الإثنين, يوليو 22, 2024
21 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

كيف يمكن لليمين المتطرف أن يقوض سياسات الاتحاد الأوروبي؟

ft – فاز حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف، الذي يروج لضرائب منخفضة وقواعد صارمة للهجرة، بأغلبية ساحقة في الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية المبكرة التي دعا إليها الرئيس إيمانويل ماكرون بعد انتخابات الاتحاد الأوروبي في يونيو 2024.

يقول “باسكال كانفين ” عضو البرلمان الأوروبي الفرنسي “وبسبب جولة الإعادة الثانية في فرنسا، ليس من الواضح ما إذا كان حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف سيفوز بأغلبية برلمانية صريحة. ولكن حتى الفوز بالنسبة الحالية قد “يشل” عملية صنع القرار في الاتحاد الأوروبي”. وأشار كانفين، إلى أنه عندما تمتنع أربع دول أعضاء على الأقل تمثل (35 %) من سكان الاتحاد الأوروبي عن التصويت أو تصوت ضد التشريع، فإن الملف لا يمكن أن يمر.

إن الجمع بين حكومتي جورجيا ميلوني اليمينيتين المتطرفتين في إيطاليا وفيكتور أوربان في المجر، والمشككين في الاتحاد الأوروبي في سلوفاكيا والحكومة الهولندية التي تشكلت حديثا، بالإضافة إلى الإدارة الفرنسية التي قد يهيمن عليها حزب التجمع الوطني، يعني أن لدينا خمس دول أعضاء تمثل (35.7%) من مواطني الاتحاد الأوروبي ــ بهامش (0.7%).

وقد تتبع بلجيكا قريبا مسارا مماثلا إذا أحرز الحزب القومي الفلمنكي التقدم في مفاوضات الائتلاف. وفي ظل النظام الفرنسي، في حين أن الرئيس يملك الكلمة في السياسة الخارجية والشؤون الأمنية، فإن إدارة البلاد تقع على عاتق الحكومة، التي قد يشغلها عدد كبير من وزراء التجمع الوطني.

يرى”كانفين” الذي يرأس حاليا لجنة البيئة في البرلمان: “بالطبع الحكومات اليمينية لا تتفق دائما على كل شيء”. وأضاف “أن الجماعات اليمينية المتطرفة تختلف كثيرا في مواقفها تجاه أوكرانيا. “لكن فيما يتعلق بالهجرة والقضايا الخضراء والتقدم في مجال حقوق الإنسان، فمن المرجح أن تتحد هذه القوى.

هذا يعني أنه سيكون هناك حق نقض جماعي لليمين المتطرف إذا بدأوا العمل معًا”، لقد تعهدت الجبهة الوطنية بالفعل بخفض الضرائب على الوقود الأحفوري، إذا فازت بالأغلبية، وخفض الدعم لمزارع الرياح، على سبيل المثال.

https://hura7.com/?p=29213

الأكثر قراءة