الثلاثاء, أبريل 23, 2024
10 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

توقف التأشيرات الإسرائيلية يعيق جهود المساعدات في غزة

رويترز ـ  تفيد بيانات الأمم المتحدة وعمال إغاثة أن الصعوبات في الحصول على تصريح إسرائيلي للموظفين الأجانب للعمل في إسرائيل والأراضي الفلسطينية تعرقل جهود إيصال المساعدات إلى قطاع غزة الذي مزقته الحرب حيث يواجه المدنيون مجاعة وشيكة.

وأشار ستة من عمال الإغاثة من الأمم المتحدة ومنظمات أخرى أجرت رويترز مقابلات معهم إلى التأخير في إصدار التأشيرات كمثال على الروتين الذي يقولون إنه يحبط المساعدات لغزة بعد نحو ستة أشهر من الهجوم الإسرائيلي على نشطاء حماس.

ولم ترد وزارة الخارجية الإسرائيلية على الفور على طلب للتعليق. وأشار مسؤول إسرائيلي طلب عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث علناً إلى ارتفاع الطلب باعتباره تحدياً، كما أثار علامات استفهام حول أهداف بعض الجماعات، قائلاً إن بعض عمال الإغاثة “لديهم مخططات غير إنسانية”.

وأظهرت بيانات الأمم المتحدة التي تمت مشاركتها مع رويترز أن 45 طلب تأشيرة ما زال معلقا، وأكثر من نصفها معلق لأكثر من شهرين، والعديد منها متوقف منذ نوفمبر/تشرين الثاني على الأقل.

وتم إسقاط 20 طلبًا آخر للأمم المتحدة معلقة منذ أواخر عام 2023 بالكامل بسبب التأخير. وقال المصدر الأممي الذي شارك البيانات وطلب عدم الكشف عن هويته، إن المهمات المتضررة إما تم التخلي عنها أو تأجيلها.

وقال مصدر الأمم المتحدة “هذا يؤدي إلى إبطاء الاستجابة في غزة في وقت نحتاج فيه إلى تكثيف العمليات والحصول على المزيد من القوة البشرية للتعامل مع العمليات”.

وأظهرت القائمة أن عمليات التعطيل أثرت على 11 وكالة تابعة للأمم المتحدة، مع 18 تأشيرة معلقة لوكالة اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة الأونروا؛ ستة لبرنامج الأغذية العالمي؛ ستة مع وكالة الأمم المتحدة للطفولة؛ واثنين مع منظمة الصحة العالمية.

وقال عمال إغاثة إن إسرائيل قالت في السابق إن التأخير مرتبط بنقص الموظفين الناجم عن العدد الكبير من جنود الاحتياط في الجيش الذين تم استدعاؤهم للحرب، والتي اندلعت بسبب هجمات الجماعة الإسلامية على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر.

لكن مسؤولي الأمم المتحدة يقولون إن العبء البيروقراطي تفاقم بسبب تحول إسرائيل إلى سياسة منح تأشيرات لمدة أقصاها ستة أشهر، بدلا من عام واحد، كما كان الحال قبل الحرب.

وتقول إسرائيل إن الأونروا، التي تقدم المساعدات والخدمات لملايين اللاجئين الفلسطينيين في غزة والمنطقة، تعمل على إدامة الصراع. واتهمت 12 من موظفي الوكالة البالغ عددهم 13 ألف موظف بالتورط في هجمات 7 أكتوبر. وقامت الأونروا بطرد الموظفين المتهمين والتحقيق جار.

وتشكو المنظمات غير الحكومية الدولية أيضًا من الصعوبات المتزايدة في الحصول على تأشيرة الدخول، وقالت إن بعض الموظفين تم منعهم على الحدود أو تلقوا أوامر بالترحيل.

يقول فارس العاروري، مدير جمعية وكالات التنمية الدولية (AIDA) التي تمثل العشرات من منظمات الإغاثة في الضفة الغربية وغزة بما في ذلك مؤسسة أوكسفام الخيرية، إنه تم تعليق خطابات التوصية الصادرة عن وزارة الرفاه والشؤون الاجتماعية الإسرائيلية اللازمة لتقديم التأشيرة التطبيقات.

وأضاف أن هذا يعني أنه لا يمكن تقديم نحو 60 طلبا جديدا للحصول على تأشيرة بينما اضطرت “الغالبية العظمى” من 57 من عمال الإغاثة الذين انتهت تأشيراتهم بالفعل إلى المغادرة، بما في ذلك العديد من كبار الموظفين.

وقال: “هناك الكثير من المشاكل التي تحول دون توسيع نطاق العمليات لتصميم الاستجابة لحالات الطوارئ أو إدارتها بشكل أفضل”. “لقد واجهنا مشاكل في الماضي ولكن لم يكن الأمر بهذا السوء.”

وأحالت وزارة الرفاه رويترز إلى مجلس الأمن القومي في مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي لم يستجب لطلب التعليق. وقال المسؤول الإسرائيلي، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن مجلس الأمن القومي أصبح متورطا بسبب مخاوف أمنية.

بعض وظائف المساعدات الشاغرة موجودة في الأراضي الفلسطينية، بينما يوجد بعضها الآخر في القدس، التي تعمل كمركز لتنسيق قوافل الغذاء والدواء في غزة من خلال عمليات التفتيش الإسرائيلية. وتضغط وكالات الأمم المتحدة على إسرائيل من أجل تسهيل وصولها إلى غزة، بينما تلوم إسرائيل الأمم المتحدة على فشلها في توزيع المساعدات بشكل فعال.

وتأتي صعوبات التأشيرة بعد أن منعت إسرائيل مدير عام الأونروا من دخول قطاع غزة هذا الشهر . ولم يتم تجديد تأشيرة دخول مسؤول كبير آخر في مجال المساعدات بالأمم المتحدة في ديسمبر/كانون الأول، مع زعم إسرائيل بالتحيز.

https://hura7.com/?p=20349

الأكثر قراءة