الأحد, يوليو 14, 2024
23.7 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الناتو يحتاج إلى 35-50 لواء إضافيا

(رويترز) – أكد مصدر عسكري إن حلف شمال الأطلسي سيحتاج إلى ما بين 35 و50 لواء إضافيا لتحقيق خططه الجديدة للدفاع ضد أي هجوم من روسيا. ورفض المصدر الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته تقديم أي تفاصيل أخرى عن الخطط التي لا تزال سرية.

يتألف اللواء من ما بين 3000 و7000 جندي، لذا فإن تشكيل ما بين 35 و50 وحدة إضافية من هذا القبيل سيشكل تحديا كبيرا. وفي إشارة أخرى إلى حجم التحدي الذي يواجه حلف شمال الأطلسي في إطار إعادة النظر في موقفه للتعامل مع التهديد بهجوم روسي على نحو أكثر جدية بعد حرب أوكرانيا في عام 2022، وستضطر ألمانيا وحدها إلى مضاعفة قدراتها الدفاعية الجوية أربع مرات.

في قمة عقدت في فيلنيوس العام 2023، اتفق زعماء حلف شمال الأطلسي على أول خطط دفاعية كبرى للحلف منذ أكثر من ثلاثة عقود، وكان المسؤولون يعملون على ترجمة الوثائق إلى مطالب عسكرية ملموسة منذ ذلك الحين. ومن المتوقع أن يحصل زعماء حلف شمال الأطلسي على تحديث بشأن الخطط في واشنطن.

وعندما طُلب من مسؤول في حلف شمال الأطلسي التعليق، قال إن المخططين العسكريين للحلف حددوا “المتطلبات التفصيلية للقوات والأسلحة اللازمة للدفاع عن التحالف”.وأضاف المسؤول: “الدفاعات الجوية والصاروخية، والأسلحة بعيدة المدى، والخدمات اللوجستية، فضلاً عن تشكيلات المناورة البرية الكبيرة من بين أولوياتنا القصوى”.

“من المرجح أن يحدد حلف شمال الأطلسي أهدافًا أكثر تطلبًا للقدرات للحلفاء، مع تطوير القوات القادرة على تنفيذ خططنا ومواجهة التهديدات التي نواجهها. نحن على ثقة من أن ردعنا قوي وسيظل قويًا”. رفضت وزارة الدفاع في برلين التعليق على خطط حلف شمال الأطلسي المستقبلية لأنها سرية. وقالت إن جميع الحلفاء مدعوون إلى التنسيق مع حلف شمال الأطلسي بشأن متطلبات القدرات، وأن هذه الجهود ستمتد إلى العام 2025.

من غير الواضح من أين قد يستعين حلفاء الناتو بالأفراد الإضافيين لـ 35 إلى 50 لواء. يمكن نقل القوات من أجزاء أخرى من القوات المسلحة، أو تجنيد جنود إضافيين، أو قد يختار أعضاء الناتو مزيجًا من كلا النهجين. يعد الدفاع الجوي عيبًا رئيسيًا آخر حدده مخططو الناتو العسكريون، حيث أظهرت الحرب في أوكرانيا أهمية هذه الأنظمة لحماية البنية التحتية العسكرية والمدنية الحيوية.

ستكون مثل هذه الأنظمة مهمة بشكل خاص لألمانيا كمركز لوجستي رئيسي ومنطقة انطلاق في أي صراع محتمل مع روسيا.كان لدى ألمانيا 36 وحدة دفاع جوي باتريوت عندما كانت دولة خط المواجهة لحلف الناتو أثناء الحرب الباردة وحتى ذلك الحين اعتمدت على الدعم الإضافي من حلفاء الناتو.

انخفضت القوات الألمانية حاليا إلى تسع وحدات باتريوت، بعد الدعم بثلاث وحدات لأوكرانيا منذ الحرب في عام 2022، وبدأت الحكومة في تقديم طلبات لشراء باتريوت وأنظمة دفاع جوي أخرى لتعزيز المخزونات. إن أنظمة الدفاع الجوي الأرضية مثل نظام باتريوت من إنتاج شركة رايثيون مصممة لاعتراض الصواريخ القادمة.

بعد الحرب الباردة، قلص العديد من حلفاء الناتو عدد وحدات الدفاع الجوي لتعكس التقييم بأنهم لن يضطروا في المستقبل إلى التعامل إلا مع تهديد صاروخي محدود، قادم من دول مثل إيران. تغير هذا التصور بشكل كبير مع حرب أوكرانيا، مما دفع حلفاء الناتو إلى التسرع في زيادة مخزونات الذخيرة ومعالجة نقص أنظمة الدفاع الجوي.

إن الاتفاق على أول خطط دفاعية كبرى منذ الحرب الباردة، والتي أطلق عليها الناتو “الخطط الإقليمية”، كان بمثابة تحول أساسي للتحالف العسكري الغربي، الذي لم ير أي حاجة لوضع خطط دفاعية جديدة واسعة النطاق لعقود من الزمن لأنه كان يعتقد أن روسيا ما بعد الاتحاد السوفييتي لم تعد تشكل تهديدًا وجوديًا.

https://hura7.com/?p=29552

الأكثر قراءة