الأحد, مايو 19, 2024
19.9 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

تعزيز النفوذ الفرنسي في الاتحاد الأوروبي

(رويترز) – سيحدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رؤيته لأوروبا كقوة عالمية يوم الخميس في خطاب يأمل أن يكون له نفس تأثير خطاب مماثل ألقاه قبل سبع سنوات والذي تنبأ ببعض التحولات المهمة في سياسة الاتحاد الأوروبي.

ومع تبقي ثلاث سنوات فقط على ولايته الثانية والأخيرة في منصبه، يريد ماكرون (46 عاما) أن يظهر لمنتقديه أنه يحتفظ بالطاقة والتفكير الجديد الذي ساعده في دفعه إلى الرئاسة في عام 2017 ولم يصبح زعيما عرجاء.

خسر ماكرون أغلبيته البرلمانية في عام 2022 وشهد تراجع شعبيته الشخصية، بينما يتخلف حزب النهضة الوسطي الذي يتزعمه عن حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف في استطلاعات الرأي قبل انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في الفترة من 6 إلى 9 يونيو.

ولم يكشف مساعدو ماكرون سوى القليل عن محتوى الخطاب، الذي سيتم إلقاؤه في عام 2017 في جامعة السوربون بباريس، بخلاف القول إنه يريد رسم خارطة طريق لأوروبا كقوة أكثر حزماً في ظل خلفية عالمية أكثر تحدياً تشمل كان ذلك في أوكرانيا وغزة.

وقالت جورجينا رايت من معهد مونتين البحثي ومقره باريس لرويترز “لم يشعر الاتحاد الأوروبي قط بفرنسيته أكثر من أي وقت مضى.. نتحدث جميعا عن السيادة والصناعة والدفاع التجاري وحتى الأمن”.

وأضافت “لكن العالم أصبح أيضا أكثر تنافسية وعدائية. ومن الواضح أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به”.

ووصف مستشارو ماكرون الخطاب بأنه مساهمة فرنسا في الأجندة الاستراتيجية للاتحاد الأوروبي للسنوات الخمس المقبلة. ومن المقرر أن يتم تحديد جدول الأعمال بعد الانتخابات الأوروبية، عندما سيتفاوض زعماء الاتحاد الأوروبي على المناصب العليا في الكتلة.

“الاستقلال الاستراتيجي”

في خطابه في جامعة السوربون عام 2017، أكد ماكرون على مفاهيم مثل “السيادة الأوروبية” و”الاستقلال الاستراتيجي” التي أصبحت منذ ذلك الحين كلمات طنانة في بروكسل. وقد أعطى هذا المبدأ للأفكار الحكومية الفرنسية نفوذا أكبر في الوقت الذي كانت فيه بريطانيا تغادر الاتحاد الأوروبي.

منذ ذلك الحين، أقنع ماكرون الدول الأعضاء بالموافقة على إصدار الديون المشتركة – التي كانت من المحرمات لفترة طويلة بالنسبة لألمانيا – خلال جائحة كوفيد، وأصبحت المقترحات الفرنسية القديمة مثل ضريبة الكربون على الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي منصوص عليها في القانون الأوروبي.

قد كان أقل نجاحًا في إقناع الدول الأخرى بالاعتماد بشكل أقل على الولايات المتحدة والأسلحة الأمريكية للدفاع عن نفسها. ويعتقد بعض المسؤولين في الاتحاد الأوروبي أنه لا يوجد حاليا بديل موثوق للولايات المتحدة. مظلة عسكرية، ويشتبه في أن ماكرون يدفع بالمصالح الصناعية الفرنسية.

وينفي مستشارو ماكرون أنه يلقي خطابًا مستترًا في الحملة الانتخابية، على الرغم من أنه من المرجح أن يُنظر إليه على أنه محاولة لتنشيط قاعدته قبل الانتخابات حيث يتخلف حزبه أكثر عن حزب الجبهة الوطنية بزعامة مارين لوبان في استطلاعات الرأي.

وانفتحت فجوة قدرها 15 نقطة بين مرشح لوبان الرئيسي، جوردان بارديلا البالغ من العمر 28 عاما، واختيار ماكرون، فاليري هاير، وهي عضو غير معروف نسبيا في البرلمان الأوروبي.

كما أن المرشح الرئيسي للاشتراكيين، عضو البرلمان الأوروبي رافائيل جلوكسمان، يتقدم أيضاً في استطلاعات الرأي، وهو ما يخالف هاير. وسيكون الحصول على المركز الثالث محرجا لماكرون، الذي جعلت خسارته لأغلبيته البرلمانية في الداخل الحكم أكثر صعوبة.

https://hura7.com/?p=23489

الأكثر قراءة