الأحد, يوليو 14, 2024
14.3 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

رئيس الوزراء الفلسطيني المقبل يعرض خططًا للإصلاح لكنه يواجه عقبات كبيرة

AP ـ قال رئيس الوزراء الفلسطيني الجديد اليوم الثلاثاء إنه سيعين حكومة تكنوقراط ويؤسس صندوقا ائتمانيا مستقلا للإشراف على إعادة إعمار غزة.

وفي بيان المهمة الذي حصلت عليه وكالة أسوشيتد برس، وضع محمد مصطفى خططًا واسعة النطاق لنوع السلطة الفلسطينية المنشطة التي دعت إليها الولايات المتحدة كجزء من رؤيتها ما بعد الحرب لحل الصراع .

لكن السلطة الفلسطينية لا تتمتع بأي سلطة في غزة، التي أخرجت حماس قواتها منها في عام 2007، ولديها سلطة محدودة فقط في أجزاء من الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

واستبعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أي عودة للسلطة الفلسطينية إلى غزة وتعارض حكومته بشدة إقامة دولة فلسطينية.

وعين الرئيس الفلسطيني محمود عباس مصطفى رئيسا للوزراء الأسبوع الماضي. ويعتبر الخبير الاقتصادي الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة والمستشار القديم لعباس مستقلا بلا قاعدة سياسية.

وقال مصطفى في بيان المهمة إنه سيعين “حكومة تكنوقراط غير حزبية يمكنها أن تحظى بثقة شعبنا ودعم المجتمع الدولي”. ووعد بإصلاحات واسعة النطاق لمؤسسات السلطة الفلسطينية وسياسة “عدم التسامح” تجاه الفساد.

وقال إنه سيسعى إلى إعادة توحيد المناطق وإنشاء “وكالة مستقلة ومختصة وشفافة لإنعاش غزة وإعادة إعمارها وصندوق ائتماني يدار دوليا لجمع الأموال المطلوبة وإدارتها وصرفها”.

ولم يشر بيان الرؤية إلى حماس، التي حققت فوزا ساحقا في المرة الأخيرة التي عقد فيها الفلسطينيون انتخابات وطنية في عام 2006، والتي تشير استطلاعات الرأي إلى أنها لا تزال تحظى بدعم كبير .

وظل عباس البالغ من العمر 88 عامًا، والذي يسيطر بشكل عام على السلطة الفلسطينية، في السلطة منذ انتهاء ولايته في عام 2009، ورفض إجراء انتخابات، متذرعًا بالقيود الإسرائيلية . وتشير استطلاعات الرأي باستمرار إلى أن أغلبية كبيرة من الفلسطينيين يريدون منه الاستقالة.

وقال مصطفى إن السلطة الفلسطينية تهدف إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، لكنه لم يذكر جدولا زمنيا، وقال إن ذلك سيعتمد على “الحقائق على الأرض” في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية، وهي الأراضي التي احتلتها إسرائيل في حرب الشرق الأوسط عام 1967. الفلسطينيون يريدون دولتهم المستقبلية.

وفي عام 2021، ألقى عباس باللوم على القيود الإسرائيلية على القدس الشرقية التي ضمتها لقراره تأجيل الانتخابات إلى أجل غير مسمى، حيث كان من المتوقع أن تتكبد حركة فتح العلمانية التي يتزعمها خسائر كبيرة.

https://hura7.com/?p=19186

الأكثر قراءة