الثلاثاء, أبريل 23, 2024
10 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

المركز الأوروبي: الأيديولوجية أساس عمل الجماعات الإسلاموية المتطرفة

بقلم جاسم محمد، باحث في الأمن الدولي والإرهاب و رئيس المركز الأوروبي ECCI ـ بون

تشير الأيديولوجية المتطرفة إلى مجموعة من المعتقدات أو المبادئ التي تتميز بالتطرف، والتي تدعو في كثير من الأحيان إلى اتخاذ تدابير عنيفة لتحقيق أهداف سياسية أو دينية أو اجتماعية محددة. تعتبر الأيديولوجية المتطرفة بين الجماعات الإسلاموية ظاهرة معقدة ومتعددة الأوجه، وتساهم عوامل مختلفة في ظهورها واستمرارها منها:

التلقين الأيديولوجي: تنشر هذه الجماعات تفسيراً متشدداً للإسلام، والذي غالباً ما يتميز بنهج حرفي وأصولي تجاه النصوص الدينية. إنهم ينتقون الآيات والتعاليم لتبرير أيديولوجياتهم المتطرفة، ويصورون أنفسهم على أنهم الحراس الوحيدون لـ “الإسلام الحقيقي”. يعتمد تنظيم داعش، التلقين الأيديولوجي كأداة للتجنيد والسيطرة ويستخدم التنظيم تفسيراً متشدداً للشريعة الإسلامية والأيديولوجية، ويستخدم الدعاية ووسائل التواصل الاجتماعي والمواد التعليمية لنشر معتقداته المتطرفة. ومن خلال التلقين المنهجي، يسعى داعش إلى خلق أتباع مخلصين ملتزمين بأجندته المتطرفة، بما في ذلك العنف والإرهاب. محاربة التطرف ـ الإسلاموفوبيا في أوروبا الواقع والمخاطر ـ ملف

تفسير النصوص: غالبًا ما تتبنى الجماعات الإسلاموية المتطرفة تفسيرًا صارمًا وحرفيًا للنصوص الإسلامية، وتركز بشكل انتقائي على فقرات معينة لتبرير مواقفها الأيديولوجية وينطوي هذا التفسير عادة على رفض الحداثة والرغبة في إقامة مجتمع على أساس ما يعتبرونه مبادئ إسلامية خالصة.

العولمة والتكنولوجيا: أدى ظهور العولمة والتقدم التكنولوجي إلى تسهيل انتشار الأيديولوجية المتطرفة، مما مكن الجماعات من نشر دعايتها، وتجنيد الأعضاء، وتنسيق الأنشطة عبر الحدود بسهولة أكبر من أي وقت مضى.

الدعم الخارجي: في بعض الحالات، تتلقى الجماعات الإسلاموية المتطرفة الدعم، من دول أو جهات فاعلة غير حكومية تشترك في أهداف أيديولوجية أو مصالح استراتيجية مماثلة. يمكن لهذا الدعم أن يزود المجموعات بالموارد والتمويل والملاذات الآمنة، مما يزيد من تمكين أنشطتها.

الاستقطاب: يميل الخطاب المتطرف إلى خلق واستغلال الانقسامات داخل المجتمع، وغالباً ما يكون ذلك من خلال تأطير القضايا في إطار “نحن ضدهم” أو من خلال شيطنة الجماعات أو الأفراد المعارضين. ومن شأن هذا الاستقطاب أن يزيد من ترسيخ المعتقدات المتطرفة وينفر الأصوات المعتدلة.

الدعاية ووسائل الإعلام للترويج للأيديولوجية المتطرفة

اعتمدت الجماعات الإسلاموية المتطرفة بشكل كبير على الدعاية ووسائل الإعلام للترويج لأيديولوجياتهم المتطرفة وتجنيد أعضاء جدد من أجل :

التجنيد: تعمل الدعاية كأداة قوية لجذب مجندين جدد للانضمام إلى التنظيم ومن خلال الرسائل المصممة بعناية، فإنها تجذب الأفراد الذين قد يشعرون بالتهميش أو خيبة الأمل أو البحث عن هدف.

الأنتشار: استفاد كل من داعش والقاعدة من المنصات الإعلامية الحديثة، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي، لنشر دعايتهم على مستوى العالم وهذا يسمح لهم بالوصول إلى جمهور واسع وممارسة التأثيرعليها.

الهجمات الإرهابية: غالبًا ما تمجد الدعاية أعمال الإرهاب وتحتفل بالأفراد الذين ينفذونها  وهذا يمكن أن يلهم المهاجمين المنفردين أو الخلايا الصغيرة للقيام بهجماتهم الخاصة باسم الأيديولوجية.

وضع نفسها مدافع عن الكيانات: من خلال إنتاج دعاية منتجة ببراعة، تهدف هذه الجماعات إلى تصوير نفسها على أنها كيانات شرعية ذات أيديولوجية متماسكة وبنية حكم. وهذا يمكن أن يجذب المتعاطفين والتبرعات من الأفراد الذين يعتبرونها بديلاً قابلاً للتطبيق للأنظمة الحالية.

وعادة ما تنطوي الأيديولوجيات المتطرفة على الالتزام الصارم بمذاهب أو أيديولوجيات معينة، ورفض التسوية أو الاعتدال، وفي كثير من الأحيان شيطنة المعارضين المتصورين. ويمكن لهذه الأيديولوجيات أن تظهر في أشكال مختلفة.

الخصائص الرئيسية للتطرف الديني ما يلي:

يشير التطرف الديني إلى المعتقدات والممارسات داخل الدين والتي تتميز بالالتزام الصارم بالمذاهب العقائدية والرغبة في استخدام العنف أو غيره من التدابير المتطرفة لفرض تلك المعتقدات.

اهم الخصائص للتطرف الديني:

التفسير الخاطيء للنصوص: غالبًا ما يفسر المتطرفون النصوص والمذاهب الدينية بطريقة حرفية ومطلقة، ويرفضون التفسيرات التي تختلف عن تفسيراتهم.

التعصب: يُظهر المتطرفون عادة عدم التسامح تجاه أولئك الذين لديهم معتقدات أو تفسيرات دينية مختلفة، وغالباً ما ينظرون إليهم على أنهم أعداء أو” كفار”.

العنف: يلجأ بعض المتطرفين إلى العنف كوسيلة لتعزيز معتقداتهم أو للقضاء على التهديدات المتصورة لأيديولوجيتهم. ويمكن أن يتراوح هذا العنف من العنف اللفظي والترهيب إلى الهجمات الإرهابية والتكفير والعمل المسلح.

رفض الديمقراطيات: غالباً ما يرفض المتطرفون القيم والمعايير والمؤسسات الحديثة، ويعتبرونها غير متوافقة مع نظرتهم الدينية للعالم. وقد يسعون إلى إنشاء مجتمع تحكمه قوانين دينية صارمة “الخلافة الإسلامية” وإن كانت مؤجلة مثل مايحدث عند جماعات الإسلام السياسي.

الصرامة والمركزية: قد تظهر الجماعات المتطرفة اتجاهات استبدادية، مع تسلسلات هرمية صارمة وسيطرة مركزية. محاربة التطرف في أوروبا ـ إعداد وتدريب الأئمة والحد من التمويل الخارجي

التكفير: تنخرط العديد من الجماعات المتطرفة في التكفير، وهو ممارسة إعلان مسلمين آخرين أو حتى مجتمعات إسلامية بأكملها كافرة وهذا يمكنهم من تبرير العنف ضد أولئك الذين يعتبرونهم مرتدين أو أعداء للإسلام، حتى لو كانوا إخوانهم المسلمين.

الجهاد”: “الجهاد”، الذي غالبا ما تفسره الجماعات المتطرفة على أنه حرب مقدسة، هو مفهوم مركزي في أيديولوجيتها. وهم ينظرون إلى الكفاح المسلح باعتباره وسيلة مشروعة للدفاع عن الإسلام ونشره، بما في ذلك من خلال الأعمال الإرهابية التي تستهدف المدنيين.

الجهاد العالمي: تتبنى بعض الجماعات الإسلامية المتطرفة أيديولوجية “جهادية” عالمية، تهدف إلى الإطاحة بما تعتبره أنظمة فاسدة أو مرتدة وإقامة مايسمى بالخلافة الإسلامية عابرة للحدود .

“السلفية الجهادية”: تلتزم بعض الجماعات المتطرفة بالتفسيرات “السلفية الجهادية”، والتي تؤكد على العودة إلى الممارسات الإسلامية المبكرة وترفض الاجتهادات التي أدخلت في فترات لاحقة. هذه الأيديولوجيات كانت مؤثرة في تشكيل النظرة العالمية للعديد من الجماعات الإسلاموية المتطرفة.

التفسير الخاطئ “للجهاد”: غالبًا ما تشوه الجماعات الإسلاموية المتطرفة مفهوم “الجهاد”، وتصوره في المقام الأول على أنه حرب عنيفة بدلاً من المفهوم الإسلامي الأوسع المتمثل في الجهاد في سبيل الله.  ويعمل هذا التفسير الخاطئ على تبرير أعمال الإرهاب والعنف باسم الدين. ومن المهم أن نلاحظ أن تفسير الجماعات الإسلاموية المتطرفة للإسلام محل خلاف كبير ورفض من قبل الغالبية العظمى من المسلمين في جميع أنحاء العالم. يدين العديد من العلماء والمجتمعات الإسلامية هذه الجماعات لتشويهها التعاليم الإسلامية وإلحاق الأذى بالمسلمين وغير المسلمين على حد سواء.

الإسلام السياسي: تسعى الجماعات الإسلاموية المتطرفة إلى إقامة دول إسلامية تحكمها تفسيراتها للشريعة الإسلامية. إنهم يرفضون الحكم العلماني ويدافعون عن تطبيق نسختهم من الحكم الإسلامي في كل من الدولة والمجتمع.

تشير الأيديولوجية المتطرفة إلى مجموعة من المعتقدات أو المبادئ أو المذاهب التي تدعو إلى وجهات نظر متطرفة وغالبًا ما تكون متشددة، وعادةً ما تكون في سياق سياسي أو ديني أو اجتماعي. غالبًا ما ترفض الأيديولوجيات المتطرفة وجهات النظر السائدة أو المعتدلة لصالح المواقف المتطرفة التي قد تنطوي على العنف أو الإكراه أو فرض معتقدات أو ممارسات معينة على الآخرين. وتتميز هذه الأيديولوجيات بعدم التسامح تجاه الآراء المخالفة، والرغبة في فرض نظرتها للعالم على المجتمع، والرغبة في استخدام تدابير متطرفة لتحقيق أهدافها. يمكن أن تظهر الأيديولوجيات المتطرفة في أشكال مختلفة، بما في ذلك التطرف الديني، والتطرف السياسي، والتطرف الأيديولوجي، وغالباً ما تشكل تحديات كبيرة للتماسك الاجتماعي والاستقرار والأمن. محاربة التطرف في أوروبا ـ تدابير وسياسات في أعقاب حرب غزة

أهمية المعالجات الفكرية مع الجماعات الإسلاموية المتطرفة

إن المواجهة الفكرية مع الجماعات الإسلامية المتطرفة لها أهمية لعدة أسباب:

التحدي الذي يواجه الأسس الأيديولوجية: غالباً ما تتلاعب الجماعات الإسلاموية المتطرفة بالنصوص والمذاهب الدينية لتبرير أعمالها العنيفة. وتتضمن المواجهة الفكرية إجراء فحص نقدي لهذه التفسيرات وتقديم مفاهيم بديلة للمبادئ الإسلامية التي تعزز السلام والتسامح والتعايش.

محاربة التطرف: توفر المشاركة الفكرية فرصة لتحدي ودحض الخطابات المتطرفة التي قد يكون لها صدى لدى الأفراد الضعفاء المعرضين للتطرف. ومن خلال تقديم وجهات نظر بديلة وفضح الأيديولوجيات المتطرفة، يمكن أن يساعد في منع الأفراد من الانجرار إلى التطرف العنيف.

حماية حقوق الإنسان: كثيرا ما تدعو الأيديولوجيات الإسلاموية المتطرفة إلى قمع حقوق الإنسان، وخاصة بالنسبة للفئات المهمشة والنساء. وتساعد المواجهة الفكرية في الدفاع عن هذه الحقوق من خلال الترويج لتفسيرات الإسلام التي تدعم مبادئ المساواة والعدالة والحرية.

تعزيز التعددية والتنوع: إن المشاركة في النقاش الفكري يعزز بيئة من التعددية حيث يتم احترام وتقدير وجهات النظر المتنوعة داخل الإسلام. وتقوض هذه الشمولية الخطاب التفردي المثير للانقسام الذي تروج له الجماعات المتطرفة، مما يعزز مجتمع أكثر تماسكا.

معالجة الأسباب الجذرية للتطرف: تتيح المواجهة الفكرية إجراء فحص أعمق للعوامل الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والتاريخية التي تساهم في ظهور الأيديولوجيات المتطرفة. ومن خلال فهم هذه الأسباب الجذرية ومعالجتها، يمكن أن تكون الجهود المبذولة لمكافحة التطرف أكثر فعالية واستدامة.

القدرة على المواجهة: من خلال تمكين الأفراد بالمعرفة ومهارات التفكير النقدي، تبني المواجهة الفكرية القدرة على الصمود داخل المجتمعات ضد الدعاية المتطرفة وتكتيكات التجنيد. فهو يزود الأفراد بالتعرف على الأيديولوجيات المتطرفة ورفضها، وبالتالي تقليل تعرض المجتمعات للتطرف.

تعزيز الحوار والتفاهم: المشاركة الفكرية تشجع الحوار والنقاش البناء بين وجهات النظر الدينية والثقافية والأيديولوجية المختلفة. ويعزز هذا الحوار التفاهم والاحترام المتبادل، ومواجهة الخطاب الاستقطابي الذي يغذي الخطابات المتطرفة.

إن المواجهة الفكرية مع الجماعات الإسلاموية المتطرفة ضرورية لمواجهة أيديولوجياتها، ومنع التطرف، وحماية حقوق الإنسان، وتعزيز التنوع، ومعالجة الأسباب الجذرية للتطرف، وبناء القدرة على الصمود في المجتمعات، وتعزيز الحوار والتفاهم. إنه نهج متعدد الأوجه يتطلب التعاون بين علماء الدين والأكاديميين وصانعي السياسات ومنظمات المجتمع المدني والمجتمعات لتحدي الخطابات المتطرفة وتقويضها بشكل فعال.

رابط  الدراسة …https://www.europarabct.com/?p=93291

 

الأكثر قراءة