الإثنين, يونيو 17, 2024
21.8 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

السعودية تستعد لبيع أسهم جديدة في أرامكو يمكن أن تجمع 13.1 مليار دولار

رويترز- ترجمة – قدمت الحكومة السعودية يوم الخميس أوراقا لبيع حصة جديدة في شركة النفط العملاقة أرامكو (2222.SE).، يفتح علامة تبويب جديدة يمكن أن يجمع ذلك ما يصل إلى 13.1 مليار دولار، وهي صفقة تاريخية للمساعدة في تمويل خطة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتنويع الاقتصاد.

وفي الجزء الرئيسي من الصفقة، يمكن للسعودية جمع 12 مليار دولار من خلال طرح حوالي 1.545 مليار سهم في أرامكو، أي ما يعادل حوالي 0.64% من الشركة، إذا قامت بتسعير البيع عند الحد الأقصى لنطاق 26.7 (7.12 دولار) إلى 29 ريالاً. وفقا لإيداع أرامكو في البورصة السعودية بالرياض.

قدمت الحكومة السعودية يوم الخميس أوراقا لبيع حصة جديدة في شركة النفط العملاقة أرامكو (2222.SE).، يفتح علامة تبويب جديدةيمكن أن يجمع ذلك ما يصل إلى 13.1 مليار دولار، وهي صفقة تاريخية للمساعدة في تمويل خطة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتنويع الاقتصاد.

وفي الجزء الرئيسي من الصفقة، يمكن للسعودية جمع 12 مليار دولار من خلال طرح حوالي 1.545 مليار سهم في أرامكو، أي ما يعادل حوالي 0.64% من الشركة، إذا قامت بتسعير البيع عند الحد الأقصى لنطاق 26.7 (7.12 دولار) إلى 29 ريالاً. وفقا لإيداع أرامكو في البورصة السعودية بالرياض.

وقال الرئيس التنفيذي لأرامكو أمين الناصر للصحفيين عبر الهاتف بعد الإعلان: “الطرح يتيح لنا فرصة لتوسيع قاعدة المساهمين بين المستثمرين السعوديين والدوليين”. “كما أنه يوفر لنا فرصة لزيادة السيولة وزيادة وزن مؤشرنا العالمي.”

يعد هذا العرض تتويجًا لجهود استمرت سنوات لبيع جزء آخر من إحدى الشركات الأكثر قيمة في العالم بعد طرحها العام الأولي القياسي في عام 2019 والذي جمع 29.4 مليار دولار. سيتم حجز حوالي 10% من أحدث العروض للمستثمرين الأفراد، حسب الطلب.

وقالت مصادر لرويترز الاسبوع الماضي إن الطرح قد يتم في يونيو حزيران .

منذ الاكتتاب العام، ظلت أرامكو بمثابة بقرة حلوب للحكومة السعودية، حيث قامت بتمويل حملة اقتصادية ضخمة لإنهاء “إدمان النفط” في المملكة، كما أطلق عليه ولي العهد ذات مرة.

وقال حسن الحسن، زميل بارز في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، إن الصفقة الأخيرة ستسمح للمملكة بتمويل مشاريع محلية كبيرة مرتبطة بهذه الأجندة.

وأضاف أنه بعد أن فشلت في تحقيق هدف الاستثمار الأجنبي المباشر وفي ظل عجز في الميزانية يصل إلى 21 مليار دولار في الأفق، “تلجأ المملكة إلى بيع الأسهم في أرامكو وإصدارات الديون”.

وأضاف: “من المرجح أن تواصل المملكة إعادة توجيه رأس المال إلى قطاعات أخرى بما في ذلك الطاقة المتجددة والتكنولوجيا والسياحة والخدمات اللوجستية والتصنيع، والتي تأمل الرياض أن تشكل مصادر للنمو الاقتصادي على المدى الطويل”.

وأغلقت أسهم أرامكو منخفضة 0.17 بالمئة يوم الخميس عند 29.1 ريال (7.76 دولار)، مما يمنح الشركة قيمة سوقية تبلغ نحو 1.87 تريليون دولار. وقدر سعر الاكتتاب العام الأولي الشركة بمبلغ 1.7 تريليون دولار، لكن تداول الأسهم ارتفع بنسبة 10٪ عند ظهورها لأول مرة، وهو ما يتماشى تقريبًا مع تقييمها الحالي.

ورفعت الشركة توزيعات الأرباح إلى ما يقرب من 98 مليار دولار في عام 2023 من 75 مليار دولار كانت تدفعها سنويًا، على الرغم من انخفاض الأرباح بنحو الربع. وتتوقع إنفاق 124.3 مليار دولار هذا العام.

واستثمرت أرامكو أيضًا في مصافي التكرير ومشاريع البتروكيماويات في الصين وأماكن أخرى، ووسعت أعمال البيع بالتجزئة والتجارة، وكثفت تركيزها على الغاز، حيث قامت بأول غزوة لها في الغاز الطبيعي المسال في الخارج العام الماضي.

ويعمل مورجان ستانلي، وسيتي، وجولدمان ساكس، وإتش إس بي سي، والبنك الوطني السعودي، وبنك أوف أمريكا، وجي بي مورجان كمنسقين عالميين مشتركين في الصفقة، بينما تعمل البنوك المحلية الراجحي المالية، والرياض المالية، والسعودي الفرنسي كابيتال كمديرين مشتركين للدفاتر.

وكان هناك ما يقرب من نصف عدد البنوك المشاركة في الصفقة مقارنة بالطرح العام الأولي لشركة أرامكو في عام 2019.

حملة التنويع

قام الحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية، محمد بن سلمان، كما يُعرف ولي العهد، بضخ مئات المليارات من الدولارات من خلال صندوق الثروة السيادية للمملكة في مشاريع ضخمة، وفي كل شيء من السيارات الكهربائية إلى الرياضة وشركة طيران جديدة، لتنويع الاقتصاد. الهيدروكربونات وخلق فرص العمل.

لكن انخفاض أسعار النفط وإنتاجه أثر على النمو الاقتصادي في العام الماضي في حين ارتفع الإنفاق، مما أدى إلى عجز مالي بلغ نحو 2% من الناتج المحلي الإجمالي، مع توقع حدوث عجز مماثل هذا العام.

وطرحت أرامكو توزيعات أرباح خاصة على أساس الأداء العام الماضي، مما يوفر النقد للمملكة ويساعد على جذب مستثمرين جدد.

كما قامت الشركة بالتعاقد مع المزيد من البنوك كصانعي سوق للمساعدة في تحسين السيولة في الأسهم.

يتم تداول أكبر مصدر للنفط في العالم بنسبة سعر إلى أرباح أعلى من شركات النفط العالمية الأخرى، بما في ذلك إكسون موبيل، وبي بي، وشل.

وانخفض السهم بنحو 12% هذا العام، في حين ارتفعت أسهم إكسون موبيل وبي بي بنحو 14% و4% على التوالي.

المملكة العربية السعودية هي القائد الفعلي لمنظمة البلدان المصدرة للبترول، وتساعد في هندسة تحركات الأسعار في أسواق النفط العالمية.

وتنتج أرامكو حاليا حوالي 9 ملايين برميل من الخام يوميا، أي حوالي ثلاثة أرباع طاقتها القصوى، امتثالا لتخفيضات الإنتاج التي اتفقت عليها أوبك وحلفاؤها، المعروفون باسم أوبك +.

ومن المقرر أن تقرر أوبك+ سياساتها الإنتاجية المقبلة يوم الأحد، وتتوقع عدة مصادر ومحللون أن يمدد الاجتماع التخفيضات الحالية إلى النصف الثاني من 2024.

إذا فاجأت أوبك + السوق وخفضت الإنتاج بشكل أكبر، فقد ترتفع أسعار النفط من المستوى الحالي البالغ 82 دولارًا للبرميل تقريبًا، لكن سيتعين على أرامكو خفض الإنتاج ومواجهة إيرادات أقل.(1 دولار = 3.7506 ريال)

https://hura7.com/?p=26906

الأكثر قراءة