الأحد, يوليو 14, 2024
23.7 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

توسك يوجه نداءً حاشداً للقوى المؤيدة لأوروبا بعد محادثات مع ألمانيا

رويترز ـ قال رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك يوم الثلاثاء إن الساسة المؤيدين لأوروبا يجب أن يتصرفوا بحسم في معالجة القضايا التي تهم الناخبين العاديين مثل الهجرة غير الشرعية لمواجهة النزعة القومية المتزايدة وذلك بعد المكاسب التي حققها اليمين المتطرف في الانتخابات الفرنسية والاتحاد الأوروبي.

وكان توسك يتحدث إلى جانب المستشار أولاف شولتز بعد مشاورات حكومية بين الحكومتين البولندية والألمانية في إطار سعيهما إلى تعميق العلاقات.

وتعاني فرنسا، العضو الثالث في مجموعة “مثلث فايمار”، من انتصار اليمين المتطرف في الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم الأحد.

وقال توسك في مؤتمر صحفي مشترك مع شولتز في وارسو “الانتخابات الفرنسية ليست اللحظة الحاسمة الوحيدة، ففي العديد من الأماكن يمكننا أن نرى نمو القوى التي لا تخفي موقفها المتشكك في الاتحاد الأوروبي”.

“ولهذا السبب من المهم للغاية أن تجد القوى المعتدلة والمعقولة والمؤيدة لأوروبا… إجابات مقنعة على ما أصبح مهما بالنسبة للناس العاديين ــ المكافحة الفعالة للهجرة غير الشرعية، والأمن، وتحقيق الاستدامة الاقتصادية الأكبر، وزيادة التنسيق الصناعي”.

وقال شولتز إنه واثق من أن العلاقات بين باريس وبرلين ووارسو ستظل قوية على الرغم من تحقيق حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبان مكاسب تاريخية في فرنسا التي ستعقد جولة ثانية من التصويت الأحد المقبل.

وقال شولتز عن بولندا وألمانيا: “نحن بالطبع دولتان مؤيدتان لأوروبا وحكومتان مؤيدتان لها. ونحن نعلم أن مستقبلنا لا يمكن أن ينجح إلا بالتعاون مع أوروبا، وهذا هو الأساس أيضاً، في رأيي، للتوصل إلى اتفاقيات ملموسة للغاية بشأن ما سنفعله بعد ذلك”.

خطة عمل

وفي أعقاب المحادثات الحكومية التي جرت يوم الثلاثاء، وهي الأولى منذ عام 2018، قدمت ألمانيا وبولندا خطة عمل مشتركة اتفقتا فيها على مناقشة تعزيز التعاون الدفاعي، بما في ذلك وجود أقوى لحلف شمال الأطلسي على الحدود الشرقية للحلف، وتنسيق المساعدات لأوكرانيا.

ومع ذلك، كانت الاختلافات بشأن الدفاع واضحة أيضا.

وكان توسك من المؤيدين البارزين لتمويل الاتحاد الأوروبي المشترك لمشاريع الدفاع، لكن شولتز قال إن الاتحاد لا ينبغي أن يشارك في تمويل مشتريات الأسلحة أو ميزانيات الدفاع الوطنية.

وقال توسك إنه سيواصل التأكيد لشركاء الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك ألمانيا، على أهمية التنسيق في المشتريات الدفاعية.

وقال توسك “إن بولندا تنفق مبالغ ضخمة على التسلح. وأود أن تكون جهودنا منسقة بشكل جيد مع جهود البلدان الأخرى”.

تحسنت العلاقات بين برلين ووارسو منذ وصول ائتلاف توسك المؤيد لأوروبا إلى السلطة في ديسمبر/كانون الأول، منهيا ثماني سنوات من الحكم القومي في بولندا، حيث كانت حكومة القانون والعدالة تصور ألمانيا بانتظام على أنها قوة معادية.

ومع ذلك، بعد 85 عاما من بداية الحرب العالمية الثانية، لا يزال كثيرون في بولندا يشعرون بأن ألمانيا لم تفعل ما يكفي لتعويض الخسائر التي لحقت بالبلاد نتيجة للصراع الذي أدى إلى تدميرها وقتل نحو خمس سكانها، بما في ذلك الغالبية العظمى من مواطنيها اليهود البالغ عددهم ثلاثة ملايين نسمة.

وقال شولتز “إن ألمانيا سوف تسعى جاهدة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لدعم الضحايا الذين ما زالوا على قيد الحياة من العدوان والاحتلال الألماني بين عامي 1939 و1945”.

وافقت الحكومة الألمانية بالفعل على تمويل إنشاء “البيت الألماني البولندي” في برلين كنصب تذكاري لضحايا احتلال ألمانيا النازية لبولندا.

https://hura7.com/?p=29232

الأكثر قراءة