الإثنين, يوليو 22, 2024
21 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

حرب غزة ـ مخاوف إنسانية وحرب مأساوية

(رويترز) – اشتبكت القوات الإسرائيلية مع حماس في الأزقة الضيقة في جباليا بشمال غزة يوم الجمعة في بعض من أعنف الاشتباكات منذ عودتها إلى المنطقة قبل أسبوع بينما هاجم نشطاء في الجنوب دبابات محتشدة حول رفح. وقال سكان إن المدرعات الإسرائيلية توغلت حتى السوق في قلب جباليا أكبر مخيمات اللاجئين التاريخية الثمانية في غزة وإن الجرافات تهدم المنازل والمتاجر في طريق التقدم.

وقال أيمن رجب، أحد سكان غرب جباليا، عبر أحد تطبيقات الدردشة: “الدبابات والطائرات تمسح الأحياء السكنية والأسواق والمتاجر والمطاعم وكل شيء. كل هذا يحدث أمام عالم الأعور”. وقالت إسرائيل إن قواتها طهرت جباليا قبل أشهر في حرب غزة التي اندلعت بعد الهجمات التي قادتها حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول لكنها قالت الأسبوع الماضي إنها ستعود لمنع حماس من إعادة التجمع هناك.

وفي جنوب قطاع غزة على الحدود مع مصر، تصاعد دخان كثيف فوق رفح، حيث أدى الهجوم الإسرائيلي المتصاعد إلى فرار مئات الآلاف من الأشخاص مما كان أحد أماكن اللجوء القليلة المتبقية. وقال ينس ليركه المتحدث باسم مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في جنيف “الناس مرعوبون ويحاولون الفرار”، مضيفا أن معظمهم ينفذون الأوامر بالتحرك شمالا نحو الساحل لكن لا توجد طرق أو وجهات آمنة.ومع احتدام القتال، قال الجيش الأمريكي إن الشاحنات بدأت في نقل المساعدات إلى الشاطئ من رصيف مؤقت، وهو الأول الذي يصل إلى الجيب المحاصر عن طريق البحر منذ أسابيع.

وقال برنامج الأغذية العالمي، الذي يتوقع وصول الغذاء والمياه والمأوى والإمدادات الطبية عبر الرصيف العائم، إن المساعدات نقلت إلى مستودعاته في دير البلح بوسط غزة وأبلغ الشركاء أنها جاهزة للتوزيع.وأكدت الأمم المتحدة في وقت سابق أن قوافل الشاحنات البرية – التي تعطلت هذا الشهر بسبب الهجوم على رفح – لا تزال هي الطريقة الأكثر فعالية لإيصال المساعدات.

وقال فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة: “لدرء أهوال المجاعة، يجب علينا استخدام الطريق الأسرع والأكثر وضوحا للوصول إلى سكان غزة – ولهذا السبب، نحتاج إلى الوصول عن طريق البر الآن”.وقالت واشنطن إن المساعدات الأمريكية تصل إلى قبرص لتسليمها إلى غزة عبر الرصيف الجديد.

وطالبت حماس بإنهاء الحصار الإسرائيلي واتهمت واشنطن بالتواطؤ مع سياسة “التجويع والحصار” الإسرائيلية.وقال البيت الأبيض إن مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان سيزور إسرائيل يوم الأحد ويشدد على ضرورة شن هجوم مستهدف ضد نشطاء حماس بدلا من هجوم واسع النطاق على رفح.

قال البيت الأبيض إن مجموعة من العاملين الطبيين الأمريكيين غادرت قطاع غزة بعد أن علقت في المستشفى الذي كانوا يقدمون فيه الرعاية.

مخاوف إنسانية

وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته قتلت أكثر من 60 مسلحا في جباليا في الأيام الأخيرة وعثرت على مستودع أسلحة في “هجوم على مستوى الفرقة”.

عادةً ما تتضمن عملية الفرقة عدة ألوية تضم كل منها آلاف الجنود، مما يجعلها واحدة من أكبر العمليات في الحرب.
وقال الجيش الإسرائيلي: “وجه مركز السيطرة على النيران التابع للواء السابع عشرات الغارات الجوية.

وقتل ما لا يقل عن 35303 فلسطينيين حتى الآن، وفقا لأرقام وزارة الصحة في القطاع، في حين حذرت وكالات الإغاثة مرارا وتكرارا من انتشار الجوع والنقص الحاد في الوقود والإمدادات الطبية.

وتقول إسرائيل إنها يجب أن تسيطر على رفح لتدمير حماس وضمان سلامة البلاد. وفي هجوم حماس يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، قُتل 1200 شخص في إسرائيل واحتُجز 253 رهينة، وفقاً للإحصائيات الإسرائيلية. ولا يزال نحو 128 رهينة محتجزين في غزة.
قالت إسرائيل يوم الجمعة إن قواتها انتشلت جثث ثلاثة أشخاص قتلوا في مهرجان نوفا الموسيقي في إسرائيل يوم 7 أكتوبر وتم نقلها إلى غزة.
وردا على ذلك قالت حماس إن المفاوضات هي السبيل الوحيد أمام إسرائيل لاستعادة الرهائن أحياء: “العدو لن يستعيد أسراه إلا جثثا أو من خلال صفقة تبادل مشرفة لشعبنا ومقاومتنا”.ووصلت المحادثات بشأن وقف إطلاق النار إلى طريق مسدود.

“حرب مأساوية”

وقصفت الدبابات والطائرات الحربية الإسرائيلية أجزاء من رفح يوم الجمعة في حين قالت الأجنحة المسلحة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي إنها أطلقت صواريخ مضادة للدبابات وقذائف مورتر على قوات محتشدة إلى الشرق والجنوب الشرقي وداخل معبر رفح الحدودي مع مصر.
وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وكالة الأمم المتحدة الرئيسية لإغاثة الفلسطينيين، إن أكثر من 630 ألف شخص فروا من رفح منذ بدء الهجوم في السادس من مايو/أيار.

وقال سام روز مدير التخطيط في الأونروا لرويترز يوم الجمعة عبر الهاتف من رفح “إنهم ينتقلون إلى مناطق لا توجد فيها مياه – علينا أن ننقلها بالشاحنات – ولا يحصل الناس على ما يكفي من الغذاء”. حيث قال أنه كان هادئا بشكل مخيف.

وفي محكمة العدل الدولية، أو المحكمة العالمية، في لاهاي، حيث اتهمت جنوب أفريقيا إسرائيل بانتهاك اتفاقية الإبادة الجماعية، دافع جلعاد نعوم، المسؤول بوزارة العدل الإسرائيلية، عن العملية. وقد صاغ الفريق القانوني الجنوب أفريقي، الذي عرض قضيته لاتخاذ تدابير طارئة جديدة في اليوم السابق، العملية العسكرية الإسرائيلية كجزء من خطة إبادة جماعية تهدف إلى تدمير الشعب الفلسطيني.

https://hura7.com/?p=25771

الأكثر قراءة