الأحد, يوليو 14, 2024
14.3 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

غزة ـ روسيا والصين تستخدمان حق النقض ضد قرار وقف إطلاق النار

رويترز – رفض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة قرارا يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة واتفاق رهائن بين إسرائيل وحماس بعد أن استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) ضد الإجراء الذي اقترحته الولايات المتحدة.

ويدعو القرار، الذي صوتت عليه الجزائر أيضا برفض وامتنعت غيانا عن التصويت، إلى وقف فوري ومستدام لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع تقريبا من شأنه حماية المدنيين والسماح بإيصال المساعدات الإنسانية.

وصوت 11 من أعضاء المجلس الخمسة عشر لصالح القرار، لكن الفيتو الروسي والصيني أوقف تمريره.

وسيجتمع المجلس في الساعة العاشرة صباحا. قال دبلوماسي إن الولايات المتحدة ستعقد يوم الاثنين بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1400 بتوقيت جرينتش) للتصويت على قرار بديل صاغه الأعضاء المنتخبون في مجلس الأمن. وأضاف الدبلوماسي أنه كان من المقرر إجراء التصويت يوم السبت لكنه تم تأجيله بسبب استمرار المناقشات.

ويطالب هذا القرار الذي اطلعت رويترز على نسخة منه بوقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان المبارك الحالي وإطلاق سراح جميع الرهائن وتوسيع تدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة.

ولا تتضمن المسودة أحكامًا تدعم الجهود الدبلوماسية المستمرة لتأمين وقف إطلاق النار وتعمل واشنطن مع قطر ومصر لمحاولة التوصل إلى اتفاق.

وكان يوم الجمعة هو المرة الأولى التي تؤيد فيها واشنطن نصا طرح للتصويت يتضمن كلمة “وقف إطلاق النار” خلال الحرب في غزة، مما يعكس تشديد موقف إدارة بايدن تجاه إسرائيل.

وفي وقت سابق من الحرب المستمرة منذ خمسة أشهر، كانت الولايات المتحدة تعارض كلمة وقف إطلاق النار واستخدمت حق النقض ضد التدابير التي تضمنت دعوات لوقف فوري لإطلاق النار.

وأضاف أن “الأغلبية العظمى من أعضاء هذا المجلس صوتوا لصالح هذا القرار، لكن لسوء الحظ قررت روسيا والصين استخدام حق النقض (الفيتو)”. وقالت السفيرة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد أمام مجلس الأمن.

واتهمت روسيا والصين باستخدام حق النقض ضد القرار لأسباب “ساخرة” و”تافهة”. وقالت إنهم عارضوها لمجرد أنها صاغتها الولايات المتحدة. وانتقد كلا البلدين لعدم إدانتهما لقرار حماس في أكتوبر/تشرين الأول.

وقالت للمجلس بعد التصويت: “على الرغم من كل الخطابات النارية، نعلم جميعا أن روسيا والصين لا تفعلان أي شيء دبلوماسيا لتعزيز السلام الدائم أو المساهمة بشكل هادف في جهود الاستجابة الإنسانية”.

وكانت تريد أن يكون أي دعم من مجلس الأمن لوقف إطلاق النار مرتبطا بالإفراج عن الرهائن الذين تحتجزهم حماس في غزة. وهاجمت حركة حماس 1200 شخص وأسروا 253 في أكتوبر/تشرين الأول.
وقتل ما يقرب من 32 ألف فلسطيني في الهجوم الإسرائيلي اللاحق على قطاع غزة، وفقا للسلطات الصحية في القطاع الذي تحكمه حماس.

روسيا والصين تعترضان على الولايات المتحدة

وقال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن القرار الذي تقوده الولايات المتحدة “مسيس للغاية” ويحتوي على ضوء أخضر فعال لإسرائيل لشن عملية عسكرية في رفح، وهي مدينة تقع على الطرف الجنوبي من قطاع غزة حيث يعيش أكثر من نصف سكانها. ويعيش سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة في خيام مؤقتة.

وقال نيبينزيا للاجتماع “هذا من شأنه أن يحرر أيدي إسرائيل وسيؤدي إلى مواجهة غزة بأكملها وسكانها بالكامل للتدمير أو الخراب أو الطرد”.

وقال إن عددا من الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن صاغوا قرارا بديلا، وقال إنه لا يوجد سبب يمنع الأعضاء من تأييده.

وانتقد السفير تشانغ جون النص الذي اقترحته الولايات المتحدة. لعدم إعلانه بوضوح معارضته للعملية العسكرية التي تخطط لها إسرائيل في رفح، والتي قال إنها قد تؤدي إلى عواقب وخيمة. وقال إن بكين تؤيد أيضا البديل.

لكن توماس جرينفيلد قال إن هذا الإجراء لم يكن كافيا. وقالت “هذا النص في صيغته الحالية يفشل في دعم الدبلوماسية الحساسة في المنطقة. والأسوأ من ذلك… أنه قد يمنح حماس ذريعة للانسحاب من الاتفاق المطروح على الطاولة”.

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الجمعة إن بلاده ستعمل مع الأردن والإمارات العربية المتحدة لإقناع روسيا والصين بدعم قرار بديل آخر في الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في غزة.

https://hura7.com/?p=19683

الأكثر قراءة