الأحد, مايو 19, 2024
19.9 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

بلينكن يتابع مساعي الهدنة في غزة بينما تواصل إسرائيل هجومها

رويترز ـ التقى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بالرئيس المصري يوم الثلاثاء في إطار جولة دبلوماسية مكوكية مدتها 48 ساعة شملت أربع دول بحثا عن وقف لإطلاق النار في حرب غزة، بينما تضغط إسرائيل بهجومها على جنوب القطاع.

وقالت إسرائيل إن قواتها قتلت عشرات المسلحين الفلسطينيين في أنحاء غزة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية مع تركز القتال في خان يونس في الجنوب، مع اقتراب هجوم على بلدة حدودية قريبة تعج بالنازحين.

ووصل بلينكن إلى مصر بعد توقفه في السعودية، ثم غادر إلى قطر لعقد اجتماعات مع قادة الدول الرئيسية التي تقوم بدور الوساطة في حرب غزة. ويأمل الفلسطينيون أن تؤدي جولة وزير الخارجية الأمريكي في الشرق الأوسط إلى التوصل إلى وقف لإطلاق النار قبل أن تقتحم القوات الإسرائيلية مدينة رفح الواقعة على الحدود الجنوبية لقطاع غزة حيث يحتمي أكثر من مليون نازح.

وكانت هذه أول زيارة يقوم بها بلينكن إلى المنطقة منذ أن توسطت واشنطن في عرض، بمساهمة إسرائيلية، لأول وقف إطلاق نار ممتد في الحرب. وقدمت قطر ومصر العرض الأسبوع الماضي إلى حماس، التي تقول إنها تريد ضمانات بأن إسرائيل سوف تنسحب، قبل أن توافق على إطلاق سراح الرهائن المتبقين الذين أسرهم مقاتلوها في هجوم 7 أكتوبر .

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميللر إن بلينكن وولي العهد السعودي ناقشا الخطوات الإقليمية لتحقيق نهاية دائمة للحرب ومعالجة الكارثة الإنسانية في غزة والحد من التداعيات الإقليمية للأزمة.

وغادر بلينكن الرياض بعد شروق الشمس مباشرة ووصل إلى القاهرة حيث التقى بالرئيس عبد الفتاح السيسي، ثم غادر بسرعة في رحلة إلى قطر. ومن المقرر أن يصل إلى إسرائيل خلال الليل لإجراء مشاورات صباح الأربعاء.

وتسعى واشنطن منذ أسابيع إلى التوصل إلى اتفاق بعيد المنال لتأمين إطلاق سراح الرهائن المتبقين مقابل وقف طويل للقتال. ولم ترد أنباء فورية من أي جهة عما إذا كانت محادثات بلينكن في الرياض والقاهرة قد حققت تقدماً.

وقال مسؤول في حماس طلب عدم نشر اسمه لرويترز يوم الثلاثاء إن الحركة الإسلامية الفلسطينية لم تتزحزح عن موقفها القائل بأنه لا يمكن إطلاق سراح رهائن إلا إذا انتهت الحرب وانسحبت القوات الإسرائيلية من غزة.

وتقول إسرائيل إن أي هدنة يجب أن تكون مؤقتة وإنها ستواصل القتال حتى يتم القضاء على حماس. ولكن هناك أيضاً حركة متنامية تطالب ببذل المزيد من الجهود لإعادة الرهائن إلى وطنهم ، حتى لو كان ذلك يعني التوصل إلى اتفاق مع حماس.

وأصدر معهد الديمقراطية الإسرائيلي، وهي مؤسسة بحثية غير حزبية، استطلاعا للرأي يوم الثلاثاء أظهر أن 51% يعتقدون أن استعادة الرهائن يجب أن يكون الهدف الرئيسي للحرب، في حين قال 36% إنه يجب أن يكون إسقاط حماس.

وكما أوضحت مصادر قريبة من المحادثات، فإن العرض ينص على هدنة لمدة 40 يومًا على الأقل يقوم فيها المسلحون بتحرير المدنيين من بين الرهائن المتبقين الذين يحتجزونهم، تليها مراحل لاحقة لتسليم الجنود والجثث، مقابل إطلاق سراح الفلسطينيين المسجونين في إسرائيل. إسرائيل.

واستمرت الهدنة الوحيدة حتى الآن لمدة أسبوع واحد فقط في نوفمبر، وتم خلالها إطلاق سراح 110 رهائن مقابل إطلاق سراح 240 أسيرًا فلسطينيًا في السجون الإسرائيلية.

وتهدف واشنطن أيضًا إلى منع المزيد من التصعيد في أماكن أخرى في الشرق الأوسط، بعد أيام من الغارات الجوية الأمريكية على وكلاء مسلحين لإيران، الداعم الرئيسي لحركة حماس، ومزيد من الهجمات على الشحن البحري في البحر الأحمر من قبل ميليشيا الحوثي اليمنية المتحالفة مع طهران.

وفي تحديث يوم الثلاثاء، قالت وزارة الصحة في غزة إنه تأكد مقتل ما لا يقل عن 27585 فلسطينيا في الحملة العسكرية الإسرائيلية، مع وجود مخاوف من دفن آلاف آخرين تحت مساحات واسعة من الأنقاض في أنحاء القطاع المكتظ بالسكان. وقالت الوزارة إن نحو 107 أشخاص قتلوا خلال الـ24 ساعة الماضية.

وتقول إسرائيل إن 226 من جنودها قتلوا في هجومها الذي شن بعد أن اقتحم نشطاء من قطاع غزة الذي تحكمه حماس السياج الحدودي وقتلوا 1200 شخص واحتجزوا 253 رهينة في هجوم على المجتمعات الإسرائيلية القريبة.

ضغط لا هوادة فيه

وواصلت القوات الإسرائيلية يوم الثلاثاء الضغط على خان يونس، مركز هجومها منذ أسابيع. وقال سكان ومسعفون فلسطينيون لرويترز إن القصف الجوي وقصف الدبابات دوى في أنحاء المدينة المدمرة خلال الليل، مما أدى إلى مقتل 14 شخصا على الأقل في غارات جوية منذ ساعات ما قبل الفجر.

وقالوا إن الدبابات والطائرات الإسرائيلية واصلت قصف وحصار المناطق المحيطة بالمستشفيين الرئيسيين في خان يونس – ناصر والأمل. ويقول الجيش الإسرائيلي إن نشطاء حماس يستخدمون مباني المستشفيات للاحتماء، وهو ما ينفيه الإسلاميون الذين يحكمون غزة.

وتعرضت رفح، حيث يحاصر النازحون بسبب التقدم الإسرائيلي نحو الحدود مع مصر، لغارات جوية إسرائيلية وقصف بالدبابات خلال الليل، حيث أبلغ المسعفون عن مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة عدة جرحى.

ووصف الزعماء الإسرائيليون رفح بأنها من آخر معاقل وحدات حماس القتالية وتعهدوا بالتوغل داخل المدينة رغم أن أحد المسؤولين قال لرويترز إن الجهود جارية لتنسيق أي تحرك من هذا القبيل مع مصر أولا وإجلاء النازحين الفلسطينيين شمالا.

ويقول مسؤولون إنسانيون فلسطينيون ودوليون إن القوات الإسرائيلية، أثناء تقدمها من شمال غزة إلى جنوبها، قصفت بشكل متكرر المناطق التي طلبت من المدنيين الذهاب إليها حفاظًا على سلامتهم.

نصب محمود عامر وعائلته، الذين نزحوا مرارا وتكرارا بسبب الهجوم العسكري الإسرائيلي، خيمتهم في مقبرة في رفح، على أمل أن يعيشوا أكثر أمانا بين الموتى، بما في ذلك ضحايا الحرب في القبور المحفورة حديثا.

وقال عامر “هذا أفضل من العيش في مناطق سكنية يمكن أن تنهار فيها المنازل على رؤوسنا”. “لا يوجد ماء، ولا تصل المساعدات المناسبة. الوضع سيئ للغاية. الموتى يشعرون بالارتياح، بينما نحن الأحياء نتألم”.

https://hura7.com/?p=14256

الأكثر قراءة