السبت, أبريل 13, 2024
15.7 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

ثقافة الإمارات ـ منطقة المقطع المحمية

abudhabiculture – تضم منطقة المقطع المحمية مبانٍ ومنشآت تعود إلى حقبة ما قبل النفط وما بعده وكذلك مختلف المراحل الانتقالية على امتداد تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة. تشكل هذه المنطقة مجرىً مائياً يفصل جزيرة أبوظبي عن البر الرئيسي. فهي تجمع يحتضن العديد من المباني والمنشآت المهمة، مثل حصن المقطع، وجسر المقطع، وهيئة أبحاث البيئة والحياة الفطرية وتنميتها، وهيئة البيئة – أبوظبي، وجسر الشيخ زايد. لتكون بذلك شاهداً على تسلسل مراحل التطور والتنمية في أبوظبي.
يمثل الموقع الإستراتيجي للمنطقة البوابة الأصلية للجزيرة ونقطة الاتصال براً مع الإمارات الأخرى. لذا، فهي قيمة مضافة إلى الأهمية السياسية والرمزية للعاصمة أبوظبي.

الجسر

كان عبور الممر المائي ممكناً فقط عند انحسار المد، الأمر الذي جعله حاجزاً طبيعياً دفاعياً، وأحد الأسباب الإستراتيجية لتأسيس جزيرة أبوظبي كموقع جديد لعاصمة قبائل آل بو فلاح الذين عاشوا في واحة ليوا لمئات السنين.

مع مطلع خمسينيات القرن العشرين، أنشئ معبر مؤقت غير ممهد لتسهيل عبور السيارات، بينما شهدت نهاية الستينيات إنشاء جسر المقطع وإزالة هذا المعبر المؤقت، وإعادة تدفق المياه بشكل طبيعي، وعودة الموائل الطبيعية الخاصة بالكائنات الحية.

لا يزال معبر المقطع يمثل البوابة الفعلية والرمزية لجزيرة أبوظبي، إلى جانب العناصر البارزة في المنطقة، مثل: جسر المقطع، ودائرة جمارك المقطع، وجسر الشيخ زايد.

برج المقطع

يقف برج المقطع شاهداً على الأيام الأولى لاستيطان جزيرة أبوظبي بوصفه أحد أقدم المنشآت في أبوظبي.

برج المقطع مبنى له دلالات تاريخية مهمة، وقد تم إنشاؤه عند نقطة العبور الضحلة المؤدية من البر الرئيسي عبر الممر المائي إلى جزيرة أبوظبي. تم تشييد برج المقطع في أواخر القرن الثامن عشر بالتزامن مع تشييد قصر الحصن، ويمثل البرج أحد الأمثلة القليلة لشكل الأبراج الدفاعية الساحلية المبنية من أحجار الشعاب المرجانية وصخور الشاطئ.

كان البرج يمثل العلامة المعروفة للمسافرين قبيل وصولهم إلى جزيرة أبوظبي حتى خمسينيات القرن العشرين، حيث كان بمثابة استراحة عبور ترحب بالمسافرين قبل دخولهم إلى المدينة بسبب بُعد المسافة عن المدينة وكذلك عن قصري الحصن والبطين الواقعين في المنطقة البعيدة داخل جزيرة أبوظبي.

بعد تشييد جسر المقطع، تقاعد برج المقطع وعفا الزمن على دوره، لكنه ظل رمزاً يعكس الأهمية التاريخية لهذه المنطقة.

دائرة جمارك المقطع

وفي ستينيات القرن العشرين، أنشئ قسم للشرطة على البر الرئيسي لتنظيم حركة المرور من الجزيرة وإليها. تم تشييد مبنى قسم الشرطة من مواد محلية من الملاط الجصي وأحجار الشعاب المرجانية والبحرية. أصبح مبنى قسم الشرطة لاحقاً دائرة للجمارك، وأدى هذا الدور حتى عام 1971، تاريخ تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، لأنه لم يعد هناك ضرورة لوجود الجمارك على مدخل جزيرة أبوظبي. تخضع أجزاء كبيرة من المبنى حالياً لعمليات ترميم وإعادة تأهيله لتحويله إلى متحف.

التراث الحديث

أنشئ مبنى هيئة أبحاث البيئة والحياة الفطرية وتنميتها في سبعينيات القرن العشرين ليكون مركزاً لدعم كل ما يتعلق برياضة الصقارة. وفي عام 1996، أجريت تعديلات على المبنى ليضم مكاتب الهيئة السابقة. تهدف الهيئة إلى حماية البيئة الطبيعية والحياة البرية والتنوع البيولوجي.

أنشئ مبنى التحنيط التابع لهيئة البيئة – أبوظبي في أواخر سبعينات القرن العشرين، وكان تابعاً للدائرة الخاصة التابعة للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويهدف إلى عرض الحيوانات المحنطة التي تم اصطيادها أثناء رحلات الصيد والقنص الرياضية.

جسر الشيخ زايد هو أحدث إضافة بين جزيرة أبوظبي والبر الرئيس، وهو من تصميم المعمارية الراحلة زها حديد الحائزة على جائزة برتزكر العالمية لفنون العمارة. يتميز الجسر بطرقاته المعلقة بأقواس فولاذية متناظرة، تأخذ شكل موجة مع صورة ظلية مائلة تستحضر الكثبان الرملية المتموجة. ويعد جسر الشيخ زايد بطوله الذي يصل إلى 842 متراً وارتفاعه البالغ 64 متراً واحداً من أكثر الجسور المعقدة هندسياً التي تم تشييدها على الإطلاق.

https://hura7.com/?p=19934

الأكثر قراءة