الإثنين, يونيو 17, 2024
21.8 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

القوات الإسرائيلية تقصف وسط وجنوب غزة مع تعثر محادثات وقف إطلاق النار

رويترز ـ مع تعثر وقف إطلاق النار في الحرب المستمرة منذ ثمانية أشهر في قطاع غزة قصفت إسرائيل المناطق الوسطى والجنوبية مرة أخرى يوم الجمعة مما أسفر عن مقتل 28 فلسطينيا على الأقل وتقدمت قوات الدبابات إلى الأطراف الغربية لرفح. .

وحاول الوسطاء القطريون والمصريون المدعومون من الولايات المتحدة مرة أخرى هذا الأسبوع التوفيق بين المطالب المتضاربة التي تمنع وقف الأعمال العدائية، والإفراج عن الرهائن الإسرائيليين والفلسطينيين المسجونين في إسرائيل، والتدفق غير المقيد للمساعدات إلى غزة للتخفيف من حدة الكارثة الإنسانية. لكن مصادر قريبة من المحادثات قالت إنه لا توجد حتى الآن مؤشرات على حدوث انفراجة.

وقال سكان إنه بعد شهر من دخول رفح فيما قالت إسرائيل إنه هجوم للقضاء على آخر الوحدات القتالية السليمة التابعة لحماس تقدمت القوات بقيادة الدبابات إلى الأطراف الجنوبية الغربية للمدينة المتاخمة لحدود قطاع غزة مع مصر.

وأضافوا أن الدبابات تمركزت في منطقة العزبة قرب ساحل البحر المتوسط ​​بينما سيطر القناصة على بعض المباني والأراضي المرتفعة وحاصروا الناس في منازلهم. وقالوا إن نيران الأسلحة الآلية الإسرائيلية جعلت الخروج أمراً خطيراً للغاية.

وقال مسؤولو الصحة في غزة إن فلسطينيين اثنين قتلا وأصيب عدد آخر في غرب رفح جراء قصف الدبابات هناك. وفي وسط غزة قال مسعفون فلسطينيون إن 15 شخصا على الأقل قتلوا خلال الليل في القصف الإسرائيلي.

وقال أحد السكان الفلسطينيين لرويترز عبر تطبيق للدردشة “أعتقد أن قوات الاحتلال تحاول الوصول إلى منطقة الشاطئ في رفح. الغارات والقصف أثناء الليل كانت تكتيكية، لقد دخلوا تحت نيران كثيفة ثم انسحبوا”.

وفي مدينة خان يونس الكبرى الواقعة شمال رفح، قال مسعفون إن غارة جوية إسرائيلية على منزل أسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة آخرين، بينهم أطفال.

وفي شمال غزة، قتل ثلاثة فلسطينيين في غارة جوية إسرائيلية على مبنى مدرسة في مدينة غزة كان يؤوي عائلات نازحة، بحسب عمال الإنقاذ.

وقالت حماس يوم الجمعة إن نشطاء في مدينة دير البلح بوسط البلاد قصفوا منزلا كانت تتحصن فيه قوات إسرائيلية مما أدى إلى مقتل البعض وإصابة آخرين. وأضافت أن طائرات هليكوبتر شوهدت وهي تهبط لانتشال الوحدة الإسرائيلية المنكوبة.

وركز الجيش الإسرائيلي على وسط غزة في آخر تحديث له قائلا إنه قتل “العشرات” من النشطاء ودمر المزيد من البنية التحتية للنشطاء في عملياته المستمرة في مخيم البريج للاجئين ومدينة دير البلح القريبة.

ويلقي الجيش الإسرائيلي باللوم على حماس في ارتفاع عدد القتلى المدنيين في غزة، ويتهمها بالعمل داخل الأحياء المكتظة بالسكان والمدارس والمستشفيات كغطاء، وهو ما ينفيه الجيش. ويتهم مسؤولون في الأمم المتحدة ومسؤولون في المجال الإنساني إسرائيل باستخدام القوة غير المتناسبة في الحرب، وهو ما تنفيه إسرائيل.

“دائرة الموت”

وقصفت إسرائيل يوم الخميس مبنى مدرسة النصيرات بما قالت إنها غارة جوية استهدفت ما يصل إلى 30 مقاتلا مسلحا بداخلها، وقال مسؤول في حماس إن 40 شخصا قتلوا بينهم نساء وأطفال كانوا يحتمون في موقع الأمم المتحدة.

“إنه مجرد مثال مروع آخر على الثمن الذي يدفعه المدنيون، وهو أن الرجال والنساء والأطفال الفلسطينيين الذين يحاولون البقاء على قيد الحياة، والذين يضطرون إلى التنقل في دائرة الموت حول غزة، يحاولون العثور على الأمان، وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك: “الدفع”.

لقد استبعدت إسرائيل السلام إلى أن يتم القضاء على حماس، وتحول قسم كبير من غزة إلى أنقاض، ولكن حماس أثبتت قدرتها على الصمود، مع عودة المسلحين إلى الظهور للقتال في المناطق التي أعلنت القوات الإسرائيلية في السابق أنها هزمتهم وانسحبت منها.

وعجلت حماس بالحرب عندما اقتحم مسلحون من قطاع غزة الذي تحاصره إسرائيل جنوب إسرائيل في ضربة خاطفة في 7 أكتوبر الماضي، مما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص واحتجاز أكثر من 250 رهينة إلى القطاع، وفقًا للإحصائيات الإسرائيلية.

وقالت وزارة الصحة في غزة في تحديث يوم الجمعة إن الغزو الإسرائيلي وقصف غزة منذ ذلك الحين أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 36731 شخصا، من بينهم 77 خلال الـ 24 ساعة الماضية. ويخشى أن يكون هناك آلاف آخرين قد دفنوا قتلى تحت الأنقاض، مع نزوح معظم السكان البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة.

ومنذ هدنة قصيرة دامت أسبوعاً في نوفمبر/تشرين الثاني، باءت المحاولات المتكررة لترتيب وقف إطلاق النار بالفشل، مع إصرار حماس على نهاية دائمة للحرب والانسحاب الإسرائيلي الكامل من غزة.

وتقول إسرائيل إنها مستعدة لمناقشة وقف مؤقت فقط للأعمال القتالية حتى يتم القضاء على الجماعة الإسلامية المسلحة التي تحكم القطاع الضيق الفقير منذ عام 2007 وحتى لا تشكل غزة أي تهديد أمني.

وبدأت الجولة الأخيرة من المحادثات غير المباشرة يوم الأربعاء عندما التقى مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز بمسؤولين كبار من قطر ومصر في الدوحة لمناقشة اقتراح أيده الرئيس الأمريكي جو بايدن علناً الأسبوع الماضي. ووصف بايدن الخطة المكونة من ثلاث مراحل بأنها مبادرة إسرائيلية.

وقالت قطر يوم الخميس إن حماس لم تسلم بعد للوسطاء ردها على الاقتراح الأخير وإنها لا تزال تدرسه.

وقال مصدران أمنيان مصريان إن وسطاء وقف إطلاق النار يواصلون عملهم لكن دون أي مؤشرات على حدوث انفراجة.

https://hura7.com/?p=27522

الأكثر قراءة