الأحد, مايو 19, 2024
19.9 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

ما هي اتهامات كتيبة نيتساح يهودا الإسرائيلية؟

رويترز ـ قال زعماء إسرائيليون إنهم سيقاومون العقوبات المفروضة على أي وحدات عسكرية إسرائيلية بسبب مزاعم عن انتهاكات لحقوق الإنسان بعد أن ذكرت تقارير إعلامية أن واشنطن تخطط لفرض أول عقوبات على قوات الدفاع الإسرائيلية.

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات على كتيبة نيتساح يهودا الإسرائيلية بسبب معاملتها للفلسطينيين في الضفة الغربية.

وفيما يلي شرح للتهم الموجهة إلى جنود نتساح يهودا:

ما هي كتيبة نتساح يهودا؟

تم تشكيل كتيبة نيتساح يهودا في عام 1999 لاستيعاب المعتقدات الدينية لليهود المتشددين وغيرهم من المجندين القوميين المتدينين في الجيش.

أنشأت الحكومة الكتيبة كمسار لهذه المجموعات للخدمة في الجيش من خلال السماح لها بالحفاظ على ممارساتها الدينية، مثل منحها الوقت للصلاة والدراسة والحد من تفاعلاتها مع المجندات.

ما هي الوحدة المتهمة بها؟

ودعت الولايات المتحدة إلى إجراء تحقيق جنائي بعد اتهام جنود من نيتساح يهودا بالتورط في وفاة الأمريكي الفلسطيني عمر أسد البالغ من العمر 78 عاما والذي توفي بنوبة قلبية عام 2022 بعد اعتقاله وعثر عليه لاحقا. مهجورة في موقع البناء.

وخلص تشريح الجثة الفلسطينية إلى أن الأسد توفي بسبب نوبة قلبية ناجمة عن الإجهاد بسبب التعامل معه بخشونة.

وحظيت القضية باهتمام غير عادي بسبب جنسيته المزدوجة وعمره ومطالبة وزارة الخارجية الأمريكية بإجراء تحقيق في وفاته.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الجنود كمموه مؤقتا بقطعة من القماش وكبلوا يديه بربطة عنق بسبب رفضه التعاون.

وتم توبيخ قائد كتيبة نتساح يهودا وتم فصل ضابطين لكن المدعين العسكريين الإسرائيليين قرروا عدم توجيه اتهامات جنائية لأنهم قالوا إنه لا توجد صلة بين الأخطاء التي ارتكبها الجنود ووفاة الأسد.

وقال المدعي العام العسكري إن مسؤولاً طبياً عسكرياً وجد أنه من المستحيل تحديد أن وفاته كانت بسبب سلوك الجنود على وجه التحديد، وأن الجنود لا يمكن أن يكونوا على علم بحالته الطبية.

ووقعت عدة حوادث أخرى في السنوات الأخيرة، تم تصوير بعضها بالفيديو، حيث اتُهم جنود نيتساح يهودا بإساءة معاملة المعتقلين الفلسطينيين أو اتهموا بذلك.

وعملت الكتيبة بشكل أساسي في الضفة الغربية قبل أن يتم إخراجها من المنطقة في أواخر عام 2022 بعد انتقادات أمريكية. وقد عملت الوحدة مؤخرًا في غزة.

ماذا تعني العقوبات؟

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الجمعة، إنه اتخذ “قرارات” بشأن اتهامات بأن إسرائيل انتهكت مجموعة من القوانين الأميركية التي تحظر تقديم المساعدة العسكرية للأفراد أو وحدات قوات الأمن التي ترتكب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

تحظر قوانين ليهي، التي صاغها السيناتور باتريك ليهي في أواخر التسعينيات، تقديم المساعدة العسكرية للأفراد أو وحدات قوات الأمن التي ترتكب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ولم يتم تقديمها إلى العدالة.

وقال بلينكن إنه قد يتم الإعلان عن ذلك “قريبا جدا”.

كيف ردت إسرائيل؟

وكان رد فعل القادة الإسرائيليين غاضبا على التقارير المتعلقة بالعقوبات.

ووصف نتنياهو يوم الأحد إمكانية فرض عقوبات على الوحدة بأنها “ذروة السخافة والانحدار الأخلاقي” في وقت تخوض فيه القوات الإسرائيلية حربا في غزة ضد حماس. وقال إن حكومته “ستعمل بكل الوسائل” ضد أي خطوة.

وتحدث بيني غانتس، الوزير في حكومة الحرب في البلاد، إلى بلينكن يوم الأحد وطلب منه “إعادة النظر في القرار المرتقب”.

وقال الجيش الإسرائيلي إن كتيبة نيتساح يهودا هي وحدة قتالية نشطة تعمل وفقا لمبادئ القانون الدولي.

https://hura7.com/?p=23144

الأكثر قراءة