الجمعة, مايو 24, 2024
15 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الدبابات الإسرائيلية تقتحم رفح بينما يفر المدنيون النازحون مرة أخرى

رويترز ـ توغلت الدبابات الإسرائيلية في عمق شرق رفح يوم الثلاثاء ووصلت إلى بعض المناطق السكنية في المدينة الحدودية الجنوبية حيث لجأ أكثر من مليون شخص بعد نزوحهم خلال الحرب المستمرة منذ سبعة أشهر .

وحث حلفاء إسرائيل الدوليون ومنظمات الإغاثة مرارا وتكرارا على عدم التوغل البري في رفح المكتظة باللاجئين، محذرين من كارثة إنسانية محتملة.

وقالت المحكمة الدولية ، المعروفة أيضا باسم محكمة العدل الدولية، إنها ستعقد جلسات استماع يومي الخميس والجمعة لبحث طلب جنوب أفريقيا الذي يسعى لاتخاذ إجراءات طارئة جديدة بشأن توغل رفح الذي تقول قطر إنه أعاق الجهود للتوصل إلى وقف لإطلاق النار .

ويأتي طلب جنوب أفريقيا في إطار قضية رفعتها ضد إسرائيل متهمة إياها بانتهاك اتفاقية منع الإبادة الجماعية في غزة، والتي وصفتها إسرائيل بأنها لا أساس لها من الصحة. وقالت المحكمة التابعة للأمم المتحدة إنها ستقدم آراءها بشأن الالتماس الأخير يوم الجمعة.

وتعهدت إسرائيل بالتقدم نحو رفح حتى بدون دعم حلفائها قائلة إن عمليتها ضرورية للقضاء على أربع كتائب متبقية تابعة لحماس متحصنة في المدينة.

وقال أحد السكان لرويترز عبر تطبيق للدردشة “تقدمت الدبابات هذا الصباح غرب طريق صلاح الدين إلى حيي برازايل وجنينة. إنها في الشوارع داخل المنطقة المبنية وتدور اشتباكات”.

وأظهر مقطع فيديو منتشر على مواقع التواصل الاجتماعي دبابة في شارع جورج بحي الجنينة. ولم تتمكن رويترز من التحقق من الفيديو.

وقال الجناح المسلح لحركة حماس إنه دمر ناقلة جند إسرائيلية بصاروخ الياسين 105 في حي السلام الشرقي، مما أدى إلى مقتل بعض أفراد طاقمها وإصابة آخرين.

ورفض جيش الدفاع الإسرائيلي التعليق على التقرير.

وفي تقرير موجز لأنشطته، قال الجيش الإسرائيلي إن قواته قضت على “عدة خلايا إرهابية مسلحة” في قتال متلاحم على الجانب الغزاوي من معبر رفح الحدودي مع مصر. وفي شرق المدينة، قالت إنها دمرت أيضا خلايا مسلحة ونقطة إطلاق تطلق منها الصواريخ على قوات الجيش الإسرائيلي.

تقول الأونروا: “لا يوجد مكان آمن”

وأصدرت إسرائيل أوامر إخلاء للسكان للانتقال من أجزاء شرق رفح قبل أسبوع، مع توسيع جولة ثانية من الأوامر إلى مناطق أخرى يوم السبت.

إنهم ينتقلون إلى مساحات فارغة من الأرض، بما في ذلك المواصي، وهو شريط رملي على الحدود مع الساحل حذرت وكالات الإغاثة من أنه يفتقر إلى المرافق الصحية وغيرها من المرافق لاستضافة تدفق النازحين.

وتقدر الأونروا، وكالة المعونة الرئيسية التابعة للأمم المتحدة في غزة، أن حوالي 450 ألف شخص فروا من رفح منذ 6 مايو/أيار.

ونشرت الوكالة على موقع X: “يواجه الناس الإرهاق المستمر والجوع والخوف. لا يوجد مكان آمن”.

وتقول الأمم المتحدة إن الحرب دفعت الكثير من سكان غزة إلى حافة المجاعة، ودمرت منشآتها الطبية، حيث تعاني المستشفيات، إذا كانت تعمل على الإطلاق، من نقص الوقود اللازم لتشغيل مولدات الطاقة وغيرها من الإمدادات الأساسية.

وقال جيمس سميث، وهو طبيب بريطاني متطوع في غرفة الطوارئ في مستشفيات جنوب غزة، إن مسؤولاً في منظمة الصحة العالمية أخبره أن بعض وقود الطوارئ وصل إلى القطاع.

وقال لرويترز عبر رسالة صوتية عبر واتساب “لا تزال الصحة تحظى بالأولوية على الخدمات الأساسية الأخرى، لذلك عندما تبدو الصحة أفضل قليلا فهذا يعني عموما أن الخدمات الأساسية الأخرى تواجه صعوبات”. “إنها لعبة محصلتها صفر.”

ومع ذلك، قال إن المستشفيات الكبرى، بما في ذلك مستشفى الأقصى، يجب أن يكون لديها ما يكفي من الوقود لمدة ستة أيام إذا تمت إدارتها بشكل مقتصد.

معارك ضارية بالأسلحة النارية

وتصاعدت حدة القتال في أنحاء القطاع في الأيام الأخيرة، بما في ذلك في الشمال، مع عودة الجيش الإسرائيلي إلى المناطق التي زعم أنه قام بتفكيك حماس فيها قبل أشهر. وتقول إسرائيل إن العمليات تهدف إلى منع حماس، التي تسيطر على غزة، من إعادة بناء قدراتها العسكرية.

وقد تجاوز عدد القتلى الفلسطينيين في الحرب الآن 35 ألفًا، وفقًا لمسؤولي الصحة في غزة، الذين لا تفرق أرقامهم بين المدنيين والمقاتلين. وقالت إن 82 فلسطينيا قتلوا خلال الـ 24 ساعة الماضية، وهو أعلى عدد من القتلى في يوم واحد منذ أسابيع عديدة.

وشنت إسرائيل عمليتها في غزة في أعقاب الهجوم المدمر الذي شنه مسلحون بقيادة حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، واجتاحوا المجتمعات الإسرائيلية حول القطاع، مما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص واحتجاز أكثر من 250 رهينة، وفقًا للإحصائيات الإسرائيلية.

وكانت المعارك المسلحة بين القوات الإسرائيلية والمسلحين الفلسطينيين هي الأعنف منذ أشهر، بحسب السكان، في شمال وجنوب القطاع المكتظ بالسكان والذي يبلغ عدد سكانه 2.3 مليون نسمة.

وفي حي الزيتون بمدينة غزة في الشمال، هدمت الجرافات مجموعات من المنازل لإنشاء طريق جديد لدخول الدبابات إلى الضاحية الشرقية.

وفي جباليا بشمال غزة، وهو مخيم مترامي الأطراف للاجئين بني للفلسطينيين النازحين قبل 75 عاما، قال السكان إن القوات الإسرائيلية تحاول الوصول إلى عمق السوق المحلي للمخيم تحت قصف كثيف بالدبابات.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه قتل العشرات من مقاتلي حماس في جباليا وفكك شبكة متفجرات، بينما عثر في الزيتون على فتحات أنفاق ودمر عدة قاذفات صواريخ.

ومع اشتداد القتال، قال رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن محادثات وقف إطلاق النار، التي تتوسط فيها بلاده ومصر، وصلت إلى طريق مسدود.

“هناك طرف يريد إنهاء الحرب ومن ثم الحديث عن الرهائن، وهناك طرف آخر يريد الرهائن ويريد مواصلة الحرب. وطالما لا يوجد أي قواسم مشتركة بين هذين الأمرين فلن يحصل الأمر وقال الشيخ محمد “إننا نتوصل إلى نتيجة”.

https://hura7.com/?p=25418

الأكثر قراءة