق وإن قوات مدعومة بضربة جوية اشتبكت من مسافة قريبة مع مجموعات من مقاتلي حماس مما أسفر عن مقتل عدد منهم.

وأضاف أن الطائرات الإسرائيلية قصفت عدة مواقع أطلقت منها الصواريخ وقذائف الهاون باتجاه إسرائيل في الأيام الأخيرة، بما في ذلك معبر كرم سلمون. وقد أغلقت الدبابات الإسرائيلية بالفعل شرق رفح من الجنوب، واستولت على المعبر الوحيد بين القطاع ومصر وأغلقته. وأكمل التقدم يوم الجمعة نحو طريق صلاح الدين الذي يقسم القطاع تطويق “المنطقة الحمراء” حيث أمروا السكان بالخروج. وأدى احتمال الهجوم على رفح هذا الأسبوع إلى فتح واحدة من أكبر الخلافات منذ أجيال بين إسرائيل وحليفتها الأقرب الولايات المتحدة التي منعت شحنات الأسلحة إلى إسرائيل للمرة الأولى منذ بدء الحرب.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الخميس إن إسرائيل “ستقاتل بأظافرنا” إذا لزم الأمر. وفي مقابلة تلفزيونية أمريكية، قال إنه يأمل أن تتغلب إسرائيل على خلافاتها مع الرئيس جو بايدن. انهارت محادثات وقف إطلاق النار يوم الخميس دون التوصل إلى اتفاق لوقف القتال وإطلاق سراح الرهائن الذين تم أسرهم في هجمات 7 أكتوبر التي قادتها حماس والتي عجلت بالحرب.

وقالت حماس إنها وافقت في بداية الأسبوع على اقتراح قدمه وسطاء قطريون ومصريون وقبلته إسرائيل في السابق. وقالت إسرائيل إن اقتراح حماس يتضمن عناصر لا يمكنها قبولها. قُتل أكثر من 34,000 من سكان غزة خلال الأشهر السبعة من الحرب، وفقًا للسلطات الصحية في القطاع الذي تسيطر عليه حماس، والتي تقول إن آلاف القتلى الآخرين ربما يكونون مدفونين تحت الأنقاض. وشنت إسرائيل الهجوم للقضاء على حماس بعد هجمات 7 أكتوبر التي قتل فيها 1200 شخص وفقا للإحصائيات الإسرائيلية.

https://hura7.com/?p=25020

 

الأكثر قراءة