الإثنين, أبريل 22, 2024
0.5 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الطائرات الإسرائيلية تقصف وادي البقاع اللبناني لليوم الثاني

رويترز  ـ قالت مصادر في لبنان إن طائرات حربية إسرائيلية ضربت عمقا في لبنان لليوم الثاني على التوالي يوم الثلاثاء وأصابت منشأة تابعة لحزب الله في وادي البقاع وقتلت عضوا واحدا على الأقل من الجماعة المدعومة من إيران.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته المقاتلة “قصفت مركزين للقيادة العسكرية لحزب الله” في منطقة بعلبك، ردا على إطلاق حزب الله صواريخ باتجاه شمال إسرائيل في وقت سابق من اليوم.

ويمثل العنف تصعيدا للصراع بين حزب الله وإسرائيل الذي يدور بالتوازي مع الحرب في غزة وأذكى المخاوف من صراع شامل بين الخصوم المدججين بالسلاح.

وقال حزب الله في بيان إنه أطلق أكثر من 100 صاروخ كاتيوشا عند الساعة السابعة صباحا (05:00 بتوقيت جرينتش) مستهدفة عدة مواقع عسكرية إسرائيلية ردا على قصف إسرائيلي لمنطقة وادي البقاع مساء الاثنين.

قُتل مدني واحد على الأقل وأصيب عدد آخر في الهجمات التي شنتها إسرائيل يوم الاثنين، والتي أصابت إحداها المدخل الجنوبي لمدينة بعلبك، على بعد حوالي كيلومترين (1.2 ميل) من الآثار الرومانية القديمة، حسبما أفاد مصدران أمنيان في لبنان والوكالة. وقال محافظ بعلبك بشير خضر.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه ردا على إطلاق الصواريخ يوم الاثنين، قصفت طائراته المقاتلة مواقع في منطقة بعلبك استخدمها حزب الله لتخزين “أصول كبيرة تستخدم لتعزيز ترسانة أسلحته”.

وأضاف الجيش الإسرائيلي أن “مجمعا عسكريا في منطقة الخيام وبنية تحتية إرهابية في منطقة بنت جبيل قصفت أيضا” في إشارة إلى بلدتين في جنوب لبنان.

وقال أحد المصادر اللبنانية إن عضو حزب الله قُتل وأصيب عدد آخر في غارة جوية على قرية النبي شيت في سهل البقاع.

معقل حزب الله

والمنطقة المستهدفة هي معقل للجماعة الإسلامية الشيعية قرب الحدود اللبنانية السورية.

تعتبر الأعمال العدائية هي الأسوأ منذ خاض حزب الله وإسرائيل حربا في عام 2006. وتصاعد العنف يوما بعد يوم، لكن الضربات من كلا الجانبين تكثفت على نطاق واسع مع مرور الوقت واستهدفت مجموعة واسعة من المناطق.

تم احتواء الكثير من أعمال العنف في المناطق القريبة من الحدود، مع استثناءات ملحوظة بما في ذلك الغارة الجوية الإسرائيلية الأولى في وادي البقاع في 26 فبراير/شباط، وغارة إسرائيلية بطائرة بدون طيار في 2 يناير/كانون الثاني في بيروت أدت إلى مقتل أحد كبار قادة حماس.

وأدت الضربات الإسرائيلية منذ أكتوبر/تشرين الأول إلى مقتل أكثر من 200 من مقاتلي حزب الله ونحو 50 مدنيا في لبنان، في حين أدت الهجمات من لبنان إلى إسرائيل إلى مقتل عشرات الجنود الإسرائيليين وستة مدنيين. وفر عشرات الآلاف من الإسرائيليين واللبنانيين من القرى على جانبي الحدود.

https://hura7.com/?p=18417

الأكثر قراءة