الإثنين, مايو 27, 2024
20 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

حرب غزة ـ إسرائيل تعارض العقوبات المفروضة على أي وحدات عسكرية

رويترز – قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأحد إنه سيعارض العقوبات المفروضة على أي وحدات عسكرية إسرائيلية بسبب مزاعم عن انتهاكات لحقوق الإنسان، بعد أن ذكرت تقارير إعلامية أن واشنطن تخطط لمثل هذه الخطوة.

وذكر موقع أكسيوس الإخباري يوم السبت أن واشنطن تخطط لفرض عقوبات على كتيبة نيتساح يهودا الإسرائيلية، التي تعمل في الضفة الغربية المحتلة، على الرغم من أن الجيش الإسرائيلي قال إنه ليس على علم بأي إجراءات من هذا القبيل.

وأعلنت الولايات المتحدة يوم الجمعة سلسلة من العقوبات المرتبطة بالمستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية، في أحدث علامة على تزايد العقوبات الأمريكية. الإحباط من سياسات نتنياهو الذي تعتمد حكومته الائتلافية على أحزاب المستوطنين.

وقال نتنياهو في بيان “إذا اعتقد أي شخص أن بإمكانه فرض عقوبات على وحدة من قوات الدفاع الإسرائيلية – فسوف أحاربها بكل قوتي”.

قال بيني جانتس، وزير الحرب الإسرائيلي، والقائد السابق للقوات المسلحة المنتمي لتيار الوسط، في بيان يوم الأحد إنه تحدث مع المسؤولين الأمريكيين. وزير الخارجية أنتوني بلينكن وطلب منه إعادة النظر في الأمر.

وقالت وزارة الخارجية إن بلينكن تحدث مع غانتس ووزير الدفاع الإسرائيلي يوآف جالانت بشأن أمن إسرائيل والجهود المبذولة لضمان عدم انتشار الصراع في غزة والحاجة إلى وقف فوري لإطلاق النار وزيادة تدفق المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في غزة.

وقال غانتس إن أي عقوبات من هذا القبيل ستكون خطأ لأنها ستضر بشرعية إسرائيل في وقت الحرب وأنها غير مبررة لأن إسرائيل لديها نظام قضائي مستقل وجيش يحافظ على القانون الدولي.

وقال بلينكن يوم الجمعة إنه اتخذ “قرارات” بشأن اتهامات بأن إسرائيل انتهكت مجموعة من القواعد الأمريكية. القوانين التي تحظر تقديم المساعدة العسكرية للأفراد أو وحدات قوات الأمن التي ترتكب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، ذكرت منظمة الأخبار الاستقصائية “برو بابليكا” أن لجنة خاصة تابعة لوزارة الخارجية تعرف باسم “منتدى ليهي الإسرائيلي للتدقيق” أوصت منذ أشهر بالإعلان عن عدم أهلية العديد من وحدات الجيش والشرطة الإسرائيلية من تلقي المساعدات الأمريكية. المساعدات بعد مزاعم عن انتهاكات لحقوق الإنسان.

في إزدياد

ووقعت الحوادث التي كانت موضوع الادعاءات في الضفة الغربية ووقعت في الغالب قبل بدء الحرب الإسرائيلية مع حماس في غزة في أكتوبر.

وقبل حرب غزة، كان العنف يتصاعد بالفعل في الضفة الغربية، وهي الأراضي التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم عليها، وقد تصاعد منذ ذلك الحين مع الغارات الإسرائيلية المتكررة، وهجمات الشوارع الفلسطينية، وهجمات المستوطنين على القرى الفلسطينية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن كتيبة نيتساح يهودا هي وحدة قتالية نشطة تعمل وفقا لمبادئ القانون الدولي.

وقال الجيش: “بعد المنشورات حول العقوبات ضد الكتيبة، فإن الجيش الإسرائيلي ليس على علم بالمسألة”. وأضاف “إذا تم اتخاذ قرار بهذا الشأن فستتم مراجعته. ويعمل جيش الدفاع الإسرائيلي وسيواصل العمل للتحقيق في أي حدث غير عادي بطريقة عملية ووفقا للقانون”.

وفي عام 2022، تم توبيخ قائد كتيبة نتساح يهودا وتم فصل ضابطين بسبب وفاة أمريكي فلسطيني مسن كان جنود الوحدة قد اعتقلوه في الضفة الغربية، وهو حادث أثار القلق في واشنطن.

ووقعت عدة حوادث أخرى في السنوات الأخيرة، تم تصوير بعضها بالفيديو، حيث اتُهم جنود نيتساح يهودا أو اتهموا بإساءة معاملة المعتقلين الفلسطينيين.

https://hura7.com/?p=23097

الأكثر قراءة