الأحد, مايو 19, 2024
20.2 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

ثقافة الإمارات ـ معالم تاريخية “قصر المويجعي”

abudhabiculture – منذ أكثر من 100 عام، كان لقصر المويجعي دورٌ مهمٌ في تاريخ الدولة، واليوم يفتح القصر أبوابه للزوار للتعرف على أحد الشواهد العريقة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة.

شهد قصر المويجعي، الكائن في الجهة الغربية لمدخل العين، مرحلة مهمة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، ويمثل بناؤه نموذجاً راقياً لفن العمارة التي كانت تعتمد على البناء بالطوب اللبن مطلع القرن العشرين.

شُيد قصر المويجعي في عهد الشيخ زايد بن خليفة آل نهيان (زايد الأول) (1855-1909) وابنه الشيخ خليفة بن زايد بن خليفة. وبعد تولي المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الوالد المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، منصب ممثل الحاكم عام 1946 في منطقة العين، انتقل للإقامة في قصر المويجعي ليصبح بيتاً لعائلته ومقراً لحكمه.

بعد انتقال الشيخ زايد وأسرته إلى القصر، بعد عامين، شهد القصر ولادة ابنه الأكبر المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حيث أمضى الشيخ خليفة أكثر أيام الصِبَا في هذا القصر ينهل من فكر والده ورؤيته الثاقبة، ويتعلم منه الحكمة والقيادة السليمة.

القلعة

رغم بساطة مبنى القلعة إلا أنه يبقى ملفتاً للنظر، إذ ترى فناءً داخلياً متسع المساحة يطوقه هيكل المبنى مربع الشكل، مع أبراج بارزة في أركانه، وبوابة ضخمة، كما كان يُستخدم كديوان (مجلس أو مقر الحكم) ومقصداً لاجتماع الناس.

أدخل المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الكثير من الإضافات إلى القلعة، الأمر الذي أكد أهميتها المتزايدة كمقر رئيسي للحكم في المنطقة ومجلس للمناقشات، ومكان لاستقبال الزوّار، ومركز للشورى واتخاذ القرار، كما أمر بإنشاء مبانٍ جديدة للديوان ومطابخ جديدة، وأمر بتوسيع غرف الضيوف حتى تستوعب الأعداد المتزايدة من الزوّار.

شهد أيضاً مسجد القلعة توسعة مع ازدياد أهمية قصر المويجعي كمركز تتمحور حوله أنشطة المجتمع، حيث تزايد عدد الناس الذين يفدون إليه للاجتماع والصلاة والاحتفال. وعندما تولى المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إمارة أبوظبي في 1966، انتقل مع ابنه  المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان إلى أبوظبي. وفي مطلع سبعينيات القرن العشرين، خضع هذا الصرح لمراحل ترميم مختلفة تُوجت بمشروع تجديد ضخم ساهم في عودة قصر المويجعي إلى سابق عهده كمقصد عام للزوار في العين.

المعرض

أقيمت قاعة المعرض في فناء قصر المويجعي وهي مُحاطة بجدران زجاجية تحكي قصة القلعة وسكانها، ويحتفي المعرض المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

يُقدم المعرض تسلسلاً زمنياً لحياة أفراد العائلة الحاكمة لأبوظبي وعلاقتهم بقصر المويجعي، لكنه يركز في المقام الأول على إنجازات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان. كما يحكي المعرض تاريخ قصر المويجعي بداية من الأدلة الأثرية حتى اليوم، مروراً بدوره في استضافة الرحّالة والزوّار. يوضح المعرض أيضاً أهمية المياه في العين وواحاتها، بما فيها واحة المويجعي القريبة من القصر.

الواحة

واحة المويجعي هي من أصغر واحات العين، وتحتوي على حوالي 21000 نخلة تمر، وتشتهر بنظام الري بالأفلاج الذي يعتمد على المياه الجوفية وتحت مستوى سطح الأرض والتي تأتي من الجبال المجاورة. وعلى مر السنين، تم استصلاح أراضي القلعة لزراعة أشجار نخيل التمر.

https://hura7.com/?p=25121

الأكثر قراءة