الجمعة, أبريل 12, 2024
15.7 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

مباحثات إماراتية كويتية ترسخ العلاقات التاريخية

مباحثات إماراتية كويتية ترسخ العلاقات التاريخية

وام – سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها الضوء على مباحثات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة، والتي أكدت إيمان البلدين بأهمية دعم العمل الخليجي، وأبرزت سعيهما للعمل معاً على تقوية العلاقات الثنائية وتنميتها، وحرصهما على استمرار دفعها إلى الأمام لتحقيق مصالحهما المشتركة، لافتة إلى أن المباحثات تناولت مختلف العلاقات وما شهدته من نقلات نوعية كبيرة خلال السنوات الماضية لخدمة الأولويات التنموية وتعزيز الازدهار المستدام في البلدين.

فتحت عنوان “الإمارات والكويت.. معاً”.. كتبت صحيفة “الاتحاد” :” مباحثات إماراتية كويتية ترسخ العلاقات الأخوية التاريخية التي تقوم على أسس قوية من الاحترام والتفاهم، وتنطلق من الإيمان بوحدة الأهداف والمصير والتعاون المشترك لمواجهة التحديات، وتجسد الرؤية المشتركة تجاه مختلف القضايا، وفي مقدمتها دعم منظومة العمل الخليجي المشترك، بما يصب في مصلحة دول المنطقة، ويحقق تطلعات شعوبها نحو التقدم والازدهار والاستقرار”.

وقالت إن مباحثات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة، أكدت إيمان البلدين بأهمية دعم العمل الخليجي كمبدأ أصيل وثابت، خاصة في ظل التطورات والتحديات المحيطة بالمنطقة، كما أبرزت سعي الإمارات والكويت إلى العمل معاً على تقوية العلاقات الثنائية وتنميتها، وحرصهما على استمرار دفعها إلى الأمام لتحقيق مصالحهما المشتركة.

وأضافت “الاتحاد” في الختام أن نمو حجم التبادل التجاري بين الإمارات والكويت، والذي وصل إلى 317 مليار درهم في 10 سنوات، يؤكد على التزام البلدين الشقيقين بتطوير العلاقات الثنائية وتعزيز التقارب والتنسيق في مختلف المجالات، بما يخدم الشراكة الاستراتيجية المستدامة، كما يلعب البلدان دوراً فعالاً في دعم الحلول السلمية للصراعات الراهنة في المنطقة، عبر تعزيز التعاون وفرص الحوار والتفاهم والتشاور والدبلوماسية، بهدف ترسيخ الأمن والاستقرار، وإحلال التنمية في المنطقة والعالم.

وحول الموضوع نفسه وتحت عنوان “الإمارات والكويت.. علاقات أخوية تاريخية ومستدامة”.. قالت صحيفة “الوطن” :” تاريخ عريق من العلاقات الأخوية المتجذرة يجمع بين دولتي الإمارات والكويت في مسيرة تكتسب قوتها من الحرص المتبادل على تنميتها والارتقاء الدائم بها لخدمة البلدين كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”

بقول سموه: “سعدت بلقاء أخي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح في أبوظبي، تربطنا بالكويت الشقيقة علاقات أخوية تاريخية تقوم على أسس راسخة من التفاهم والاحترام على المستويين الرسمي والشعبي، وحريصون على العمل معاً على تقوية هذه العلاقات وتنميتها، ودعم العمل الخليجي المشترك، وتعزيز أسس الاستقرار والازدهار في المنطقة لمصلحة شعوبها كافة”..

وذلك بمناسبة المباحثات التي تناولت مختلف العلاقات وما شهدته من نقلات نوعية كبيرة خلال السنوات الماضية لخدمة الأولويات التنموية وتعزيز الازدهار المستدام في البلدين، ولما تتسم به العلاقات من تلاحم وإيمان راسخ بوحدة الأهداف والمصير والتعاون المشترك لمواجهة تحديات المنطقة كما جرى التأكيد عليه خلال القمة التي تخللها كذلك منح صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله”، ضيف البلاد الكبير “وسام زايد” أعلى وسام تمنحه دولة الإمارات لرؤساء الدول وملوكها وقادتها، خلال زيارة الدولة التي قام بها تقديراً للعلاقات الأخوية ولجهود صاحب السمو أمير الكويت الذي أهدى كذلك إلى سموه “قلادة مبارك الكبير”، تقديراً لدوره في توطيد العلاقات الأخوية بين البلدين، ولما يبذله من جهود لترسيخ أواصر الأخوة والترابط بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأضافت أن العمل الخليجي المشترك يشكل أولوية قصوى في مسيرة البلدين، إذ تم تأكيد أهميته خلال القمة وهو ما أشار إليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، مبيناً: “أن الجولة الخليجية التي قام بها صاحب السمو أمير الكويت تجسد حرص سموه على دعم منظومة العمل الخليجي المشترك وترسيخ الترابط الخليجي ودعم طموحات أبناء الخليج العربي وتطلعاتهم نحو التكاتف والتعاون والتكامل خاصةً في ظل التطورات والتحديات المحيطة بالمنطقة”.. ومؤكداً “أن دولة الإمارات تؤمن بهذا التوجه وتدعمه وتعده جزءاً أساسياً من سياستها”، ومعبراً سموه عن ثقته بحكمة صاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح السديدة ورؤيته الثاقبة والهادفة إلى مواصلة رحلة الخير والنماء التي بدأها قادة الكويت “رحمهم الله جميعاً” والذين كانت لهم بصمات تاريخية ليس فقط في الكويت بل في مجتمعات الخليج، بصمات ستبقى في وجدان شعب الإمارات وشعوب الخليج وذاكرتهم خاصة في مجالات التعليم والصحة.

وأكدت “الوطن” في الختام أن مواصلة البناء على مسيرة عقود من التكاتف الأخوي تعكس استثنائية العلاقات الاستراتيجية المتميزة بين الإمارات والكويت على الصعد كافة ومنها التبادل التجاري الذي بلغ 317 مليار درهم خلال 10 سنوات، وأهمية نهجهما المشرف بمواقفهما وجهودهما وحكمة توجهاتهما الداعمة للأمن والسلام والتنمية.

https://hura7.com/?p=17702

الأكثر قراءة