الجمعة, مايو 24, 2024
14.1 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

حرب غزة ـ اقتراح حماس قد يكسر مأزق وقف إطلاق النار

(رويترز) – تعتقد الولايات المتحدة أن الخلافات المتبقية بين إسرائيل وحماس يمكن التغلب عليها في المفاوضات بشأن أحدث مقترح لوقف إطلاق النار الذي تقدمت به الحركة الفلسطينية مع استئناف المحادثات في القاهرة يوم الأربعاء.

استولت القوات الإسرائيلية يوم الثلاثاء على المعبر الحدودي الرئيسي بين غزة ومصر في مدينة رفح جنوب قطاع غزة حيث لجأ أكثر من مليون فلسطيني نازح خلال الهجوم الإسرائيلي المستمر منذ سبعة أشهر. ويقطع هذا طريقا حيويا لإيصال المساعدات إلى الجيب الصغير، حيث يعيش مئات الآلاف من الأشخاص بلا مأوى ويعانون من الجوع.

وقال مصدران مصريان إن جميع الوفود الخمسة المشاركة في محادثات وقف إطلاق النار يوم الثلاثاء، وهي حماس وإسرائيل والولايات المتحدة ومصر وقطر، ردت في القاهرة بشكل إيجابي على استئناف المفاوضات، ومن المتوقع أن تستمر الاجتماعات صباح الأربعاء.

قال مصدر مطلع على سفريات مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بيل بيرنز إن مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بيل بيرنز سيسافر من القاهرة إلى إسرائيل في وقت لاحق اليوم الأربعاء للاجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومسؤولين إسرائيليين.

وأعلنت إسرائيل يوم الاثنين أن الاقتراح المكون من ثلاث مراحل الذي وافقت عليه حماس غير مقبول لأنه تم تخفيف شروطه.وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي إن حماس قدمت اقتراحا منقحا، وإن النص الجديد يشير إلى أن الفجوات المتبقية يمكن “سدها تماما”. وفي حديثه يوم الثلاثاء، رفض تحديد ماهيتها.

ومنذ التوقف الوحيد في الصراع حتى الآن، وهو وقف إطلاق النار لمدة أسبوع في نوفمبر/تشرين الثاني، تعرقل الجانبان بسبب رفض حماس إطلاق سراح المزيد من الرهائن الإسرائيليين دون وعد بإنهاء دائم للصراع، وإصرار إسرائيل على أنها ستناقش الأمر.

وأظهرت لقطات للجيش الإسرائيلي يوم الثلاثاء دبابات تمر عبر مجمع معبر رفح بين غزة ومصر، ورفع العلم الإسرائيلي على جانب غزة. وتقول إسرائيل إن رفح هي المعقل الأخير لمقاتلي حماس.

وحذر أسامة حمدان، مسؤول حماس، في حديثه للصحفيين في بيروت يوم الثلاثاء، من أنه إذا استمر العدوان العسكري الإسرائيلي في رفح، فلن يتم التوصل إلى اتفاق هدنة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يقوم بعملية محدودة في رفح لقتل مقاتلين وتفكيك البنية التحتية التي تستخدمها حماس التي تدير قطاع غزة. وطلبت من المدنيين، الذين نزحوا في السابق من أجزاء أخرى من غزة في وقت سابق من الصراع، التوجه إلى “منطقة إنسانية موسعة” على بعد نحو 20 كيلومترا.

وناشد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إسرائيل وحماس عدم ادخار أي جهد للتوصل إلى هدنة. وقال غوتيريش: “لا يخطئن أحد، إن الهجوم الشامل على رفح سيكون بمثابة كارثة إنسانية”.

وفي جنيف قال المتحدث باسم مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة ينس لايركه إن “الذعر واليأس” يسيطران على الناس في رفح.
قصف عنيف في رفح

وأفاد سكان عن قصف عنيف بالدبابات مساء الثلاثاء في بعض مناطق شرق رفح. وقال مسعفون إن النيران اشتعلت في مبنى بلدية رفح بعد قصف إسرائيلي، ما أدى إلى مقتل فلسطيني وإصابة عدد آخر. وأضافوا أن غارة إسرائيلية قتلت أيضا فلسطينيين كانا يستقلان دراجة نارية.
وقال مسؤولو الصحة إن مستشفى أبو يوسف النجار، المستشفى الرئيسي في رفح، أغلق أبوابه يوم الثلاثاء بعد أن أدى القصف العنيف القريب إلى فرار الطاقم الطبي ونحو 200 مريض.

وقال عماد جودت (55 عاما) وهو أحد سكان مدينة غزة ونازح في رفح “لقد أصيبوا بالجنون. الدبابات تطلق القذائف وقنابل الدخان تغطي السماء”.

وقالت الأمم المتحدة ووكالات إغاثة دولية أخرى إن إغلاق المعبرين المؤديين إلى جنوب غزة – رفح ومعبر كرم أبو سالم الذي تسيطر عليه إسرائيل – أدى فعليا إلى عزل القطاع عن المساعدات الخارجية ولم يكن هناك سوى عدد قليل جدا من المتاجر المتاحة في الداخل.
وتكدست الأسر في مخيمات وملاجئ مؤقتة، وتعاني من نقص الغذاء والماء والدواء وغيرها من الضروريات.

وقالت مصادر الهلال الأحمر في مصر إن الشحنات توقفت تماما. وقال فيليب لازاريني رئيس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إن “هذه المعابر شريان حياة… يجب إعادة فتحها دون أي تأخير”.

وقال البيت الأبيض إنه تم إبلاغه بأن معبر كرم أبو سالم سيعاد فتحه يوم الأربعاء وأن شحنات الوقود عبر رفح ستستأنف في ذلك الوقت أيضا.

ووفقا لمسؤولين في حماس، ومسودة اقتراح ومسؤول مطلع على المحادثات، فإن الاقتراح الذي وافقت عليه حماس يوم الاثنين يتضمن مرحلة أولى مع وقف إطلاق النار لمدة ستة أسابيع، وتدفق المساعدات إلى غزة، وعودة 33 رهينة إسرائيلية، أحياء أو رهائن. القتلى، وإطلاق إسرائيل سراح 30 طفلاً وامرأة فلسطينيين معتقلين مقابل كل رهينة إسرائيلية مفرج عنها.

وحث منتقدو حرب غزة الرئيس الأمريكي جو بايدن على الضغط على إسرائيل لتغيير مسارها. أرجأت الولايات المتحدة، الحليف الأقرب لإسرائيل والمورد الرئيسي للأسلحة، بعض شحنات الأسلحة إلى إسرائيل لمدة أسبوعين، وفقًا لأربعة مصادر يوم الثلاثاء.

ورفض البيت الأبيض والبنتاغون التعليق، لكن هذا سيكون أول تأخير من نوعه منذ أن عرضت إدارة بايدن دعمها الكامل لإسرائيل بعد هجوم حماس في 7 أكتوبر.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن الهجوم الإسرائيلي أدى إلى مقتل 34789 فلسطينيا، معظمهم من المدنيين، في الصراع.بدأت الحرب عندما هاجمت حماس إسرائيل في 7 أكتوبر، مما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص واختطاف حوالي 250 آخرين، يعتقد أن 133 منهم ما زالوا محتجزين في غزة، وفقًا للإحصائيات الإسرائيلية.

https://hura7.com/?p=24809

 

 

 

 

الأكثر قراءة