الثلاثاء, أبريل 23, 2024
10 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

مزارعون إسبان وفرنسيون يغلقون معبر كتالونيا الحدودي احتجاجاً على سياسات الاتحاد الأوروبي

euronews ـ قطع مزارعون يستخدمون جرارات ثقيلة الطريق الرئيسي المؤدي إلى فرنسا في كتالونيا بشمال شرق إسبانيا لليوم الثالي على التوالي.

بدأ المزارعون الإسبان في تعطيل حركة المرور على الطريق السريع الرئيسي AP-7 الذي يربط إسبانيا وفرنسا كجزء من سلسلة من الاحتجاجات على مستوى القارة.

وعلى مدى اليومين الماضيين، وقف المزارعون على الطريق للتعبير عن غضبهم إزاء ما يعتبرونه منافسة غير عادلة نابعة من الواردات من خارج الاتحاد الأوروبي، وخاصة من أوكرانيا، والسياسات الزراعية المختلفة للاتحاد الأوروبي.

ويتزامن تحركهم مع احتجاجات عديدة في جميع أنحاء إسبانيا، حيث تجمعت مئات الجرارات في مدريد يوم الأربعاء الماضي في أكبر مظاهرة حتى الآن.

وإلى الشمال من جيرونا، وضع المزارعون أكواما من التراب على الطريق وإطارات جرارات كبيرة وجذوع أشجار سميكة، وفقا لما أظهرته صور من محطة تلفزيون “آر تي في إي”. كما تم إغلاق طريق بديل مواز، وهو الطريق الوطني الثاني.

وحذر متحدثون باسم المزارعين على قناة “آر تي في إي” من أن الإجراء سيستمر حتى يوافق السياسيون على مطالبهم.

وإلى الغرب بالقرب من ليده، تم إغلاق رابط مهم بين الغرب والشرق، الطريق السريع “إيه بي – 2″، من قبل المزارعين.

وحدد وزير الزراعة الإسباني ومنظمات المزارعين الجولة التالية من المفاوضات يوم الثلاثاء المقبل بعد أسابيع من الاحتجاجات على مستوى البلاد من قبل المزارعين.

ويطالب المزارعون بالحماية مما يعتبرونه واردات غير عادلة من دول ذات معايير بيئية أقل خارج الاتحاد الأوروبي، وبيروقراطية أقل ومساعدات بسبب الجفاف الذي يؤثر بشكل خاص على كتالونيا.

وأعلنت الحكومة الإقليمية حالة طوارئ بشأن المياه في بداية فبراير حيث كانت الأمطار قليلة جدا منذ نحو 40 شهرا. وتم تقييد الاستهلاك.

وتضرر المزارعون بشكل خاص، حيث اضطروا إلى خفض استهلاكهم بنسبة تصل إلى 80%.

وانتشرت مظاهرات مماثلة في جميع أنحاء أوروبا من بولندا إلى فرنسا وخارجها، حيث قامت النقابات والمنظمون بتحفيز المزارعين على العمل الجماعي.

وقد استجابت المفوضية الأوروبية لهذه المظالم بتقديم التنازلات، بما في ذلك تأخير التخفيض المخطط له في استخدام المبيدات الحشرية إلى ما بعد انتخابات البرلمان الأوروبي هذا العام.

الأكثر قراءة