الإثنين, مايو 27, 2024
20 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

الولايات المتحدة تعتزم فرض عقوبات جديدة على إيران

(رويترز) – الولايات المتحدة حذرت وزيرة الخزانة جانيت يلين يوم الثلاثاء من أن الولايات المتحدة وتعتزم فرض عقوبات جديدة على إيران في الأيام المقبلة بسبب هجومها غير المسبوق على إسرائيل، وقد تسعى هذه الإجراءات إلى تقليل قدرة إيران على تصدير النفط.

وقالت يلين في مؤتمر صحفي على هامش اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في واشنطن “فيما يتعلق بالعقوبات، أتوقع تماما أننا سنتخذ إجراءات عقوبات إضافية ضد إيران في الأيام المقبلة”.

وأضافت يلين: “نحن لا نستعرض أدوات العقوبات الخاصة بنا. لكن في المناقشات التي أجريتها، لا تزال جميع الخيارات لعرقلة تمويل الإرهاب لإيران مطروحة على الطاولة”.

وقالت إن وزارتي الخزانة والخارجية اتخذتا إجراءات سابقة لاحتواء سلوك إيران “المزعزع للاستقرار” من خلال تقليص قدرتها على تصدير النفط.

“من الواضح أن إيران تواصل تصدير بعض النفط. قد يكون هناك المزيد مما يمكننا القيام به. لا أريد معاينة أنشطة العقوبات الفعلية لدينا، لكن من المؤكد أن هذا يظل موضع التركيز كمجال محتمل يمكننا معالجته”.

كانت وزارة الخزانة تعمل على حشد المساعدة من الصين وشركاء مجموعة السبع وغيرهم من الموردين العالميين الرئيسيين لتقويض قدرة إيران على الاستمرار في تصدير النفط والحصول على الإلكترونيات الدقيقة اللازمة للطائرات بدون طيار التي استخدمتها لمهاجمة إسرائيل وكانت تبيعها لروسيا، حسبما قال مسؤول كبير في وزارة الخزانة. وقال للصحفيين.

وقال المسؤول إن القفزة في أسعار النفط كانت مدفوعة بشكل رئيسي بعدم اليقين الجيوسياسي، وليس الولايات المتحدة. وأشار إلى أن العقوبات السابقة لم تؤد إلى ارتفاع أسعار النفط.

وأضاف: “سنجري محادثات مع جميع الموردين الرئيسيين في جميع أنحاء العالم. وهذا يشمل دول مجموعة السبع، بما في ذلك الصين. يتعين على كل هذه الدول أن تلعب دورًا في تقييد قدرة إيران على الوصول إلى السلع التي تستخدمها لتوريدها”. وقال المسؤول “صنعوا أسلحة”.

وفي تصريحات معدة، قالت يلين إن الهجوم الذي شنته إيران على إسرائيل في نهاية الأسبوع الماضي وتمويلها لجماعات مسلحة في غزة ولبنان واليمن والعراق يهدد الاستقرار في الشرق الأوسط وقد يتسبب في تداعيات اقتصادية.

وقالت يلين إن الولايات المتحدة تستخدم العقوبات المالية لعزل إيران وتعطيل قدرتها على تمويل جماعات بالوكالة ودعم حرب روسيا في أوكرانيا.

وقالت يلين إن وزارة الخزانة استهدفت أكثر من 500 فرد وكيان مرتبطين بالإرهاب وتمويل الإرهاب من قبل النظام الإيراني ووكلائه منذ بداية إدارة بايدن في يناير 2021.

وأضافت أن ذلك يشمل استهداف برامج الطائرات بدون طيار والصواريخ الإيرانية وتمويلها لحركة حماس والحوثيين في اليمن وحزب الله في لبنان وجماعات الميليشيات العراقية.

وقالت يلين دون تقديم تفاصيل “من هجوم نهاية الأسبوع إلى هجمات الحوثيين في البحر الأحمر، تهدد تصرفات إيران استقرار المنطقة ويمكن أن تتسبب في تداعيات اقتصادية”.

أطلقت إيران يوم السبت أكثر من 300 طائرة مسيرة وصاروخ ضد إسرائيل، في أول هجوم مباشر لها على البلاد، ردا على غارة جوية إسرائيلية مشتبه بها على مجمع سفارتها في دمشق في 11 أبريل أدت إلى مقتل ضباط عسكريين من النخبة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه أسقط جميع الطائرات بدون طيار والصواريخ تقريبًا، وأن الهجوم لم يتسبب في سقوط قتلى، لكن الوضع زاد المخاوف من حرب مفتوحة بين الخصمين القديمين.

وفي غزة، قُتل أكثر من 33 ألف فلسطيني في الهجوم الإسرائيلي الذي شنته ضد حماس بعد أن هاجمت الحركة إسرائيل في أكتوبر. في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، أسفرت العملية عن مقتل 1200 شخص واحتجاز 253 رهينة، بحسب الإحصاءات الإسرائيلية.

وقالت يلين إن واشنطن تواصل استخدام الأدوات الاقتصادية للضغط على حماس، لكنها قالت إن وزارة الخزانة تؤكد على أن عقوباتها يجب ألا تعرقل المساعدات المنقذة للحياة.

ودعت إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإنهاء معاناة الفلسطينيين في القطاع الضيق، مشيرة إلى أن جميع سكان غزة البالغ عددهم أكثر من مليوني شخص يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد وأن معظم السكان قد شردوا.

وقالت “يتعين علينا جميعا هنا في هذه الاجتماعات أن نفعل كل ما في وسعنا لإنهاء هذه المعاناة”.

وأشارت يلين إلى أن واشنطن تستخدم العقوبات أيضًا لاستهداف العنف الشديد الذي يمارسه المستوطنون في الضفة الغربية، بينما تعمل على ضمان وجود نظام مصرفي فعال هناك ودعم برامج صندوق النقد الدولي في الأردن ومصر.

https://hura7.com/?p=22464

الأكثر قراءة