السبت, يونيو 15, 2024
16 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

حماس وفتح عبرتا عن رغبتهما في السعي لتحقيق المصالحة

(رويترز) – قالت وزارة الخارجية الصينية يوم الثلاثاء إن الحركتين الفلسطينيتين حماس وفتح عبرتا عن رغبتهما في السعي لتحقيق المصالحة من خلال الحوار خلال محادثات الوحدة في بكين.

ولم يتمكن الفصيلان من معالجة الخلافات السياسية منذ عام 2007، وجرت محادثاتهما على خلفية الحرب الإسرائيلية على حماس في غزة.

وقال لين جيان المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في مؤتمر صحفي دوري إن “ممثلي حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وصلوا إلى بكين قبل أيام قليلة لإجراء حوار متعمق وصريح”.

وأضاف أنهما “اتفقا على مواصلة مسار المحادثات لتحقيق التضامن والوحدة الفلسطينية في وقت مبكر”.وقال لين إن الجانبين شكرا بكين على جهودها “لتعزيز الوحدة الداخلية الفلسطينية وتوصلا إلى اتفاق بشأن مزيد من الحوار”.

وفي بيان صدر في وقت لاحق يوم الثلاثاء، أشادت حماس بجهود الصين لإعادة توحيد الفصائل الفلسطينية، و”موقفها التاريخي الداعم للقضية الفلسطينية، ورفضها للإبادة الجماعية ضد شعبنا”.

وتنفي إسرائيل الاتهامات بارتكاب إبادة جماعية في غزة وتقول إنها تهدف إلى القضاء على حماس ولا تقاتل الشعب الفلسطيني. وتقول وزارة الصحة في غزة إن أكثر من 34500 فلسطيني قتلوا في الحرب التي اندلعت بسبب هجوم حماس عبر الحدود في أكتوبر. 7 التي قتلت 1200 إسرائيلي، وفقا للإحصائيات الإسرائيلية.

وقالت حماس إن وفدها برئاسة مسؤول العلاقات الدولية موسى أبو مزوق أجرى محادثات مع نائب وزير الخارجية الصيني دنغ لي في العاصمة بكين يوم الأحد.وقالت إن المحادثات استعرضت الجهود المبذولة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار و”الوضع الإنساني المأساوي” الناجم عن القصف والغزو الإسرائيلي وإمكانية قيام الصين بتعزيز المساعدات الإنسانية لغزة
.
وفي الختام، أكد الجانبان على استمرار المشاورات والعمل على تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، مع استعداد الصين لتقديم كل الدعم اللازم. ولم يصدر تعليق فوري من حركة فتح التي يتزعمها محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية التي تمارس حكما ذاتيا محدودا في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

قال شخص مقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء إن إسرائيل تنتظر رد حماس على مقترحات وقف القتال في غزة وإعادة الرهائن الإسرائيليين قبل إرسال فريق إلى القاهرة لمواصلة المحادثات.

وترحب الولايات المتحدة بأي جهود صينية تؤدي إلى الاستقرار والأمن في المنطقة أو التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن الذين احتجزتهم حماس في أكتوبر. وقال جون كيربي المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض للصحفيين في السابع من نوفمبر.

وقال “إذا كانت هذه هي النتيجة – أن تكون الصين قادرة على المساعدة في إقناع حماس بقبول هذا الاتفاق، وإعادة هؤلاء الرهائن إلى وطنهم – فإن ذلك بالطبع سيكون في صالحنا”.وأضاف كيربي أنه ليس على علم بأي تحركات أمريكية. اتصالات مع الصين بشأن محادثاتها مع الفصائل الفلسطينية.

https://hura7.com/?p=24174

الأكثر قراءة