الجمعة, مايو 24, 2024
14.1 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

عبدالله بن بجاد العتيبي ـ الإمارات.. إدارة الأزمة بفعالية

الاتحاد – للنجاح معايير وللإنجاز مقاييس، وللإمارات في ذلك القدح المعلّى، فقد شهدت لها الشعوب العربية أنها تمثل النموذج الذي يحلمون به، وشهدت لها القيادات المتطلعة للمستقبل والمتوثبة للحلم في المنطقة بالأسبقية. كوارث الطبيعة تحدث في كل مكانٍ، ولا تفرق بين بلدٍ غنيٍ وآخر فقيرٍ، وتتباين الدول في استجابتها لكوارث الطبيعة بين دولة مستعدةٍ ومهيأةٍ وأخرى لا تملك ذات الاستعداد ونفس التهيئة.

وقد ضرب دولة الإمارات العربية المتحدة منخفض جوي هو «منخفض الهدير» وبما أني أسكن وأعيش في هذه الدولة الكريمة منذ عقدين من الزمان، فإني لم أر مثله من قبل في غزارة الأمطار واستمراريتها في الهطول، وأكثر من تجربتي الشخصية وعمري بأكمله، فقد خرجت المصادر الرسمية لتؤكد أنه لم يحدث مثله في الدولة منذ خمسة وسبعين عاماً.

جاءت الحالة الجوية والإمارات مهيأة بأقصى استعداداتها لمواجهتها والتعامل معها، وحين فاقت كل التوقعات قامت الدولة بإدارة الأزمة بفعالية وتولّت كل إدارة مسؤوليتها في الشرطة والدفاع المدني والمؤسسات الأمنية والمدنية، وبادرت الفرق المدربة والمحترفة بأعمالها، كلٌّ في مجاله وتخصصه، وتهافت الناس زرافاتٍ ووحداناً للعمل التطوعي الداعم لعمل الحكومة، وتكاتف القطاع الخاص والعام، وتمت السيطرة على الأزمة التي شكلت تحدياً ولكنها مرّت بأقل الخسائر.

الدول لا تتهيأ للنادر والشاذ من ظروف المناخ وتغيراته، ولو هبت عاصفة ترابية من تلك التي تشهدها منطقتنا على الدول الاسكندنافية الغنية لما استطاعت التعامل معها، وقد كان كاتب هذه السطور في العاصمة البريطانية لندن فهبط الثلج الأبيض وغطى كل شيء فتعطلت وسائل النقل العام والخاص وفرغت الشوارع من الباصات والسيارات وفي الصباح كانت طفلةٌ من «السويد» تستغرب من هذا البلد الذي يتوقف فيه كل شيء لمجرد قليل من الثلج بينما في بلدها السويد يكون الثلج كثيفاً وتستمر الحياة بشكلٍ طبيعي، ولم تدرك لسنها الصغير أن الدول تستعد لمناخها المعتاد زيادةً ونقصاً ولكنه حين يصبح نادراً يشكل استثناء لا تكون الدول مستعدةً له، وبريطانيا ليست السويد.

وقد قامت الدولة بدورها، ووجه رئيس الدولة «الجهات المعنية بسرعة العمل على دراسة حالة البنية التحتية في مختلف مناطق الدولة وحصر الأضرار التي سببتها الأمطار الغزيرة القياسية التي شهدتها البلاد والتي تعد الأعلى منذ بدء تسجيل البيانات المناخية في عام 1949».

كما وجه «بتقديم الدعم اللازم إلى جميع الأسر المتضررة من آثار الأمطار في مختلف مناطق الدولة، وأمر بنقل الأسر المتضررة إلى مواقع آمنة بالتعاون مع الجهات المحلية». وتحولت هذه التوجيهات سريعاً إلى برامج عمل تولتها الجهات المحلية حكوميةً كانت أم من القطاع الخاص.
يتناقل المواطنون والمقيمون صوراً ومقاطع فيديو لما أظهرته الأمطار الغزيرة من أوديةٍ قديمةٍ مندثرةٍ تحت الرمال وأفلاجٍ وآثارٍ أبانت عنها المياه الجارية، بينما قامت لدى الشانئين لدولة الإمارات وللنجاح والإنجاز سوق الشماتة فأخذوا يفتشون ويشنعون على بعض المقاطع والصور بقدر صدمتهم من تخلف دولهم بعكس الطريق الذي تسلكه الإمارات بخطى ثابتةٍ نحو التقدم والرقي.

أخيراً، فقبل عقد ونصف العقد من الزمان كتبت مقالة في هذه الصحيفة بعنوان «دبي الفقاعة النموذج» قلت فيها: «ليت أن لنا في كل بلدٍ فقاعةً مثل دبي يذوق الناس فيها قيمة التنمية والنجاح والفردانية والإنجاز»، ومثل هذه الكارثة الطبيعية، تؤكد ما قلته من قبل، والأزمات للقوي تشكل تحدياً برسم التجاوز لا عائقاً برسم الإحباط، ولا عزاء للشامتين.

https://hura7.com/?p=23116

الأكثر قراءة