الإثنين, مايو 27, 2024
18.8 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

حرب غزة ـ الجيش الإسرائيلي يسيطر على معبر رفح

رويترز ـ وهددت إسرائيل بشن عملية توغل واسعة النطاق في رفح التي تقول إنها تؤوي الآلاف من مقاتلي حماس وربما عشرات الرهائن. وتقول إن ال

سيطر الجيش الإسرائيلي على معبر رفح الحدودي الحيوي بين غزة ومصر يوم الثلاثاء، وتوغل في بلدة بجنوب قطاع غزة بعد ليلة من الضربات الجوية وفي ظل بقاء احتمالات التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار على المحك.

وقالت حركة (حماس) الفلسطينية في وقت متأخر يوم الاثنين إنها وافقت على اقتراح لوقف إطلاق النار قدمه وسطاء بعد مرور سبعة أشهر على الحرب التي دفعت أكثر من مليون من سكان غزة إلى الفرار إلى جنوب القطاع.

وقالت إسرائيل إن الشروط لا تلبي مطالبها وشنت عملية عسكرية في رفح وقال مسؤولون صحيون فلسطينيون إن الدبابات والطائرات الإسرائيلية قصفت عدة مناطق ومنازل في رفح خلال الليل مما أدى إلى مقتل 20 فلسطينيا وإصابة عدد آخر في غارات أصابت أربعة منازل على الأقل.

وقال هشام عدوان الناطق باسم هيئة معبر غزة الحدودي، إن الاحتلال الإسرائيلي أصدر أحكاماً بالإعدام على سكان القطاع بعد إغلاق معبر رفح الحدودي. وأضاف أنه حكم على مرضى السرطان بالموت بسبب انهيار نظام الرعاية الصحية.

وهددت إسرائيل بشن عملية توغل واسعة النطاق في رفح التي تقول إنها تؤوي الآلاف من مقاتلي حماس وربما عشرات الرهائن. وتقول إن النصر مستحيل دون الاستيلاء على رفح.

معبر رفح مغلق

وقال متحدث باسم سلطة الحدود في غزة لرويترز إن معبر رفح، وهو طريق رئيسي لإيصال المساعدات إلى القطاع المدمر، مغلق بسبب وجود الدبابات الإسرائيلية. وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي قد أعلنت في وقت سابق وجود قواتها هناك.

وتضغط الولايات المتحدة على اسرائيل حتى لا تشن حملة عسكرية في رفح حتى تضع خطة انسانية للفلسطينيين الذين يحتمون هناك والتي تقول واشنطن انها لم تطلع عليها بعد.

وقالت إسرائيل إن الغالبية العظمى من السكان تم إجلاؤهم من منطقة العمليات العسكرية.

وبعد تلقي تعليمات من خلال رسائل نصية ومكالمات هاتفية ومنشورات باللغة العربية بالانتقال إلى ما وصفها الجيش الإسرائيلي بأنها “منطقة إنسانية موسعة” على بعد نحو 20 كيلومترا بدأت بعض الأسر الفلسطينية تبتعد تحت أمطار الربيع الباردة.

وقام البعض بتجميع الأطفال والممتلكات على عربات تجرها الحمير، بينما غادر آخرون بشاحنات صغيرة أو سيرا على الأقدام في الشوارع الموحلة.

وبينما كانت العائلات تقوم بتفكيك الخيام وممتلكاتها المطوية، قال عبد الله النجار إن هذه هي المرة الرابعة التي ينزح فيها منذ بدء القتال قبل سبعة أشهر.

“الله يعلم إلى أين سنذهب الآن. لم نقرر بعد”.

محادثات الهدنة في القاهرة

وقالت حماس في بيان مقتضب إن زعيمها إسماعيل هنية أبلغ الوسطاء القطريين والمصريين أن الحركة قبلت اقتراحهم بوقف إطلاق النار.
وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت لاحق إن اقتراح الهدنة لا يلبي مطالب إسرائيل لكن إسرائيل سترسل وفدا للقاء المفاوضين لمحاولة التوصل إلى اتفاق.

وقالت وزارة الخارجية القطرية إن وفدها سيتوجه إلى القاهرة يوم الثلاثاء لاستئناف المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحركة حماس.
وقال مكتب نتنياهو في بيان إن مجلس الوزراء الحربي وافق على مواصلة العملية في رفح. وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، على موقع التواصل الاجتماعي X، إن نتنياهو يعرض وقف إطلاق النار للخطر بقصف رفح.

وقال مسؤول إسرائيلي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن الاقتراح الذي وافقت عليه حماس هو نسخة مخففة من العرض المصري ويتضمن عناصر لا يمكن لإسرائيل قبولها.وقال المسؤول الإسرائيلي: “يبدو أن هذه خدعة تهدف إلى جعل إسرائيل تبدو وكأنها الجانب الذي يرفض التوصل إلى اتفاق”.

وقال مسؤول آخر مطلع على الاتفاق إن حماس وافقت على وقف إطلاق النار المرحلي واتفاق إطلاق سراح الرهائن الذي اقترحته إسرائيل في 27 أبريل مع تغييرات طفيفة فقط لم تؤثر على الأجزاء الرئيسية من الاقتراح.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر إن واشنطن ستناقش رد حماس مع حلفائها في الساعات المقبلة وإن التوصل إلى اتفاق “يمكن تحقيقه تماما”.وأي هدنة ستكون أول توقف للقتال منذ وقف إطلاق النار الذي استمر أسبوعا في نوفمبر تشرين الثاني والذي حررت حماس خلاله نحو نصف الرهائن.

ومنذ ذلك الحين تعثرت كافة الجهود الرامية إلى التوصل إلى هدنة جديدة بسبب رفض حماس إطلاق سراح المزيد من الرهائن من دون وعد بإنهاء دائم للصراع، وإصرار إسرائيل على أنها لن تناقش سوى وقف مؤقت.وقتل أكثر من 34600 فلسطيني في الصراع، وفقا لمسؤولي الصحة في غزة. وقالت الأمم المتحدة إن المجاعة وشيكة في الجيب.

بدأت الحرب عندما هاجمت حماس إسرائيل في 7 أكتوبر، مما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص واختطاف 252 آخرين، يعتقد أن 133 منهم ما زالوا محتجزين في غزة، وفقًا للإحصائيات الإسرائيلية.

https://hura7.com/?p=24730

 

الأكثر قراءة