الأحد, يوليو 14, 2024
23.7 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

فرنسا تحظر الجماعات اليمينية المتطرفة والإسلامية المتطرفة قبل الانتخابات الاستقطابية

AP ـ أمرت الحكومة الفرنسية يوم الأربعاء بحل الجماعات اليمينية المتطرفة والجماعات الإسلامية المتطرفة، قبل أربعة أيام من الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية عالية المخاطر التي قد تشهد زيادة في دعم المتطرفين السياسيين.

أدت الانتخابات الوطنية المبكرة التي دعا إليها الرئيس المعتدل المؤيد لقطاع الأعمال إيمانويل ماكرون إلى إغراق البلاد في سباق انتخابي متسرع وغير منظم. وبرزت قضايا الهجرة وسن التقاعد والضرائب في فرنسا كنقاط خلاف رئيسية حيث أجرى رئيس الوزراء واثنين من المنافسين المحتملين لمنصبه مناظرة متلفزة ليلة الثلاثاء.

وأعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانين، الأربعاء، أن الحكومة أمرت بحل العديد من الجماعات اليمينية المتطرفة و”الإسلامية المتطرفة”. أشارت سلسلة من المراسيم التي أعلنت عن الإغلاق إلى خطر وقوع أعمال عنف.

وتشمل المجموعات المتضررة GUD، وهي مجموعة معروفة بالعنف ومعاداة السامية والتي قدم أعضاؤها الدعم للزعيمة السياسية اليمينية المتطرفة مارين لوبان في الماضي.

ويتصدر حزب التجمع الوطني بزعامة لوبان جميع استطلاعات الرأي قبل الانتخابات التي ستجرى على جولتين في 30 يونيو/حزيران و7 يوليو/تموز، فيما يتخلف تحالف ماكرون الوسطي بشكل سيئ. ومع ذلك، تظل النتيجة غير مؤكدة إلى حد كبير بسبب نظام التصويت المعقد المكون من مرحلتين والتحالفات السياسية المحتملة.

وفي المناظرة التلفزيونية، جدد رئيس حزب التجمع الوطني الشاب والسريع الصعود، جوردان بارديلا، اقتراحه بإلغاء الرعاية الصحية المجانية للأجانب وتشديد اللوائح المتعلقة بالحصول على الجنسية الفرنسية.

لكن اقتراحه بمنع مزدوجي الجنسية من الوصول إلى بعض الوظائف الحكومية “الاستراتيجية” على وجه الخصوص أثار غضب رئيس الوزراء غابرييل أتال، الذي قال إنه كشف الأهداف الحقيقية للحزب الذي طالما ارتبط بكراهية الأجانب والعنصرية.

وقال أتال: “الرسالة التي ترسلها هي أنه عندما نكون مواطنين مزدوجين، فإننا نصف مواطنين، ولسنا فرنسيين حقيقيين”.

وأشار أتال إلى أن الأهداف الحقيقية لهذا الإجراء ليست المواطنين المزدوجين الذين يشغلون مناصب رفيعة المستوى، عندما قال إن بارديلا لديه ممثل فرنسي روسي في البرلمان الأوروبي، وهو عضو في لجنة الشؤون الخارجية لقضايا الأمن والدفاع.

لقد خفف بارديلا العديد من المواقف المتشددة للحزب، وتم وضعه في موقف محرج خلال النقاش حول قضية رئيسية أخرى، وهي سن التقاعد، الذي رفعه إصلاح ماكرون المثير للجدل العام الماضي من 62 إلى 64، مما أدى إلى أشهر من الاحتجاجات وإضعاف حكومته.

ويدعم التجمع الوطني فكرة إعادة سن التقاعد إلى 62 عاما، لكن بارديلا قال إن الأمر يتطلب 42 عاما من العمل للحصول على معاش تقاعدي كامل، وهو ما يعني في الواقع رفع سن التقاعد لأولئك الذين بدأوا العمل في وقت متأخر من العشرينات من عمرهم.

وهذه هي المرة الأولى منذ الاحتلال النازي خلال الحرب العالمية الثانية التي تستطيع فيها فرنسا انتخاب حكومة يمينية متطرفة. وتتدافع أحزاب المعارضة على جانبي الطيف السياسي لتشكيل تحالفات وتقديم مرشحين.

ودعا ماكرون إلى إجراء هذه الانتخابات في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن تعرض حزبه لهزيمة ساحقة على يد اليمين المتطرف في انتخابات البرلمان الأوروبي.

كما انتقد إريك بومبارد، من حزب فرنسا المتمردة، وهو جزء من ائتلاف جديد من أحزاب يسار الوسط المتطرف، برنامج بارديلا الاقتصادي واقتراحه برفع الضرائب على الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما.

ونقلا عن اقتصاديين، قال بومبارد إن برنامج التجمع الوطني سيساهم في جعل الأغنياء أكثر ثراء، على حساب أفقر 30% من السكان، في حين اتهم أتال بارديلا البالغ من العمر 28 عاما بالاستفادة شخصيا من هذا الإجراء.

https://hura7.com/?p=28812

الأكثر قراءة