الإثنين, يوليو 22, 2024
21 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

دول البلطيق ترد بحذر على الاقتراح الروسي بمراجعة حدودها البحرية

AP  ـ كان رد فعل الزعماء دول بحر البلطيق بحذر يوم الأربعاء على التقارير التي تفيد بأن روسيا قد تقوم بمراجعة حدود مياهها الإقليمية في المنطقة ، حيث وصفها وزير خارجية ليتوانيا بأنه “تصعيد واضح” يجب مواجهته “بشكل مناسب”.

وفي مسودة اقتراح نقلتها بعض وسائل الإعلام الروسية، تقترح وزارة الدفاع الروسية تحديث الإحداثيات المستخدمة لقياس قطاع المياه الإقليمية قبالة ساحل البر الرئيسي وجزرها في بحر البلطيق. وتقول الوزارة إن الإحداثيات الحالية تمت الموافقة عليها عام 1985؛ مضيفًا أنها “تعتمد على خرائط ملاحية بحرية صغيرة الحجم” ولا تتوافق مع “الوضع الجغرافي الحديث”.

ولم يتضح على الفور من المسودة ما إذا كانت التغييرات المقترحة ستغير الحدود أم ستوضحها فقط.

وقال رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون إن روسيا وقعت على اتفاقية للأمم المتحدة تنظم كيفية إجراء مثل هذه التغييرات. وقال، بحسب وكالة الأنباء السويدية تي تي: “نحن وفنلندا نفترض أن روسيا – وهي طرف موقع على تلك الاتفاقية – تتحمل هذه المسؤولية”.

وقالت وزيرة الخارجية الفنلندية إيلينا فالتونين، بحسب ما نقلته محطة YLE الفنلندية، إنه إذا تحدى الروس الحدود، فإن “روسيا تنتهك اتفاقية الأمم المتحدة، وبالتالي فإن روسيا لديها العالم كله ضدها”.

لكنها قالت إنه من المرجح أن يكون ذلك عملا روتينيا من جانب روسيا وليس استفزازا.

كتب الرئيس الفنلندي ألكسندر ستاب على موقع X أن روسيا لم تكن على اتصال مع فنلندا بشأن هذه المسألة. وكتب: “فنلندا تتصرف كعادتها: بهدوء وعلى أساس الحقائق”.

و أكد وزير الخارجية الليتواني غابرييليوس لاندسبيرجيس أن روسيا “تحاول نشر الخوف وعدم اليقين والشك حول نواياها في بحر البلطيق”. كان هناك قلق كبير في ليتوانيا بشأن المكاسب الأخيرة التي حققتها القوات الروسية في شمال شرق أوكرانيا.

وقالت خدمة أخبار البلطيق إن ليتوانيا استدعت الممثل الروسي للحصول على شرح مفصل.

ومع ذلك، نقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية في وقت لاحق الأربعاء عن مصدر دبلوماسي عسكري لم تذكر اسمه قوله إن موسكو لا تنوي مراجعة الحدود أو عرض مياهها الإقليمية.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين إنه “لا يوجد أي شيء سياسي” في اقتراح وزارة الدفاع.

“أنتم ترون كيف تتصاعد التوترات ومستوى المواجهة، خاصة في منطقة البلطيق. وقال بيسكوف: “هذا يتطلب خطوات مناسبة من هيئاتنا المعنية لضمان أمننا”.

تم نشر الاقتراح على موقع حكومي رسمي لمسودة التشريع ولكن يبدو أنه تم حذفه يوم الأربعاء. ولم يتضح على الفور السبب.

منذ حرب روسيا وأوكرانيا في أوائل عام 2022، انضمت فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي. إن بحر البلطيق ــ نقطة الوصول البحرية الروسية إلى مدينة سانت بطرسبرغ وجيب كالينينجراد التابع لها ــ أصبح الآن محاطاً تقريباً بأعضاء التحالف العسكري.

تقع كالينينغراد بين ليتوانيا من الشمال والشرق وبولندا من الجنوب. فهي موطن لأسطول البلطيق التابع للبحرية الروسية.

https://hura7.com/?p=26182

الأكثر قراءة