الإثنين, مايو 27, 2024
18.8 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

قرية في الضفة الغربية تحصي خسائرها بعد هجوم المستوطنين

قرية في الضفة الغربية تحصي خسائرها بعد هجوم المستوطنين وتخشى المزيد المغير

رويترز ـ (الضفة الغربية)  ـ جاء المستوطنون الإسرائيليون الذين اجتاحوا قرية المغير بالضفة الغربية يوم 12 أبريل نيسان بأعداد أكبر وحملوا أسلحة أكثر مما كانت عليه خلال أي من الغارات السابقة على المجتمع الفلسطيني. قال السكان.

وبعد أيام، لا تزال المنازل والسيارات المحترقة تشهد على الهجوم، الذي قال السكان إنه استمر عدة ساعات، وقالوا إن الجنود الإسرائيليين لم يفعلوا شيئًا لوقفه. ومع قلة وسائل الدفاع عن أنفسهم في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، فإنهم يخشون وقوع المزيد من مثل هذه الهجمات على القرية.

وقال عبد اللطيف أبو عليا الذي تعرض منزله للهجوم: “لدينا حجارة وهم لديهم أسلحة، والجيش يدعم المستوطنين”. وقد تناثرت دماء الجرحى الفلسطينيين على سطح منزله أثناء محاولتهم صد المهاجمين بالحجارة.

وأضاف أن أحدهم، وهو قريبه جهاد أبو عليا، قُتل بالرصاص. وأضاف “بالطبع الهدف هو التهجير القسري”. وكانت المغير واحدة من عدة قرى فلسطينية داهمها المستوطنون على مدى عدة أيام ابتداء من 12 أبريل/نيسان، وهو التصعيد الذي بدأ بعد اختفاء فتى إسرائيلي يبلغ من العمر 14 عاما.

وتم اكتشاف جثته في مكان ليس ببعيد عن المغير في اليوم التالي. وقال إسرائيل إنه قُتل في هجوم إرهابي. وكان العنف في الضفة الغربية، التي احتلتها إسرائيل في حرب الشرق الأوسط عام 1967، يتصاعد بالفعل قبل بدء حرب غزة في أكتوبر/تشرين الأول، مما أدى إلى مزيد من إراقة الدماء في المنطقة.

ويشكل عنف المستوطنين مصدر قلق متزايد بين حلفاء إسرائيل الغربيين. وفرض عدد من الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة، عقوبات على المستوطنين الذين يمارسون العنف، وحثت إسرائيل على بذل المزيد من الجهود لوقف العنف.

فرضت واشنطن عقوبات يوم الجمعة على حليف لوزير الأمن القومي الإسرائيلي اليميني المتطرف وكيانين يجمعان الأموال لرجال إسرائيليين متهمين بارتكاب أعمال عنف للمستوطنين.

وقال الجيش الإسرائيلي إن المواجهات انتشرت في المنطقة نتيجة مقتل المراهق، وشملت “تبادل إطلاق النار وإلقاء الحجارة المتبادل وإحراق الممتلكات مما أدى إلى إصابة مدنيين إسرائيليين وفلسطينيين”.

وردا على سؤال حول اتهامات السكان بأن الجنود لم يفعلوا شيئا لوقف الهجوم على المغير، قال الجيش إن قوات الدفاع الإسرائيلية وقوات الأمن عملت بهدف حماية “ممتلكات وأرواح جميع المواطنين وتفريق المواجهات”. .

https://hura7.com/?p=22995

الأكثر قراءة