الأحد, يوليو 14, 2024
23.7 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الناتو ـ استطلاع رأي حول الالتزام بالدفاع الجماعي والإنفاق

NATO – قبل قمة الناتو لعام 2024 في واشنطن، كلف حلف شمال الأطلسي بإجراء استطلاع للرأي العام في جميع الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي البالغ عددها 32 دولة. طلب ​​الاستطلاع من أكثر من 30 ألف مشارك آرائهم في العديد من المجالات، بما في ذلك دعم عضوية بلادهم في حلف شمال الأطلسي، والالتزام بالدفاع الجماعي عن حلفاء بلادهم والموافقة على زيادة الإنفاق الدفاعي. بشكل عام، لا يزال دعم حلف شمال الأطلسي قوياً، وكذلك دعم زيادة الإنفاق الدفاعي.

لا تزال أغلبية المشاركين متفقين على أن بلادهم يجب أن تدافع عن حليف إذا تعرضت للهجوم بنسبة (63 %)، وسيصوت( 70%)ا  لصالح بقاء بلادهم عضوًا في حلف شمال الأطلسي في استفتاء.

أيد المشاركين في الاستطلاع الحفاظ على الإنفاق الدفاعي أو زيادته عند 76%، ,أن يستمر دعم زيادة الإنفاق الدفاعي في الارتفاع، وهو الاستجابة الأكثر شيوعًا لتفضيل الإنفاق بنسبة (41 %). يحمل معظم المشاركين آراء غير مواتية لروسيا بنسبة  (62 %) والصين (48 %). كما هو الحال في استطلاعات ما قبل القمة السابقة

تم تضمين أسئلة تتعلق بحرب روسيا ضد أوكرانيا، يرى حوالي ثلثي المشاركين في الاستطلاع أن حرب روسيا ضد أوكرانيا أثرت على سلامة وأمن بلادهم (63% ). وهناك اتفاق كبير بين المشاركين على أن بلادهم يجب أن تستمر في تقديم الدعم لأوكرانيا بنسبة (61%)

يبدو أن التحالف قد تجاوز أخيرا الزاوية فيما يتصل بما يسمى تقاسم الأعباء. ففي العام 2024، وللمرة الأولى، من المتوقع أن يفي معظم الأعضاء بتعهداتهم بالإنفاق الدفاعي التي تعهدوا بها منذ عقد من الزمان. ولكن في ظل حرب أوكرانيا على حدود منظمة حلف شمال الأطلسي، وعدم اليقين بشأن التزامات الولايات المتحدة المستقبلية تجاه الأمن الأوروبي، فإن حتى تحقيق هذا الهدف قد لا يكون كافيا.

في أعقاب ضم روسيا لشبه جزيرة القرم في عام 2014، التزمت دول حلف شمال الأطلسي بهدف إنفاق 2% من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع. وبعد عقد من الزمان، أدت حرب أوكرانيا على نطاق واسع في عام 2022 إلى تسليط الضوء على هذا الالتزام، وخاصة فشل العديد من الدول الأعضاء الأوروبية في الوفاء به في السنوات الأخيرة.

في عام 2023، لم تتمكن سوى الولايات المتحدة وعدد قليل من الدول الأوروبية المجاورة لروسيا من تلبية معيار الإنفاق أو تجاوزه. ولم تتمكن العديد من أكبر اقتصادات أوروبا ــ ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا ــ من الوفاء بهذا المعيار. والعام 2024، سيبدو الذكرى السنوية الخامسة والسبعون للتحالف، والتي ستُحتفل بها قمة في واشنطن في يوليو2024، مختلفا.

أكد معهد دراسات الحرب الأميركي إن بوتن ومسؤوليه ربما يدفعون جهود روسيا لإنشاء تحالف “للتمثيل كبديل لحلف شمال الأطلسي”، في حين يحاولون أيضا “تصوير الدول الغربية بشكل زائف على أنها الداعم الوحيد لأوكرانيا”. وأضاف معهد دراسات الحرب أن هذا جزء من خطة الكرملين لإنشاء مجموعة يمكنها أن تعمل “كبديل للغرب وتقويض حلف شمال الأطلسي”.

منذ حرب أوكرانيا، صعد بوتن من دعواته للابتعاد عن نظام عالمي احادي القطب ما انتقده باعتباره نظاما سياسيا اقتصاديا عالميا يهيمن عليه الغرب. في أول زيارة له لكوريا الشمالية منذ ما يقرب من ربع قرن، اتفقت الدولتان على اتفاقية دفاع متبادل حيث تتجه موسكو بشكل متزايد إلى طزريا الشمالية للحصول على الذخائر لمساعدة القوات الروسية في أوكرانيا.

https://hura7.com/?p=29427

الأكثر قراءة